Menu


مصر ترحب بحكم إعدام قاتلي سفيرها بالعراق

ثمَّنت إنجاز العدالة بحق الجناة

مصر ترحب بحكم إعدام قاتلي سفيرها بالعراق
  • 1477
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 رجب 1440 /  14  مارس  2019   11:10 م

رحَّبت مصر بحُكم محكمة جنايات الكرخ العراقية الصادر بإعدام مُدانين اثنين شاركا في جريمة خطف إيهاب الشريف، سفير مصر الأسبق في بغداد يوم 2 يوليو 2005، قبل اغتياله لاحقًا بالعراق.

وقالت الخارجية المصرية، في بيان، أنها «إذ تعرب عن تقديرها لجهود السُلطات المعنية العراقية، بالتعاون والتنسيق مع نظيراتها المصرية، لإنجاز العدالة بحق مُرتكبي جريمة خطف واغتيال السفير المصري الأسبق في بغداد، فإنها تؤكد مجددًا عزمها على مواصلة مساعيها لنيل كل حقوق شهدائنا الأبرار الذين ضحوا بدمائهم فداءً للوطن بضمان مثول المتورطين في هذه الجرائم البشعة أمام القضاء، للقصاص منهم جزاء ما ارتكبوه من جرائم بحق مصر وشعبها الكريم».

وتعود جريمة خطف وقتل السفير المصري الأسبق بالعراق إيهاب الشريف إلى بيان نشره تنظيم القاعدة الإرهابي في يوليو 2005، معلنًا تفاصيل الجريمة في مقطع فيديو أظهر الدبلوماسي معصوب العينين، الأمر الذي قوبل بحالة غضب عارمة –حينئذ- في الشارع المصري.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن عملية خطف إيهاب الشريف جرت في الثالث من يوليو عام 2005 وسط العاصمة العراقية بغداد، بينما سبقتها ثلاث محاولات خطف أحبطتها خبرة السفير المصري بشوارع بغداد ومعلوماته الأمنية التي أفلت بها من محاولات الاغتيال، بينما وضعه التنظيم الإرهابي على رأس قائمة أهدافه.

وكشفت تقارير إعلامية مصرية، أنه أثناء خروج السفير المصري من سيارته لشراء جريدة اعترض طريقه مسلحون يستقلون سيارة واختطفوه بالقرب من منزله الواقع في حي المنصور الراقي، واعتقد شهود عيان أن عدد الجناة سبعة كانوا يستقلون سيارتين اعترضوا السفير إيهاب الشريف، على بعد 70 مترًا من منزله بحي المنصور وسط العاصمة بغداد، حيث هاجمه المسلحون، فبدأ بطلب النجدة؛ فضربه أحدهم بأخمص مسدس على رأسه من الخلف، وأودعوه في صندوق إحدى السيارتين وغادروا مسرعين.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك