alexametrics
Menu


الأمير نايف بن عبد العزيز : المخدرات أخطر من أي شئ يواجه أي مجتمع وخصوصا مجتمعنا مجتمع الإسلام مجتمع الأخلاق الفاضلة

خلال افتتاحه مقر الأمانة العامة

الأمير نايف بن عبد العزيز : المخدرات أخطر من أي شئ يواجه أي مجتمع وخصوصا مجتمعنا مجتمع الإسلام مجتمع الأخلاق الفاضلة
  • 91
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 13 صفر 1432 /  17  يناير  2011   12:15 ص

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساء اليوم مقر الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالرياض. وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الأمانة معالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم ومعالي المشرف العام على مكتب سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبدالرحمن بن علي الربيعان وأمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور مفرج بن سعد الحقباني وأمين عام اللجنة المساعد الدكتور فايز بن عبدالله الشهري. وفور وصول سموه قص الشريط إيذانا بافتتاح مبنى الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، ثم تجول في المعرض الإلكتروني الذي أنشأته الأمانة العامة للتوعية بأضرار المخدرات، ودون كلمة في سجل الزيارات بهذه المناسبة. بعد ذلك تسلم سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز درعا تذكاريا من صاحبة السمو الأميرة موضي بنت عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن مديرة البرامج النسائية بالأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وذلك بمناسبة تشريف سموه لمقر الأمانة. وقد شكرها سمو النائب الثاني على هذا الاهتمام وجهودها وزميلاتها في أداء رسالتهن الوطنية. ثم تجول سمو النائب الثاني في المعرض المفتوح واستمع لشرح موجز عن أساليب التهريب التي ضبطتها المديرية العامة لمكافحة المخدرات ومصلحة الجمارك من المخدرات المضبوطة لعام 1430/1431هـ . وعقب الجولة تحدث سمو الأمير نايف لوسائل الإعلام عن خطورة المخدرات وتعاطيها وخطورة المروجين، وكيف أن المجتمعات في العالم مع الأسف تعاني من هذه الظاهرة المؤثرة في المجتمع من خلال ضعاف النفوس وتجار المخدرات ووسائلهم المتعددة وتوريط شباب الأمة حتى عانت مع الأسف الأسرة والمجتمعات من هذا الداء الخطير. وقال سموه " لولا وجود الأموال وغسيل الأموال لما وجدت هذه البضاعة سوقاً رائجة، ولكن يقظة رجال الأمن والمهتمين وأصحاب المؤسسات الإعلامية والتربوية لها دور كبير في كشف مخططات هؤلاء المجرمين وفضح وسائلهم وطرقهم ، والمواطن أيًّا كان موقعه عليه مسؤولية جسيمة في محاربة هذه الآفات بأشكالها وأنواعها ". عقب ذلك ترأس سمو النائب الثاني الاجتماع الأول للجلسة الثالثة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بحضور أصحاب السمو والمعالي أعضاء اللجنة. وفي بداية الاجتماع استمع سموه لشرح عن البرامج المقدمة من المؤسسات الوطنية الداعمة للجنة. ثم وقعت بحضور سمو النائب الثاني مذكرات تفاهم بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وكل من شركة سابك، ومجموعة بن لادن، والبنك الأهلي التجاري، ومجموعة عبداللطيف جميل ، وشركة الاتصالات السعودية. بعدها قدم سمو النائب الثاني دروعاً تذكارية للجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الداعمة بهذه المناسبة. ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الكلمة التالية : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم : كلمتي مع احترامي للإعلاميين ليست فقط للإعلام ، ولكن أولا للمشاركين معنا ، هنا أصحاب السمو وأصحاب المعالي الوزراء كل في مجال اختصاصه وذلك من أجل محاربة هذه الآفه التي يتعرض لها شبابنا والكل يعلم مدى خطورتها . ثم بعد ذلك وفي هذه اللجنة التي تبذل هذه الجهود المكثفة من أجل خدمة هذا الواجب ، وبعد ذلك شكر المؤسسات الاقتصادية ممثلة في سابك والاتصالات السعودية والبنك الاهلي ومجموعة بن لادن ، وحقيقة مساهمتهم هذه نقدرها كل التقدير وخصوصا أن كل مساعدة مخصصة لمجال من المجالات ، ونأمل أن يكونوا قدوة للمؤسسات الأخرى لتساهم في هذا المجال ، لأن الأمر كبير وخطير والدولة لن تتأخر وتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وأعاده لنا قريبا سالما معافى ودعمه المتواصل لمكافحة المخدرات ، وكذلك سمو سيدي ولي العهد فكل هذا الدعم يدفعنا من أجل أن نحقق الغايات والأهداف التي نرجوها ونرجو تحقيقها في هذا المجال المهم ، ولا شك أن الإعلام له دور فاعل وكبير في هذا المجال عندما يكون العمل الإعلامي مركز ويعمل وفق استراتيجية واضحة تؤدي الى تحقيق الأهداف ونجد النتائج ملموسة على أرض الواقع . إخواني ليس منكم من يجهل خطر هذه الآفة ثم نرى جميعا الكميات التي تهرب إلى بلادنا بشكل غير عادي أبدا ونراه يوميا خلاف الكميات الكبيرة التي أعلن عنها ، وأنا دائما أطلب من مكافحة المخدرات كل عام أو مرتين في كل عام أن يعلنوا عن الكميات التي قبض عليها فكيف هذه لو تسربت إلى المجتمع بالإضافة إلى ما يتسرب بطرق أخرى والذي نجد آثاره في مجتمعنا ، لا شك بعد الإعلام أنا أتمنى على أخي وزميلي فضيلة الشيخ صالح أن يوجه أئمة المساجد أن تقوم بدور فاعل وهم يدركون هذا لأنها آفة حرمها الله وليس هناك عقوبة الآن في بلادنا أكثر من العقوبة التي يعاقب بها مهرب المخدرات ومروج المخدرات ، أما المستعمل فهو مريض فعلينا أن نعالجه بكل الوسائل المؤدية الى صلاحه وخروجه من هذه الآفة. قلت ولا زلت أقول أن المخدرات أخطر من أي شئ يواجه أي مجتمع وخصوصا مجتمعنا مجتمع الإسلام مجتمع الأخلاق الفاضلة ، كيف لا يهتم من أمر يقضي على الإنسان في جسمه وفي عقله والأمراض تصيب الانسان في جسمه ولكن يظل عقله سليما إذا الله قدر له الشفاء شفي وعقله سليم ، وإن كان أصيب لا سمح الله بمرض نفسي أو إصابة أثرت على قواه العقلية فيعالج وإذا شفاه الله فجسمه سليم ، لكن ما بالك بمرض يقضي على العقل والجسم وهي المخدرات بكافة أنواعها أخطرها الهيروين وأدناها الحبوب المخدرة بأسمائها المختلفة ، لا يمكن إلا أن نقول أن بلدنا مستهدفة طمعا في المال ولأن هناك من يدفع ، ولذلك تهرب كميات هائلة تصل قيمتها الى الآف الملايين ، وثانيا لا نستبعد أن هناك جهات تريد أن تفسد شبابنا ، وإذا فسد الشباب فسدت الأمة لأنهم رجال المستقبل ، لذلك أرجو من الجميع ولا أستثني أي مؤسسة اجتماعية أو وزارة حكومية معنية بهذا الأمر ولا أي فرد ومواطن سعودي أن يقدم جهده والقليل مع القليل كثير لنحارب هذه الآفة ، الآن لو جاءنا عدو يريد بلادنا ألا نقف مع قواتنا المسلحة ، طبعا سنقف ورائها ونتطوع في خدمتها ، ولو كما هو الآن الاستهداف بالارهاب ألا نقف خلف رجال الأمن نعم نقف ووقفنا ووقف كل مواطن ، أنا أقول أن المخدرات أخطر من هذا كله . من يريد أن يعتدي على الوطن فالحمد لله هناك قوات مسلحة قادرة وقطاعاتنا العسكرية جميعها وفي الحرس الوطني وفي القطاعات الأمنية ، من يريد أن يأتي بالجريمة إلى بلادنا فهناك قطاعات أمنية تكافح هذه الجريمة ، الأمراض التي تأتي رغم عنا تسخر كل الأمكانيات لمحاربتها ، ولكن ما هي الاصابات وكم عدد الوفيات مهما كانت فهي قليلة إنما ضحايا المخدرات من المستعملين في أنفسهم ومنهم ضد الآخرين أبشع الجرائم التي يرتكبها مستعملو المخدرات في قتل الأنفس ويصل القتل إلى الأب والأم والأخ والأخت والاعتداء على الأعراض بشكل مزعج وعلى الأطفال والفتيات بشكل كبير ولا أتكلم إلا بحقائق موجودة .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك