Menu
«قصيدة أردوغان».. حليفا الإرهاب يستعيدان علاقتهما باعتذار أنقرة

حاولت تركيا احتواء تداعيات الأزمة الدبلوماسية التي أشعلها رئيسها رجب أردوغان مع حليفته إيران بقصيدة شعر أثارت غضب طهران. 

جاء ذلك عبر اعتذار رسمي قدمته أنقرة عن القصيدة التي ألقاها أردوغان، وفق قناة «العربية». 

وقالت السفارة الإيرانية في تركيا إن اتصالًا بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، انتهى بحل سوء الفهم بين البلدين.

كما أكد ظريف، وفق وسائل إعلام تركية، أهمية العلاقات الودية بين كبار المسؤولين الإيرانيين مع الرئيس أردوغان، معربًا عن أمله تطوير علاقات البلدين على صعيد الثقة المتبادلة.

وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان، أن ظريف تباحث هاتفيًّا مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو.

وكان أردوغان ألقى أثناء مشاركته في احتفالات النصر بالعاصمة الآذرية باكو، أبيات شعر أثارت حفيظة إيران؛ إذ أطلق وزير خارجيتها محمد جواد ظريف، تغريدة غاضبة، قبل أن يتم استدعاء سفير أنقرة لدى طهران للاحتجاج.

وتناولت القصيدة «نهر آراس» الحدودي بين أذربيجان وإيران، على اعتبار أنه يقسم الشعب الآذري، في إشارةٍ إلى المناطق التي تقطنها أغلبية تركية الأصل في الشمال الإيراني. 

جاء ذلك خلال كلمة أردوغان في احتفال النصر بمناسبة انتصار القوات الأذربيجانية على أرمينيا في الحرب الأخيرة بمنطقة ناجورنو كاراباخ؛ حيث سيطرت أذربيجان على أجزاء مهمة من المنطقة، قبل أن تنتهي المواجهات باتفاق ثلاثي بوساطة روسية بين أذربيجان وأرمينيا.

يُذكَر أن إيران بها جماعة كبيرة من السكان من القومية الآذرية، وخاصةً في المحافظات الشمالية الغربية المحاذية لأذربيجان وأرمينيا التي يفصلها عن أذربيجان نهر آراس، بينما اندلعت الأزمة بسبب بيت الشعر الذي قرأه أردوغان وهو في الأصل للشاعر الآذري الشهير محمد إبراهيموف ويأتي في قصيدة تتناول نهر آراس وقيمته التاريخية لدى الشعب الآذري، وخاصةً عند سكان منطقة آراس.

2021-07-18T09:52:06+03:00 حاولت تركيا احتواء تداعيات الأزمة الدبلوماسية التي أشعلها رئيسها رجب أردوغان مع حليفته إيران بقصيدة شعر أثارت غضب طهران.  جاء ذلك عبر اعتذار رسمي قدمته أنقرة
«قصيدة أردوغان».. حليفا الإرهاب يستعيدان علاقتهما باعتذار أنقرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«قصيدة أردوغان».. حليفا الإرهاب يستعيدان علاقتهما باعتذار أنقرة

بيانات رسمية للتهدئة

«قصيدة أردوغان».. حليفا الإرهاب يستعيدان علاقتهما باعتذار أنقرة
  • 1037
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 ربيع الآخر 1442 /  13  ديسمبر  2020   03:03 م

حاولت تركيا احتواء تداعيات الأزمة الدبلوماسية التي أشعلها رئيسها رجب أردوغان مع حليفته إيران بقصيدة شعر أثارت غضب طهران. 

جاء ذلك عبر اعتذار رسمي قدمته أنقرة عن القصيدة التي ألقاها أردوغان، وفق قناة «العربية». 

وقالت السفارة الإيرانية في تركيا إن اتصالًا بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، انتهى بحل سوء الفهم بين البلدين.

كما أكد ظريف، وفق وسائل إعلام تركية، أهمية العلاقات الودية بين كبار المسؤولين الإيرانيين مع الرئيس أردوغان، معربًا عن أمله تطوير علاقات البلدين على صعيد الثقة المتبادلة.

وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان، أن ظريف تباحث هاتفيًّا مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو.

وكان أردوغان ألقى أثناء مشاركته في احتفالات النصر بالعاصمة الآذرية باكو، أبيات شعر أثارت حفيظة إيران؛ إذ أطلق وزير خارجيتها محمد جواد ظريف، تغريدة غاضبة، قبل أن يتم استدعاء سفير أنقرة لدى طهران للاحتجاج.

وتناولت القصيدة «نهر آراس» الحدودي بين أذربيجان وإيران، على اعتبار أنه يقسم الشعب الآذري، في إشارةٍ إلى المناطق التي تقطنها أغلبية تركية الأصل في الشمال الإيراني. 

جاء ذلك خلال كلمة أردوغان في احتفال النصر بمناسبة انتصار القوات الأذربيجانية على أرمينيا في الحرب الأخيرة بمنطقة ناجورنو كاراباخ؛ حيث سيطرت أذربيجان على أجزاء مهمة من المنطقة، قبل أن تنتهي المواجهات باتفاق ثلاثي بوساطة روسية بين أذربيجان وأرمينيا.

يُذكَر أن إيران بها جماعة كبيرة من السكان من القومية الآذرية، وخاصةً في المحافظات الشمالية الغربية المحاذية لأذربيجان وأرمينيا التي يفصلها عن أذربيجان نهر آراس، بينما اندلعت الأزمة بسبب بيت الشعر الذي قرأه أردوغان وهو في الأصل للشاعر الآذري الشهير محمد إبراهيموف ويأتي في قصيدة تتناول نهر آراس وقيمته التاريخية لدى الشعب الآذري، وخاصةً عند سكان منطقة آراس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك