alexametrics
Menu


«السعودية حقًّا تلتقط الأنفاس».. «ديسكفري» تسلط الضوء على المواقع الأثرية بالمملكة

أبرزت معالم تبوك والعلا

«السعودية حقًّا تلتقط الأنفاس».. «ديسكفري» تسلط الضوء على المواقع الأثرية بالمملكة
  • 536
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الآخر 1440 /  07  فبراير  2019   09:38 م

عرضت قناة «ديسكفري»، الأمريكية لقطات تبرز أهم المعالم الأثرية بالسعودية.

وقالت القناة الأمريكية التي تقدم البرامج التلفزيونية الوثائقية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن اللقطات التي نشرت تحت عنوان «السعودية حقًّا تلتقط الأنفاس»، كانت من تصوير الرحالة كيل ميجلوف.

وتضمنت اللقطات مواقع أثرية في تبوك ومدينة العلا، ومقبرة أبو لوحة أكبر مقبرة نبطية في موقع مدائن صالح الأثرية، وكذلك قوس الفيل الصخري.

ومثلت العلا نقطة التقاء بين حضارات الشرق الأدنى القديم، وحاضرة التجارة القديمة، نظرًا لوقوعها آنذاك على طريق البخور والتوابل، وخضعت لسيطرة المعينيين حتى القرن الثاني الميلادي، إلى حين مجيء الأنباط. 

ويحرص السيّاح والزوار على زيارة خمسة أماكن مميّزة تشتهر بها محافظة العلا شمال المدينة المنورة، تتمثل في دار الحجر (مدائن صالح)، ومنتزة الحرة، والبلدة القديمة، والخريبة (مقابر الأسود)، وجبل الفيل. 

ويقصد المنطقة ما لا يقل عن 30 ألف سائح سنويًّا، من داخل المملكة وخارجها وفقًا للهيئة العامة للسياحة والآثار.

وفي يونيو 2008، تم تسجيل موقع الحجر في قائمة التراث العالمي باليونسكو، وهو أول موقع يسجل للمملكة العربية السعودية. 

وبحسب الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، فإن ذلك يأتي من منطلق عناية المملكة بالمحافظة على تراثها الثقافي، وإتاحة الفرصة للجميع للتعرف إليه، ومن المؤمل أن يسهم إدراج موقع الحجر في قائمة التراث العالمي، في ضمان حماية مُثلى للموقع، وفق مواصفات الحماية وضوابطها المتعارف عليها دوليًا. 

مدائن صالح
تقع دار الحجر أو كما اشتهرت بـ(مدائن صالح)، في شمال غربيّ المملكة العربية السعودية، بين المدينة المنورة وتبوك على بعد 22 كم شمال محافظة العلا، وتتوافر في الحجر كل مقومات الاستيطان من مياه وتربة خصبة، وموقع مهم على الطرق المؤدية إلى المراكز الحضارية الكبرى في الشرق الأدنى القديم، ولذا وجدت آثار من فترة ما قبل التاريخ، ممثلة في الرسوم الصخرية والرجوم الركامية.

كما تنوعت في الحجر النقوش الكتابية بين العربية الجنوبية واللحيانية والثمودية والنبطية واللاتينية والإسلامية، في مضامين تذكارية وتأسيسية ودينية ونقوش ملكية، وهي الأكثر وجودًا في الموقع الذي بلغ أوج ازدهاره خلال العصر النبطي. 

 صخرة جبل الفيل
يقصد معظم السيّاح وزوار مدينة العلا صخرة جبل «الفيل» التي يقع على بعد سبعة كيلومترات إلى جهة الشرق من محافظة العلا، وهي صخرة ضخمة يبلغ ارتفاعها عن الأرض 50 مترًا، تتميّز بشكلها الفريد الذي يشبه الفيل. وتحيط بالصخرة مجموعة من الجبال ذات الألوان الفاتحة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك