Menu


الجيش الأمريكي يقتل ويصيب عناصر من «طالبان» في أفغانستان

في غارات منفصلة.. ونيوزيلندا تتَّجه لتقليص قواتها

قتلت القوات الأمريكية 11 من عناصر حركة طالبان، عبر غارات جوية في منطقة زومرات بإقليم باكتيا، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن نظيرتها الأفغانية «خاما برس»، أنَّ
الجيش الأمريكي يقتل ويصيب عناصر من «طالبان» في أفغانستان
  • 172
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قتلت القوات الأمريكية 11 من عناصر حركة طالبان، عبر غارات جوية في منطقة زومرات بإقليم باكتيا، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن نظيرتها الأفغانية «خاما برس»، أنَّ «الغارات الجوية أصابت أيضًا خمسة من عناصر الحركة».

وفيما قتلت القوات الأفغانية ثلاثة من عناصر طالبان، أثناء وقوع اشتباك في منطقة جالريز بإقليم وارداك، فقد اندلع القتال بين قوات الأمن وعناصر الحركة في منطقة خيركوت بإقليم باكتيكا.

إلى ذلك، قالت رئيسة حكومة نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، اليوم: إنَّ بلادها ستخفض عدد أفرادها ضمن مهمة يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان من 13 عسكريًا إلى 11 عسكريًا فقط.

وأوضحت أنَّ «القوات ستظل هناك حتى ديسمبر 2020 لدعم تدريب ضباط الجيش الأفغاني، فيما «ستسحب نيوزيلندا قواتها من العراق بحلول شهر يونيو العام المقبل، لتختتم مهمة ساهمت في تدريب قوات الجيش العراقي على التصدي لتنظيم «داعش» الإرهابي.

ونشرت نيوزيلندا، التي يصل عدد جنودها في العراق إلى 95 جنديًا، قواتها هناك في عام 2015 ضمن بعثة تدريب مشتركة مع أستراليا لدعم عملية متعددة الجنسيات بقيادة أمريكية ضد الدولة الإسلامية.

وقالت أرديرن، خلال مؤتمر صحفي لإعلان هذا القرار: «على مدى الاثني عشر شهرًا المقبلة ستخفض نيوزيلندا ثم تنهي هذا الالتزام».

وأضافت أنَّ عدد القوات سيتم تقليصه إلى 75 جنديًا على الأكثر اعتبارًا من شهر يوليو على أن يصل إلى 45 في يناير، قبل إنهاء المهمة في يونيو 2020.

وتوفر القوات التدريب على مهارات استخدام الأسلحة الأساسية فضلًا عن الدعم الطبي واللوجيستي لقوات الأمن العراقية داخل معسكر التاجي شمالي العاصمة بغداد.

وذكرت حكومة نيوزيلندا في بيان أنَّ عدد أفراد قوات الأمن العراقية الذين جرى تدريبهم في هذا المعسكر منذ عام 2015 تجاوز 44 ألفًا.

وكان من المقرَّر نشر قوات نيوزيلندا في العراق حتى نهاية مايو 2017 لكن الحكومات المتعاقبة قررت تمديد مهمتها، ومددت أرديرن العام الماضي انتشار القوات في العراق وأفغانستان حتى يونيو.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك