alexametrics
Menu


منطقة اليورو تُمدد المساعدات الأوروبية لليونان أربعة أشهر

بعد رفضٍ ألمانيٍّ ومحادثات صعبة..

منطقة اليورو تُمدد المساعدات الأوروبية لليونان أربعة أشهر
  • 184
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 2 جمادى الأول 1436 /  21  فبراير  2015   12:07 ص

قبل أن تدق ساعة الصفر، تم التوصل إلى اتفاق بين منطقة اليورو واليونان مساء الجمعة (20 فبراير)، بشأن تمديد برنامج التمويل الخاص باليونان، وذلك بعد مفاوضات مكثفة في بروكسل، كان وزير المالية الهولندي، رئيس مجموعة اليورو (يورو غروب)، يورين ديسلبلوم، قد وصفها بــ"الصعبة للغاية". وقررت منطقة اليورو التمديد لمدة أربعة أشهر خطة المساعدة المالية لليونان ضمن شروط بينها أن تقدم أثينا بحلول مساء الاثنين (23 فبراير) لائحةَ إصلاحات يتعين أن يوافق عليها دائنوها، كما ذكرت "الوكالة الفرنسية للأنباء".

وقال رئيس منطقة اليورو يورين ديسلبلوم في خلال مؤتمر صحفي مساء الجمعة في بروكسل: "أربعة أشهر تمثل مهلة مناسبة لجهة التمويل، وبالنظر إلى التحديات التي يتعين رفعها".

وأورد البيان الختامي للمجموعة أنه "على أساس الطلب" اليوناني و"التزامات السلطات اليونانية ورأي المؤسسات" المانحة لأثينا والاتفاق الذي تم التوصل إليه الجمعة بين الدول الأعضاء في منطقة اليورو، "سنبدأ الإجراءات بهدف التوصل إلى قرار نهائي حول تمديد" خطة التمويل الحالية "لفترة تصل إلى أربعة أشهر".

بدوره، أعلن مصدر حكومي يوناني أن "حكومته ستستخلص العبر من قرارات مجموعة اليورو الجمعة، وذلك بالتركيز في برنامجها الإصلاحي على الإصلاحات التي تمثل "أرضية تفاهم" مع الاتحاد الأوروبي، أي التصدي للتهرب الضريبي، والفساد، وإعادة تأسيس الإدارة العامة، والرد على الأزمة الإنسانية". وأضاف أن "الحكومة ستواصل بهدوء عملها، مدعومة بالمجتمع اليوناني، وستواصل المحادثات حتى التوصل إلى اتفاق نهائي هذا الصيف".

وكان وزراء مالية دول اليورو الـ19 قد اجتمعوا في بروكسل للمرة الثالثة خلال أسبوع لدراسة عرض أثينا بتمديد اتفاق القروض الأوروبية لها، ومواصلة تطبيق برنامج المساعدات الذي ينتهي في نهاية فبراير الجاري.

طَلَبُ التمديد الذي قدمته اليونان ووافقت عليه منطقة اليورو، كان قد لاقى رفضًا من الجانب الألماني أمس الخميس، كما عبر وزير ماليتها فولفغانغ شويبله. ويبدو أن الموقف الألماني يعكس الرأي العام الألماني؛ حيث أشادت صحيفة "بيلد" الألمانية، الجمعة، بموقف شويبله المتصلب، وكتبت: "ألمانيا تقول شكرًا لفولفغانغ شويبله!"، فيما كشف استطلاع للرأي أُجري الخميس أن 52% من الألمان يجدون وزير المالية اليوناني، يانيس فاروفاكيس، ورئيس الوزراء "وقحين".

وكان الرفض الألماني لتمديد القروض الأوروبية لليونان، ينطلق من رفضه كون هذه الأخيرة تسعى إلى طي صفحة التقشف، فيما تتمسك برلين بخطها المتشدد، مطالبة أثينا بمواصلة تصحيح ماليتها العامة وإصلاحاتها البنيوية التي وافقت عليها، وذلك لقاء برنامج دعم بقيمة 240 مليار يورو. علمًا أنه بالتوازي مع المحادثات اليونانية-الأوروبية يسعى كبار المسؤولين الأوروبيين لإنهاء الخلاف بين وزيري المال اليوناني والألماني.

غير أن برلين لم تكن الوحيدة المتمسكة بسياسة التقشف والتشدد المالي، إذ تؤيدها في ذلك فنلندا ودول البلطيق شمالا وإسبانيا والبرتغال وسلوفاكيا جنوبًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك