alexametrics
د. فعد العبري

د. فعد العبري

أزمة المصطلحات وسجالنا الفكري: الأصولية والليبرالية

الأربعاء - 22 ذو الحجة 1430 - 09 ديسمبر 2009 - 02:02 صباحًا

أزمة المصطلحات وسجالنا الفكري: الأصولية والليبرالية يقاس تقدم الامم ونهوضها بحالة سجالها الفكري. فالامة التي لايسمح فيها الابصوت واحد تلغى معه بقية الأصوات وتصادر معه وجهات النظر المختلفة هي أمة أقل مايقال عنها مريضة. حيث لانهوض للأمم بدون حراك ثقافي. ومانشهده هنا على الساحة الفكرية السعودية من سجال فكري يعتبر في مجمله ظاهرة صحية. لكن مثل هذه الظاهرة ممكن ان تؤدي إلى مايسمى \"القطيعة الاجتماعية\" إذا لم تتم المناقشة في إطار واضح المعالم ويهدف الى هدف سامي الا وهو مصلحة الوطن. وأهم الجوانب التي يجب وضوحها في مثل هذا الاطار الثقافي هي المصطلحات. حيث يرجع الكثير من سوء الفهم والقطيعة الى غموض المصطلحات أو تعمد غموضها. فكثيراً مانسمع في مشهدنا الثقافي مصطلحات الاصولية والليبرالية. ولم نسمع من الاطراف الداخلة في هذا السجال الفكري تعريف محدد لهذين المصطلحين. بل لم نجد منهم أي محاولة لفعل ذلك. ففلان ينعت بأنه أصولي وعلان ليبرالي. والمشكلة لاتكمن في المصطلح الوصفي ذاته بل تتجاوزه الى \"البكج\" الملحق بكل صفة. حيث يختلف هذا \"البكج\" من شخص لاخر ليس حسب مطلق الصفة فقط بل حسب المتلقي ايضا. فالاصولي قد يعني المتمسك بالأصول، الحريص على دينه، الغيور على الاسلام، وبالمقابل قد يعني المتزمت، ضيق الافق، الرافض للاخر، الرجعي، التكفيري، بل قد يعني الارهابي. فعندما تطلق هذه الصفة على شخص ما فعن أي منهم نتحدث؟ وبالمقابل نجد ان الليبرالي قد يعني المبدع، المتحرر من قيود الماضي، بل قد تطلق صفة ليبرالي ويقصد بها المحارب للدين. فعندما يوصف هذا الشخص أو ذاك بانه ليبرالي فماذا يقصد مطلق هذه الصفة وكيف يفهمها المتلقي؟ مما لاشك فيه اذا كان المقصود بالاصول القران الكريم والسنة النبوية فاننا جميع نتمسك بها وقد يطلق علينا صفة اصوليين اذا اخذنا في الحسبان ان الأصولية بمعناها اللغوي الشامل هي الرجوع إلى الأصول. لكن اذا كان المقصود بالاصولية التمسك بالتراث وأموره الفرعية القابلة للتغيير حسب معطيات الزمان والمكان وقطع طريق الاجتهاد والتشبث باجتهادات قام بها العلماء في أوقات وأزمان مغايرة لواقعنا الراهن ، فان الاصولية تصبح نقمة. ومثل هذا التوجه هو الذي جعل مصطلح \" الأصولية \" يطلق على كل فكر رجعي. و بالتالي تم توضيفه لوصف المنظمات الإرهابية المعتمده على العنف. ولذلك نجد ان البعض من الذين يوصفون بانهم أصوليين عندهم نزعة تحررية قوية (لاتشمل التحرر من الدين). وبالمقابل اذا كان المقصود بالليبرالية المرونة في التعايش مع العصر والاخذ بالتقنيات الحديثة والاستفادة من تجارب الغير دون المساس بالثوابت فان غالبيتنا ليبراليين. الم يقل صلى الله عليه وسلم \"الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها فهوو أحق الناس بها\". لذلك نجد ان بعض الذين ينعتون بانهم ليبراليين وقد يصل الامر ببعض ضيقي الافق بتكفيرهم على جانب كبير من التدين. فما ذا يعني هذا؟ هذا يعني انه من الممكن أن يوجد لدينا أصولياً ليبرالياً و ليبرالياً أصولياً. وهما وجهان لعملة واحدة وهي عملة \"الوسطية\" أي التمسك بالدين والتحديث. ومثل هذا التيار هو الذي يساهم في بناء الوطن ويقبل بوجود الرأي الأخر وينطلق من فلسفة \"اختلاف الرأي لايفسد للود قضية\". د.فهد العبري
الكلمات المفتاحية