Menu
16 منتخبًا أوروبيًّا.. صراع مثير على مقاعد «يورو 2020»

تتطلع منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا لكرة القدم، إلى استغلال الفرصة الأخيرة لحجز مقعد في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020» من عودة الحياة إلى مباريات الدور الفاصل، غدًا الخميس، وفي نوفمبر المقبل.

ويخوض 16 منتخبًا محطة الدور الفاصل؛ حيث تقام غدًا الخميس 8 مباريات في المرحلة الأولى، بواقع مباراتين في كل مسار من المسارات الأربعة التي قُسِّمت بينها فعاليات المنعطف الأخير من التصفيات القارية.

ويلتقي المنتخب الأيسلندي نظيره الروماني، كما تلعب بلغاريا مع المجر في المسار الأول؛ حيث يتأهل الفائزان من هاتين المباراتين ليلتقيا في 12 نوفمبر المقبل، على إحدى بطاقات التأهل لكأس الأمم الأوروبية.

وينطبق هذا أيضًا على كل من المسارات الثلاثة الأخرى؛ حيث يلتقي المنتخب البوسني مع منتخب أيرلندا الشمالية، والمنتخب السلوفاكي مع نظيره الأيرلندي، غدًا في المسار الثاني.

وفي المسار الثالث، يلتقي المنتخب الاسكتلندي نظيره الصهيوني، كما يواجه المنتخب النرويجي نظيره الصربي، بينما يشهد المسار الرابع، مباراتي جورجيا مع بيلاروس، ومقدونيا الشمالية مع كوسوفو.

ولا تزال أزمة تفشي إصابات فيروس كورونا المستجد تلقي بظلالها على الساحة الرياضية؛ حيث تقام هذه المباريات وسط إجراءات صحية مشددة، فيما تحاول المنتخبات المشاركة تجاهل هذا الواقع من أجل التمسك بفرص التأهل؛ حيث يحتاج كل منتخب من الستة عشر إلى الفوز في مباراتين فقط للعبور إلى البطولة الأوروبية.

ويراود الحلم منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا بشكل خاص؛ نظرًا إلى أن دولها تشارك في استضافة مباريات هذه النسخة من البطولة الأوروبية، وترغب في المشاركة في فعاليات البطولة في بلادها.

وتأتي مدن جلاسجو ودبلن وبودابست وبوخارست، ضمن 12 مدينة تشارك في هذه النسخة التاريخية من البطولة التي حرص الاتحاد الأوروبي «يويفا» على إقامتها في أنحاء متفرقة من القارة، احتفالًا بمرور 60 عامًا على انطلاق النسخة الأولى من البطولة الأوروبية في 1960.

وكان مقررًا أن تقام هذه النسخة التاريخية في منتصف العام الحالي، لكنها تأجلت إلى منتصف 2021 بسبب أزمة جائحة «كوفيد-19»، التي أصابت الأنشطة الرياضية بحالة من الجمود في معظم أنحاء العالم.

وكانت تصفيات البطولة في 2019، حسمت تأهل 20 منتخبًا، وتتبقى 4 مقاعد شاغرة سيحسم المتأهلون لها من خلال الدور الفاصل الذي سيطيح –بالتأكيد– بأحد المنتخبات المضيفة على الأقل في ظل إمكانية حدوث المواجهة بين المنتخبين المجري والروماني في نهائي المسار الأول خلال نوفمبر المقبل إذا تغلبا غدًا على المنتخبين البلغاري والأيسلندي على الترتيب.

وإذا تغلب المنتخب الأيرلندي على مضيفه السلوفاكي غدًا في المسار الثاني، قد يجد الفريق نفسه في لقاء ديربي مثير أمام جاره منتخب أيرلندا الشمالية، حال فوز الأخير على مضيفه البوسني غدًا.

وفي المسار الثالث، يعرف المنتخبان الاسكتلندي والكيان الصهيوني بعضهما بعضًا جيدًا؛ حيث التقيا من قبل في النسخة الأولى من دوري أمم أوروبا، وهي البطولة التي استخدمت أيضًا في تحديد هوية المتأهلين للدور الفاصل في تصفيات يورو 2020.

ولم يصل المنتخب الاسكتلندي لنهائيات أي بطولة كبيرة منذ مشاركته في بطولة كأس العالم 1998 بفرنسا، لكن القيود المفروضة على المباريات بسبب أزمة كورونا سوف تحرم رجال المدرب كلارك من دعم الجماهير في مدرجات ملعب هامبدن.

وأصبح حضور الجماهير من عدمه شأنًا محليًّا، بعدما أعلن «يويفا» إمكانية حضور الجماهير بنسبة تصل إلى 30 % من سعة المدرجات؛ وذلك بعد التجربة الناجحة في مباراة كأس السوبر الأوروبي، التي أقيمت في العاصمة المجرية بودابست الشهر الماضي.

وتستطيع منتخبات جورجيا وبيلاروس ومقدونيا الشمالية وكوسوفو كتابة التاريخ إذا تأهلت للبطولة الأوروبية؛ حيث لم يسبق لأي منها التأهل لأي بطولة كبيرة.

اقرأ أيضًا:

برشلونة يخسر 97 مليون يورو في صراعه مع فيروس كورونا

رئيس شيفيلد يستهدف صفقة سعودية.. ويعترف: أنا نصراوي

2020-10-09T00:53:17+03:00 تتطلع منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا لكرة القدم، إلى استغلال الفرصة الأخيرة لحجز مقعد في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020» من عودة الحياة إلى مباريات
16 منتخبًا أوروبيًّا.. صراع مثير على مقاعد «يورو 2020»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

16 منتخبًا أوروبيًّا.. صراع مثير على مقاعد «يورو 2020»

في الدور الفاصل لتصفيات البطولة المؤجلة

16 منتخبًا أوروبيًّا.. صراع مثير على مقاعد «يورو 2020»
  • 39
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 صفر 1442 /  07  أكتوبر  2020   12:11 م

تتطلع منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا لكرة القدم، إلى استغلال الفرصة الأخيرة لحجز مقعد في بطولة كأس أمم أوروبا «يورو 2020» من عودة الحياة إلى مباريات الدور الفاصل، غدًا الخميس، وفي نوفمبر المقبل.

ويخوض 16 منتخبًا محطة الدور الفاصل؛ حيث تقام غدًا الخميس 8 مباريات في المرحلة الأولى، بواقع مباراتين في كل مسار من المسارات الأربعة التي قُسِّمت بينها فعاليات المنعطف الأخير من التصفيات القارية.

ويلتقي المنتخب الأيسلندي نظيره الروماني، كما تلعب بلغاريا مع المجر في المسار الأول؛ حيث يتأهل الفائزان من هاتين المباراتين ليلتقيا في 12 نوفمبر المقبل، على إحدى بطاقات التأهل لكأس الأمم الأوروبية.

وينطبق هذا أيضًا على كل من المسارات الثلاثة الأخرى؛ حيث يلتقي المنتخب البوسني مع منتخب أيرلندا الشمالية، والمنتخب السلوفاكي مع نظيره الأيرلندي، غدًا في المسار الثاني.

وفي المسار الثالث، يلتقي المنتخب الاسكتلندي نظيره الصهيوني، كما يواجه المنتخب النرويجي نظيره الصربي، بينما يشهد المسار الرابع، مباراتي جورجيا مع بيلاروس، ومقدونيا الشمالية مع كوسوفو.

ولا تزال أزمة تفشي إصابات فيروس كورونا المستجد تلقي بظلالها على الساحة الرياضية؛ حيث تقام هذه المباريات وسط إجراءات صحية مشددة، فيما تحاول المنتخبات المشاركة تجاهل هذا الواقع من أجل التمسك بفرص التأهل؛ حيث يحتاج كل منتخب من الستة عشر إلى الفوز في مباراتين فقط للعبور إلى البطولة الأوروبية.

ويراود الحلم منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا بشكل خاص؛ نظرًا إلى أن دولها تشارك في استضافة مباريات هذه النسخة من البطولة الأوروبية، وترغب في المشاركة في فعاليات البطولة في بلادها.

وتأتي مدن جلاسجو ودبلن وبودابست وبوخارست، ضمن 12 مدينة تشارك في هذه النسخة التاريخية من البطولة التي حرص الاتحاد الأوروبي «يويفا» على إقامتها في أنحاء متفرقة من القارة، احتفالًا بمرور 60 عامًا على انطلاق النسخة الأولى من البطولة الأوروبية في 1960.

وكان مقررًا أن تقام هذه النسخة التاريخية في منتصف العام الحالي، لكنها تأجلت إلى منتصف 2021 بسبب أزمة جائحة «كوفيد-19»، التي أصابت الأنشطة الرياضية بحالة من الجمود في معظم أنحاء العالم.

وكانت تصفيات البطولة في 2019، حسمت تأهل 20 منتخبًا، وتتبقى 4 مقاعد شاغرة سيحسم المتأهلون لها من خلال الدور الفاصل الذي سيطيح –بالتأكيد– بأحد المنتخبات المضيفة على الأقل في ظل إمكانية حدوث المواجهة بين المنتخبين المجري والروماني في نهائي المسار الأول خلال نوفمبر المقبل إذا تغلبا غدًا على المنتخبين البلغاري والأيسلندي على الترتيب.

وإذا تغلب المنتخب الأيرلندي على مضيفه السلوفاكي غدًا في المسار الثاني، قد يجد الفريق نفسه في لقاء ديربي مثير أمام جاره منتخب أيرلندا الشمالية، حال فوز الأخير على مضيفه البوسني غدًا.

وفي المسار الثالث، يعرف المنتخبان الاسكتلندي والكيان الصهيوني بعضهما بعضًا جيدًا؛ حيث التقيا من قبل في النسخة الأولى من دوري أمم أوروبا، وهي البطولة التي استخدمت أيضًا في تحديد هوية المتأهلين للدور الفاصل في تصفيات يورو 2020.

ولم يصل المنتخب الاسكتلندي لنهائيات أي بطولة كبيرة منذ مشاركته في بطولة كأس العالم 1998 بفرنسا، لكن القيود المفروضة على المباريات بسبب أزمة كورونا سوف تحرم رجال المدرب كلارك من دعم الجماهير في مدرجات ملعب هامبدن.

وأصبح حضور الجماهير من عدمه شأنًا محليًّا، بعدما أعلن «يويفا» إمكانية حضور الجماهير بنسبة تصل إلى 30 % من سعة المدرجات؛ وذلك بعد التجربة الناجحة في مباراة كأس السوبر الأوروبي، التي أقيمت في العاصمة المجرية بودابست الشهر الماضي.

وتستطيع منتخبات جورجيا وبيلاروس ومقدونيا الشمالية وكوسوفو كتابة التاريخ إذا تأهلت للبطولة الأوروبية؛ حيث لم يسبق لأي منها التأهل لأي بطولة كبيرة.

اقرأ أيضًا:

برشلونة يخسر 97 مليون يورو في صراعه مع فيروس كورونا

رئيس شيفيلد يستهدف صفقة سعودية.. ويعترف: أنا نصراوي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك