Menu


صالح سليمان العامر
صالح سليمان العامر

حينما يتساقط العلماء

الأربعاء - 3 رمضان 1429 - 03 سبتمبر 2008 - 09:17 م
حينما يتساقط العلماء تحدث المفكر والاستاذ عباس محمود العقاد عن طبيعة الاختلاف في فهم وتفسير النصوص لدى اتباع الديانات السماوية بدأ من التوراتية والانجيلية وانتهاءا بالقرآن الكريم حيث تكلم عن ما حدث لاصحاب الديانات من اختلافهم وتفرقهم شيعا واحزابا اما نحن معاشر امة محمد فقد وقع مثل ذلك كما اخبرالنبي صلى الله عليه وسلم ان صح الحديث في ذلك بل انه في احاديث اخر وردت عن النبي في تفصيل ذلك وصفا دقيقا ذكرت فيها الاوصاف والاحداث والمواقع كل ذلك يشهد ويبرر طبيعة الاختلاف وانه لايمكن ازالته البته بل ان محاولة معالجته وازالته يزيد الامر تعقيدا والناس تفراقا فالله المستعان وعليه التكلان. صحيحات ودعوات كثيرات تحاول كيفية التعامل مع الاختلاف والذي يسبقه الاعتراف والقبول بوجوده واقعا ملموسا وقبل ذلك تاريخا مرصودا وبين قابل لهذا الطرح ورافض له في ظل وجود الدولة والسياسة التى ربما تستخدم ذلك لمصالها مما يجعل الامر صعب التعامل غير قابل للتطوير رغم تقدم العلم والمعرفة والذين من المفترض ان يساهما في تقريب وجهات النظر على ا لمستوى العلمي والتطبيقي. يقول الاستاذ الكريم محمد قطب حفظه الله في مقدمة كتابه لااله الا الله منهج حياة ان اصحاب الدعوات يتغيرون لما يمارسون من المعالجة والمباحثة في صعيدي الفكر والتنظير والمساهمة في تصحيح واقع المسلمين اما الاتباع البسطاء وان شئت قل عامة المسلمين فهم لايتغيرون ويقفون عند رؤية واحدة فتتاثر الحركا ت و المناهج وحينما تختلف مناهج النخب العلمية الشرعية والفكرية يزدوج التوجيه وربما يقع الصراع بين النخب من جه وبين الاتباع من جهة اخري فيزيد الامر سواءا والواقع ظلاما. في المجتمعات البدائية والتي تكون في بداية التحظر والتقدم يكون التغير بين النخب العلمية بل وحتى السياسية ايظا من الطبيعي والواضح تشخيصا فيقع اللبس عند العامة والتعارض والتضاد بين اهل بلد واحد وديانة واحدة ولابد ان يعرف ويقرر لدى الناس والافراد ان التغير سنة كونية ربانية وظرورية ان تغير الافكار والرؤى امر مطلوب شرعا وكونا فكما ان الظواهر الطبيعية والجيولوجية تتغير وبناء الانسان يتغير من جنين الى وليد ثم طفل وصبي الى ان ان يكون كهلا تتغير ملامحة واوصافه بل احيانا طبائعه وتصرفاته فاذا اقترن بذلك تغير معطيات العلم والحياة والانظمة والظروف كان لكل ذلك اثر على رؤيته وفكره. ان الله تعالى لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم والسؤال لما يغيرالله ما بقوم ولماذا يستلزم ذلك ان يغير اولئك القوم ما بانفسهم لان ظرورة الحياة تستلزم ذلك بل ان نبينا محمد حث على ذلك في الحديث والمشهور حديث التجديد ان الله يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لها امر دينها وهنا نسب الدين الى الامة بحسبانه رأيا فقهيا قابل لللاجتهاد لانه متلبس بتغير الزمن والواقع وهو مالمح اليه عقلاء الاسلام كابن القيم وشيخه عليهم رحمة الله يكون الامر خطيرا على العلماء والمصلحين الذين يعيشون ويمارسون التوجيه والاصلاح في نقطة من الزمن بين جيلين في نهاية جيل وبداية الاخر حيث يطالبه البعض بما عليه الاسلاف ويفرح به اصحاب الجيل الجديد والذين يرون فيه المصلح والموجه الذي يتناسب مع عصرهم وواقعهم. في مجتمع يقع فيه ويحتد النقاش والاختلاف بسبب الخلف الذي وقع بين علمائه في مسائل فرعية كتوسيع المسعى الذي به توسعة للمسلمين في حجهم وعمرتهم في ظل حكومة ارتأت هذا الراي لتكمل به عطاءاتها وخدمتها للاسلام والمسلمين من علماء معتبرين وموثوقين ومثل ذلك حينما وقع الشقاق والنيل من علماء افاضل رأوا ترجيح اقوال في الحج خاصة في مواقع واوقات الزحام حتى اسقط بل وزعت الكروت الحمراء قبل الصفراء على بعض العلماء والملاحظ انه في كل يوم يخرج عالم من دائرة العلم والمشيخة فكيف لوكان الخلف في مسائل الاصول التى يلحظ قارى التاريخ تعايش العلماء والمسلمين في ظل الاختلاف في الفروع والاصول الامام احمد سافر وزامل بعض العلماء الذين يختلفون معه من المعتزلة واهل التصوف وغيرهم. فالواجب علينا ان ننظر في هذا الامر وان نعالج ذلك لئلا يقع الشقاق والنزاع فنبحث عن علماء فلا نجد احدا ونقول فسد الزمان ونتوزع في شعب الجبال. يكون ذلك من خلال تشجيع عمليات الحوار والتقارب وقبل ذلك من خلال التربية وتطوير المناهج الدراسية الصفية واللاصفية وادخال مادة الفلسفة والحوار في المرحلة الثانوية ان امكن ذلك والله الموفق لما يحبه ويرضاه. كتبه صالح سليمان العامر
الكلمات المفتاحية