Menu


بالصور.. الملك يبحث تعزيز العلاقات مع وزير خارجية لاتفيا

خلال استقباله «رينكيفيتش» والوفد المرافق له

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وزير خارجية جمهورية لاتفيا إدجارس رينكيفيتش، والوفد المرافق له، اليوم الخميس. وجرى خلال الاستقبال، بحث س
بالصور.. الملك يبحث تعزيز العلاقات مع وزير خارجية لاتفيا
  • 95
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وزير خارجية جمهورية لاتفيا إدجارس رينكيفيتش، والوفد المرافق له، اليوم الخميس.

وجرى خلال الاستقبال، بحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين في مختلف الجوانب.

حضر الاستقبال، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم بن عبد العزيز السالم، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى فنلندا وجمهورية لاتفيا فيصل إبراهيم غلام.

وكان وزير خارجية جمهورية لاتيفا، بحث أمس الأربعاء، مع نائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبد الله العديم، فرص تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأشاد وزير خارجية لاتيفا، بالعلاقات الاستراتيجية التي تربط بلده بالمملكة، معربًا عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي عهده الأمين، وللحكومة السعودية، حرصهم الدائم على أن تكون علاقات البلدين في أفضل المستويات وأن ترتقي إلى آفاق أرحب من التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري.

وقال رينكيفيتش، إن «جمهورية لاتيفا تتمتع بالعديد من المقومات التجارية والفرص الاستثمارية الواعدة، ونتطلع إلى إقامة علاقات مستقبلية بين مجلس الغرف السعودية والجهة المناظرة له في لاتيفا، بهدف زيادة تبادل الوفود التجارية بين البلدين والعمل على تمكين رجال الأعمال السعوديين للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المجالات بما فيها تقنية المعلومات، والصناعة الدوائية، والتعليم، والصحة، والبيئة».

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبدالله العديم: «على الرغم من أن الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين قد أسهمت بشكل كبير في توطيد العلاقات الثنائية، إلا أن حجم التجارة بين المملكة وجمهورية لاتفيا لا يلبي طموحات قادة البلدين، حيث بلغ نحو 342 مليون ريال «91 مليون دولار» في عام 2018م، مما يدعو للبحث عن قنوات جديدة وآليات مناسبة لتبادل الفرص التجارية والاستثمارية عبر مؤسسات القطاع الخاص في البلدين من خلال زيادة عدد الوفود التجارية المتبادلة وإقامة المعارض المشتركة وتبادل المعلومات للتعرف أكثر على الفرص الاستثمارية المتاحة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك