Menu


«التعليم» تصرف 6 أيام فقط من العلاوة السنوية لمنسوبيها.. ومتحدث الوزارة يوضح السبب

لم يتم إدراجها كاملة مع راتب يناير 2019

أعلنت وزارة التعليم، اليوم الأحد، صرف 6 أيام فقط من العلاوة السنوية لمنسوبيها. وقال المتحدث الرسمي لوزارة التعليم، مبارك العصيمي، إن رواتب الموظفين التي نزلت،
«التعليم» تصرف 6 أيام فقط من العلاوة السنوية لمنسوبيها.. ومتحدث الوزارة يوضح السبب
  • 17184
  • 0
  • 2
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزارة التعليم، اليوم الأحد، صرف 6 أيام فقط من العلاوة السنوية لمنسوبيها.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة التعليم، مبارك العصيمي، إن رواتب الموظفين التي نزلت، اليوم الأحد، هي رواتب شهر ربيع الآخر 1440 هـ، تضمنت صرف استحقاق 6 أيام فقط من العلاوة مع الرواتب، نظرًا لأن العلاوة السنوية لهذا العام تبدأ من 1 يناير 2019م.

وأوضح العصيمي، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «رواتب الموظفين التي نزلت هذا اليوم الأحد الموافق 1440/5/21، هي رواتب شهر ربيع الآخر 1440 هـ واحتساب العلاوة السنوية لهذا العام يبدأ من 1 يناير 2019م الذي يوافق 1440/4/25، وبالتالي تم صرف استحقاق 6 أيام فقط من العلاوة مع الرواتب».

وكان الخبير التعليمي عوض الشمراني، قال في تصريحات سابقة لـ«عاجل»: إنَّ بعض إدارات التعليم أوضحت مقدار العلاوة السنوية، المدرجة للمعلمين والمعلمات مع راتب يناير 2019. مشيرًا إلى أنهم فوجئوا بعدم احتسابها كاملة، ولم يحصلوا إلا على 6 أيام فقط من إجمالي أيام الشهر.

وأوضح الشمراني أنَّ الأمر الملكي كان واضحًا، سواء الرقم أ /86 بتاريخ (18 ربيع ثاني 1439)، الذي نص على انتهاء علاقة العلاوة السنوية بالسنة الهجرية وارتباطها بالسنة الميلادية، على أن يكون منح العلاوة اعتبارًا من 1 يناير من كل سنة ميلادية أو حتى في الأمر الملكي الصادر باستمرارها وصرفها بوضعها وإجراءاتها السابقة، مؤكدًا أنه ليس هناك أي مبرر لنقصان العلاوة السنوية وعدم إدراجها كاملة.

وبيَّن الخبير التعليمي أنَّ منسوبي وزارة التعليم ينتظرون توضيح وزارتهم لهذا الإجراء، متوقعًا أن الموارد البشرية اعتمدت في هذا الإجراء على ما يوافق تاريخ 1 يناير، بالتاريخ الهجري في احتساب العلاوة السنوية، بمعنى أنه تمّ احتساب العلاوة السنوية من تاريخ 24 ربيع ثانٍ إلى 30 من الشهر نفسه.

واعتبر ذلك اجتهادًا جانبه الصواب، مضيفًا أنَّ هناك احتمالًا آخر، وهو المرجَّح أن نظام فارس لا يزال يعمل بالهجري، ولم يتم تعديله بما يتماشى مع الأمر الملكي، وهذا ما تسبب في هذا الإجراء.

وأكَّد الخبير التعليمي أنَّ الأمر الملكي نصَّ على استمرار صرف العلاوة السنوية، ولم يكن هناك أي إجراء بإيقافها، مشيرًا إلى أنَّ الرواتب بالميلادي وليست بالهجري منذ أكثر من سنة، ولا يوجد نظام مالي في أي جهةٍ حكومية حاليًا يعمل بالهجري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك