Menu
الرئيس البرازيلي يتوقع إفلاس الأندية بعد انتهاء جائحة كورونا

أكد جايير بولسونارو الرئيس البرازيلي إلى أن العديد من فرق كرة القدم ستعلن عن إفلاسها بعد انتهاء أزمة كورونا الجائحة التي أدت إلى توقف النشاط الكروي، وبالتالي تعرُّض الأندية للعديد من الخسائر المالية التي يصعب معها استمرارها.

جاء ذلك في بثٍّ مباشر عبر حساب الرئيس البرازيلي على «إنستجرام»؛ حيث قال «هناك فرق ستعلن إفلاسها، ومنها فرق الدرجة الثانية بكل تأكيد، وتلك التي تلعب في بطولات بولايات مختلفة».

وتابع «لدينا أيضًا فرق كبيرة ذات رواتب مليونية، إذا لم أكن مخطئًا فإن فلامنجو يقترب من ثلاثة ملايين دولار، وبالميراس نفس المعدل أيضًا، كيف سيدفعون هذه المبالغ، كيف سيحصلون على دخل؟».

ولفت بولسونارو إلى أن البرازيل تواجه مشكلتين هما الفيروس والوظائف، ولكي تعود البلاد إلى وضعها الطبيعي لابد من إلغاء التدابير الصارمة المفروضة في بعض المناطق؛ حيث اعتبر أنه يجب إعادة فتح النشاط التجاري والاقتصادي مع الالتزام بالعناية الصحية.

اقرأ أيضًا:

«2019» صحوة للسامبا وإخفاق لراقصي التانجو

ريفالدو يفتح النار على وزير الصحة البرازيلي السابق

2020-04-19T14:51:27+03:00 أكد جايير بولسونارو الرئيس البرازيلي إلى أن العديد من فرق كرة القدم ستعلن عن إفلاسها بعد انتهاء أزمة كورونا الجائحة التي أدت إلى توقف النشاط الكروي، وبالتالي تع
الرئيس البرازيلي يتوقع إفلاس الأندية بعد انتهاء جائحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرئيس البرازيلي يتوقع إفلاس الأندية بعد انتهاء جائحة كورونا

بسبب الأزمة المالية الراهنة

الرئيس البرازيلي يتوقع إفلاس الأندية بعد انتهاء جائحة كورونا
  • 22
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 شعبان 1441 /  19  أبريل  2020   02:51 م

أكد جايير بولسونارو الرئيس البرازيلي إلى أن العديد من فرق كرة القدم ستعلن عن إفلاسها بعد انتهاء أزمة كورونا الجائحة التي أدت إلى توقف النشاط الكروي، وبالتالي تعرُّض الأندية للعديد من الخسائر المالية التي يصعب معها استمرارها.

جاء ذلك في بثٍّ مباشر عبر حساب الرئيس البرازيلي على «إنستجرام»؛ حيث قال «هناك فرق ستعلن إفلاسها، ومنها فرق الدرجة الثانية بكل تأكيد، وتلك التي تلعب في بطولات بولايات مختلفة».

وتابع «لدينا أيضًا فرق كبيرة ذات رواتب مليونية، إذا لم أكن مخطئًا فإن فلامنجو يقترب من ثلاثة ملايين دولار، وبالميراس نفس المعدل أيضًا، كيف سيدفعون هذه المبالغ، كيف سيحصلون على دخل؟».

ولفت بولسونارو إلى أن البرازيل تواجه مشكلتين هما الفيروس والوظائف، ولكي تعود البلاد إلى وضعها الطبيعي لابد من إلغاء التدابير الصارمة المفروضة في بعض المناطق؛ حيث اعتبر أنه يجب إعادة فتح النشاط التجاري والاقتصادي مع الالتزام بالعناية الصحية.

اقرأ أيضًا:

«2019» صحوة للسامبا وإخفاق لراقصي التانجو

ريفالدو يفتح النار على وزير الصحة البرازيلي السابق

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك