Menu


خدمات متواضعة ورقابة معدومة وعمال مجهولون يرفعون التسمم في المطاعم صيفا

عاجل - ( متابعات) انتشرت حالات التسمم الغذائي في الفترة الأخيرة إلى حد كبير، وارتبطت أمراض التسمم بأكل المطاعم، وأكد أطباء أن مصدر التسمم هو الوجبات السريعة ال
خدمات متواضعة ورقابة معدومة وعمال مجهولون يرفعون التسمم في المطاعم صيفا
  • 16
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عاجل - ( متابعات) انتشرت حالات التسمم الغذائي في الفترة الأخيرة إلى حد كبير، وارتبطت أمراض التسمم بأكل المطاعم، وأكد أطباء أن مصدر التسمم هو الوجبات السريعة التي تعدها المطاعم بشكل غير صحي. ورصدت “شمس” عددا من الحالات التي تعرضت للتسمم، من واقع حياتنا اليومية، بسبب إهمال العاملين بالمطاعم. طبخ البيت يؤكد عبدالملك محمد أن “الأكل المفيد هو طبخ المنزل”. لكنه على الرغم من ذلك يفضل تناول الوجبات السريعة. ويقول: “لأنها ألذ وأطعم بالنسبة إليه من الأكلات الدسمة”. ويوضح عبدالملك: “في أحد الأيام تعرضت لتسمم بسبب وجبة تناولتها من أحد المطاعم”. ويضيف: “أحمد الله على أنني لم أتناولها كاملة؛ لهذا كان التسمم بسيطا”. ويقول: “فقد أكد لي الطبيب أنني لست بحاجة إلى غسيل معدة، ووصف لي بعض الأقراص”. ويؤكد عبدالملك: “بعدها قاطعت المطاعم مدة ليست بطويلة، ثم بعد ذلك عدت إليها مرة أخرى مرغما”. ويضيف: “فلا أحد يستطيع الاستغناء عن المطاعم في هذا العصر”. منتهي الصلاحية أما حسام عبدالله فيقول: “الإنسان العاقل يبحث دائما عن الأضمن والأفضل”. ويضيف: “لهذا أنا لا أفضل تناول وجبات المطاعم كثيرا، ولا ألجأ إليها إلا عند الضرورة”. ويوضح: “نحن نتناول الوجبة ولا نعلم كيف تمت عملية الطهي ولا كيف تم تخزين الأطعمة في تلك المطاعم”. ويؤكد: “البعض يستخدم أطعمة منتهية صلاحيتها، ولا يهمهم إن كان ذلك نافعا أم ضارا”. ويضيف: “لذا فإن الطعام الصحي والمفيد للجسم هو طبخ المنزل فقط”. دجاج في (البانيو) ويرى أبو عبدالعزيز أن العاملين في المطاعم لا تتوافر لديهم أدنى درجات النظافة الصحية. ويقول: “سمعنا وقرأنا ورأينا قصصا وحكايات يشيب لها الرأس عن التسمم”. ويذكر منها: “عندما كنت بصحبة صغاري في أحد المطاعم، تجول أحد أبنائي داخل المطعم كأي طفل لديه حب فضول واستكشاف”. ويوضح: “عندما دخل ابني إلى دورة المياه، وجد العامل يضع الدجاج داخل (البانيو) الذي يستحمون به، ويدوس عليه بأرجله”. ويقول: “جاء طفلي إليّ مسرعا يخبرني بذلك”. ويقول: “أبلغت البلدية والشرطة فورا، وتم إغلاق المطعم”. ويؤكد: “ومنذ ذلك اليوم وحتى الآن لم نتناول أي وجبة من أي مطعم كان”. في مقلاة البيض وتقول سمر عبدالرحمن: “لأننا في عصر السرعة، فنحن نعشق كل سريع”. وتوضح: “لكن تظل هناك مطاعم يهمها الكسب السريع، بغض النظر عن الخدمات التي تقدمها”. وتذكر: “هناك موقف تشمئز منه النفس، رآه أخي أمام عينيه، عندما كان متوجها عند بوابة أحد البوفيهات في الصباح الباكر لشراء وجبة الإفطار”. وتوضح: “فقد شاهد أخي أحد العمالة، وهو يستفرغ في مقلاة البيض”. وتؤكد: “العاملون بالمطاعم ليسوا عربا؛ فهمّهم هو المادة فقط لا غير”. وتتساءل: “لكن هل من معتبر؟”. كسل وجوع وتشير فاطمة العتيبي إلى أن “السعوديين زاد وعيهم بشكل كبير بأخطار المطاعم، إلا أن الجوع والتكاسل أحيانا في المنزل يدعوان كثيرا من العائلات إلى التنازل والبحث عن مطعم لتناول طعام جيد”. وتوضح أن “مطاعم العاصمة الرياض مقسمة إلى قسمين؛ إما مطاعم فئة خمسة نجوم وهي مرتفعة الأسعار بشكل كبير، أو مطاعم متوسطة وهي التي تشهد ازدحاما كبيرا”. رداءة وغلاء وتشاركها الرأي ندى الحمدان، التي تؤكد أن “المطاعم كثيرة جدا، إلا أن الرقابة منعدمة”. وتضيف: “من المفترض أن تتم مراقبة المطاعم بشكل جيد، خصوصا مع ارتفاع الأسعار المبالغ فيه في السنوات الثلاث الماضية، مقارنة بالأكل الرديء وغير الجيد”. مفتش ليلي من جهته، يقترح عادل الأسمري أن “يكون هناك مفتش ليلي على كل ثلاثة مطاعم، حتى يخاف العمال في تلك المطاعم من الرقابة الحكومية”. ويعلل ذلك الاقتراح بأن “هدف العمال وهمّهم الأكبر يكون عادة الربح المادي، بغض النظر عن تسمم المستهلكين”. ويضيف: “من المفترض أن تصبح حالات التسمم جناية يعاقب عليها القانون بكل قوة ودون رحمة”. ويؤكد أن “هذا لو تم فسيكون أي مطعم يتلاعب بأرواح البشر عبرة لغيره من المطاعم”. ويشير إلى أن “المطاعم عددها يزيد على ثلاثة آلاف مطعم في الرياض فقط”. (البلدية): مطلوب فرق تفتيش ليلية قال سلطان العنزي، أحد موظفي البلدية بالرياض، إن “الأمانة تراقب المطاعم عن كثب، وتشن حملات تفتيش منظمة ومكثفة، للكشف عن مستوى نظافة المطاعم والتزامها بالمعايير والشروط الصحية”. وأوضح أنهم “لا يستطيعون مراقبة المطاعم طوال اليوم”. وأكد العنزي: “هذا الأمر يحتاج إلى فرق ليلية، ومفتشين متنكرين يدخلون إلى كواليس تلك المطاعم، للوقوف على حالتها الصحية، وكيفية قيام العمال بتحضير الطعام”. وأشار إلى أن “أمين مدينة الرياض يعتبر المراقب الأول لأداء الحملات”. وقال: “في الفترة الماضية نكشف كثيرا من المطاعم المخالفة للشروط الصحية، وقد تم إغلاق كثير منها”. اختصاصي تغذية: المطاعم تستخدم أرخص المواد لتحضير الوجبات قال محمد القحطاني، اختصاصي التغذية: “إنه من المفترض أن تكثف الحملات الرقابية على المطاعم في العاصمة الرياض وباقي مناطق السعودية”. وعلل ذلك بعدد المطاعم الهائل والكبير المنتشر بشكل لافت. وأرجع ذلك الانتشار إلى الأرباح المادية التي تجنيها تلك المطاعم، سواء الكبيرة أو البوفيهات الصغيرة. وأوضح القحطاني أن “كثيرا من تلك المطاعم تستخدم أرخص الخضراوات وأرخص المواد لتحضير الوجبات”. وأوضح أنه “مع دخول فصل الصيف تظهر حالات التسمم بشكل لافت وكبير، خصوصا في الوجبات المقلية والسندوتشات المكشوفة في البوفيهات والشاورما”. وأشار إلى أن “بعض المطاعم تستخدم دجاجا منتهي الصلاحية، أو قاربت صلاحيته على الانتهاء، ومن ثم يتناوله المستهلك من دون علم أو دراية”. وقال القحطاني: إن “بعض المستهلكين تكون مناعته قوية ولا يتأثر بشكل مباشر بتناول الدجاج منتهي الصلاحية أو الذي شارفت صلاحيته على الانتهاء، وبعضهم الآخر يصاب بالإسهال والمغص وآلام في المعدة”. ولفت إلى أن “رقابة البلدية عادة ما تكون في الفترة الصباحية على بعض المطاعم فقط، من دون النظر إلى البوفيهات البعيدة والصغيرة، التي تعتبر مركزا رئيسا لحالات التسمم الغذائي”. وأكد القحطاني، أن “بعض مطاعم المشويات تستخدم في الصباح أدوات وملابس صحية، وفي الفترة المسائية حدّث ولا حرج”. وأشار إلى عدم وجود رقابة مسائية. وأضاف: “مع أنه من المفترض في ظل ارتفاع أسعار وجبات المطاعم، أن تكون هناك رقابة صارمة، بل وعقوبات تحافظ على أرواح المستهلكين بشكل عام”.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك