Menu
8نصائح ذهبية لحماية الأجهزة الجوالة من حرارة الصيف

أشارت بوابة التقنيات (هايزه أون لاين) الألمانية إلى أن الحرارة المفرطة خلال فصل الصيف قد تشكل خطورة على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية؛ حيث قد تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في تلف الأجهزة بالكامل أو التأثير سلبًا على أداء بعض المكونات، مثل البطارية، على الدوام.

وأوضح ألكسندر شبير، من بوابة التقنيات الألمانية، أن درجات الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف تؤدي إلى تقادم البطاريات بسرعة؛ نظرًا لأنها حساسة للسخونة.

وبالنسبة للمعالج فإن درجة الحرارة المرتفعة لا تمثل مشكلة، لكن عند زيادة درجة الحرارة أكثر من 45 درجة مئوية باستمرار، مثلًا عند ترك الهاتف الذكي في سيارة مغلقة، فإن الهواتف الذكية الحديثة تطلق تنبيها أو يتم إيقاف تشغيلها تلقائيًّا، ويمكن للسخونة المفرطة أن تؤدي إلى تشوه الغلاف البلاستيكي في الهواتف الجوالة القديمة أو تتسبب في تفكك عناصر الإحكام.

وينصح الخبير الألماني بتبريد الأجهزة الجوالة في حالة السخونة الشديدة، لكن يتعين على المستخدم مراعاة أن معظم هذه الأجهزة مصممة لتحمل التقلبات البسيطة في درجات الحرارة.

وفيما يلي بعد النصائح والإرشادات لحماية الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي من السخونة المفرطة.

* عدم تعرض الهاتف الذكي لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة أثناء التواجد في المقاهي أو على الشواطئ. وإذا كان الجو حارًا بالنسبة للمستخدم فإنه يكون كذلك بالنسبة للجهاز الجوال.

* تأتي معظم الأجهزة الجوالة مزودة بغطاء أسود، وهو ما يساعد على تراكم الحرارة بشكل إضافي، ولذلك يتعين على المستخدم وضع الهاتف الذكي في جيبه عند التواجد في الأماكن المكشوفة تحت أشعة الشمس المباشرة.

* وضع الهاتف الذكي في حافظة واقية قد يؤدي إلى تراكم الحرارة، ولذلك فإنه من الأفضل إخراج الهاتف الذكي من الحافظة مع ارتفاع درجات الحرارة.

* في حالة تعرض الهاتف الذكي للسخونة المفرطة فمن الأفضل أن يتم إيقافه على الفور، لكي يتم تبريده ببطء، حتى لا تحدث به أضرار.

* يتعين على المستخدم بشكل عام تجنب التقلبات الشديدة في درجات الحرارة، ولا يجوز بأي حال من الأحول ترك الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي في السيارة، التي تم صفها للانتظار تحت أشعة الشمس المباشرة؛ نظرًا لأن الهواء بداخل السيارة يسخن بشدة.

* تشغيل الألعاب أو التقاط الصور الفوتوغرافية أو تسجيل مقاطع الفيديو يشكل عبئًا كبيرًا على معالج الأجهزة الجوالة، ولذلك من الأفضل أن تكون هناك فترات استراحة في تلك الأثناء.

* لا يجوز شحن بطارية الهاتف الذكي عندما تكون درجة الحرارة المحيطة أعلى من 40 درجة مئوية.

* إذا تعرض الهاتف الذكي للسخونة المفرطة فلا يجوز تبريده من خلال وضعه في الثلاجة؛ نظرًا لأنه يتعرض لأضرار جسيمة بسبب الماء المتكثف بداخله.

2020-08-10T07:57:53+03:00 أشارت بوابة التقنيات (هايزه أون لاين) الألمانية إلى أن الحرارة المفرطة خلال فصل الصيف قد تشكل خطورة على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية؛ حيث قد تتسبب درجات الح
8نصائح ذهبية لحماية الأجهزة الجوالة من حرارة الصيف
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


8نصائح ذهبية لحماية الأجهزة الجوالة من حرارة الصيف

ارتفاعها قد يُسبب تلف الأجهزة

8نصائح ذهبية لحماية الأجهزة الجوالة من حرارة الصيف
  • 552
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
1 ذو القعدة 1441 /  22  يونيو  2020   08:14 ص

أشارت بوابة التقنيات (هايزه أون لاين) الألمانية إلى أن الحرارة المفرطة خلال فصل الصيف قد تشكل خطورة على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية؛ حيث قد تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في تلف الأجهزة بالكامل أو التأثير سلبًا على أداء بعض المكونات، مثل البطارية، على الدوام.

وأوضح ألكسندر شبير، من بوابة التقنيات الألمانية، أن درجات الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف تؤدي إلى تقادم البطاريات بسرعة؛ نظرًا لأنها حساسة للسخونة.

وبالنسبة للمعالج فإن درجة الحرارة المرتفعة لا تمثل مشكلة، لكن عند زيادة درجة الحرارة أكثر من 45 درجة مئوية باستمرار، مثلًا عند ترك الهاتف الذكي في سيارة مغلقة، فإن الهواتف الذكية الحديثة تطلق تنبيها أو يتم إيقاف تشغيلها تلقائيًّا، ويمكن للسخونة المفرطة أن تؤدي إلى تشوه الغلاف البلاستيكي في الهواتف الجوالة القديمة أو تتسبب في تفكك عناصر الإحكام.

وينصح الخبير الألماني بتبريد الأجهزة الجوالة في حالة السخونة الشديدة، لكن يتعين على المستخدم مراعاة أن معظم هذه الأجهزة مصممة لتحمل التقلبات البسيطة في درجات الحرارة.

وفيما يلي بعد النصائح والإرشادات لحماية الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي من السخونة المفرطة.

* عدم تعرض الهاتف الذكي لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة أثناء التواجد في المقاهي أو على الشواطئ. وإذا كان الجو حارًا بالنسبة للمستخدم فإنه يكون كذلك بالنسبة للجهاز الجوال.

* تأتي معظم الأجهزة الجوالة مزودة بغطاء أسود، وهو ما يساعد على تراكم الحرارة بشكل إضافي، ولذلك يتعين على المستخدم وضع الهاتف الذكي في جيبه عند التواجد في الأماكن المكشوفة تحت أشعة الشمس المباشرة.

* وضع الهاتف الذكي في حافظة واقية قد يؤدي إلى تراكم الحرارة، ولذلك فإنه من الأفضل إخراج الهاتف الذكي من الحافظة مع ارتفاع درجات الحرارة.

* في حالة تعرض الهاتف الذكي للسخونة المفرطة فمن الأفضل أن يتم إيقافه على الفور، لكي يتم تبريده ببطء، حتى لا تحدث به أضرار.

* يتعين على المستخدم بشكل عام تجنب التقلبات الشديدة في درجات الحرارة، ولا يجوز بأي حال من الأحول ترك الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي في السيارة، التي تم صفها للانتظار تحت أشعة الشمس المباشرة؛ نظرًا لأن الهواء بداخل السيارة يسخن بشدة.

* تشغيل الألعاب أو التقاط الصور الفوتوغرافية أو تسجيل مقاطع الفيديو يشكل عبئًا كبيرًا على معالج الأجهزة الجوالة، ولذلك من الأفضل أن تكون هناك فترات استراحة في تلك الأثناء.

* لا يجوز شحن بطارية الهاتف الذكي عندما تكون درجة الحرارة المحيطة أعلى من 40 درجة مئوية.

* إذا تعرض الهاتف الذكي للسخونة المفرطة فلا يجوز تبريده من خلال وضعه في الثلاجة؛ نظرًا لأنه يتعرض لأضرار جسيمة بسبب الماء المتكثف بداخله.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك