Menu


بلومبيرج: المملكة تدعم خفض إنتاج النفط رغم مكاسب إيران

خسرت جزءًا من حصتها السوقية..

بلومبيرج: المملكة تدعم خفض إنتاج النفط رغم مكاسب إيران
  • 1533
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 1 شعبان 1438 /  27  أبريل  2017   12:35 ص

كشف تقرير اقتصادي أن المملكة لا تزال تؤيد تمديد خفض إنتاج النفط، رغم خسارتها جزءًا من حصتها السوقية، رغبة منها في إعادة الاستقرار للأسواق العالمية.

ونقلت وكالة "بلومبيرج"، الأربعاء (26 إبريل 2017)، عن رئيس قسم الأبحاث في جهاز أبوظبي للاستثمار، كريستوف روهيل، قوله: "إن أردتم الحديث عن الفائزين في هذه الاتفاقية، فعليكم الحديث عن العراق وإيران"، في إشارة إلى اتفاقية الدول الأعضاء بمنظمة الأوبك وعدد من منتجي النفط، من خارج المجموعة، على خفض الإنتاج، في شهر ديسمبر الماضي.

فيما أكد الخبير في مجال الطاقة، روبين ميلز، أن المملكة كانت تعي تمامًا أنها ستخسر جزءًا من حصتها بسوق النفط؛ لأن إيران عادت لتضخ نفطها بحرية في السوق العالمية.

والتزمت المملكة (المنتج الأكبر للنفط في العالم) بموجب تلك الاتفاقية على خفض إنتاجها من النفط بمقدار 486,000 برميل في اليوم، بينما أعلنت العراق أنها ستكتفي بخفض إنتاجها بمقدار 210,000 برميل في اليوم، فيما تم السماح لإيران بالاستمرار في زيادة إنتاجها من النفط ليصل إلى 90,000 برميل في اليوم.

وتُشير التقارير الرسمية إلى أن إنتاج المملكة من النفط انخفض من 10,5 ملايين برميل يوميًّا في ديسمبر إلى 9,87 ملايين في يناير الماضي، و10 ملايين خلال مارس، بينما ارتفع إنتاج إيران من 3,8 ملايين برميل يوميًّا خلال يناير ليصل إلى أعلى معدلاته على الإطلاق منذ إبريل 2010.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك