Menu


فهد التويجري
فهد التويجري

(( الموبقات في ثوب جديد ))

الأربعاء - 28 ربيع الأول 1430 - 25 مارس 2009 - 02:38 م
(( الموبقات في ثوب جديد )) كان من تقدمنا في عصور ماضية ، كحا لنا يصيبون ويخطئون ، يحسنون ويسيئون ، يصدر منهم الخطأ كما يصدر الصواب ، والكل من بني آدم عرضة للخطأ ، وكانوا يقعون في الممنوعات شرعاً ، كالغيبة والنميمة ، والإشاعة الكاذبة وأكل الربا ، والسفور والكذب ، والخيانة والتزوير ، والكهانة والافتراء ، وشهادة الزور، وأكل أموال الناس بالباطل ... إلخ يقعون في هذه المحرمات وتلك على حسب قدراتهم وإمكانياتهم وثقافتهم ، الغيبة والنميمة عندهم بلا محسنات أو مقدمات أو مرغبات ، السفور ضرره محدود ونطاقه ضيق ، لا يستهدف إلا شريحة صغيرة من المجتمع ، والربا بين تجار معدودين يستهدفون أعداداً معدودة ، وقل ذلك في الإشاعة التي لا تبلغ أبعادها إلا مسافة خمسين كيلو فما دون شرقاً وغرباً ، وشمالاً وجنوباً ، وقل ذلك في أكل أموال الناس وهلم جرى . أما اليوم عصر الاتصال السريع ، ونقل الصورة والصوت ، عصر العولمة ، عصر المرئيات والمسموعات ، فقد ارتفع مستوى ثقافة أصحاب الموبقات وتجدد خطابهم ، مع جودة الإسلوب وحسن العبارة ، وبراعة الاستهلال . وذاك لعمري من قرب الساعة ودنوها ، وهو أن يصدق الكاذب ، ويكذب الصادق ، ويخون الأمين ، ويؤمن الخائن وتبلغ الكذبة الآفاق ، ولنأخذ مثالاً : الغيبة حيث إنها داء العصر ولا يسلم منها إلا أقل القليل ، وهي تختلف عن غيبة الأمس ( العصر الماضي ) من حيث مستوى ثقافة أصحابها ، وإمكانياتهم ، والوسائل التي يستخدمونها في الغيبة ، والافتراء ، حيث وجدت الآلة والصوت والصورة التي تسهم في تحسين الغيبة ، مع حسن الأسلوب ، وجودة النص ، وحضور الشاهد ، والاستدلال بالدليل بعد لي عنقه حسب أهوائهم ، فمثلاً إذا أرادوا الطعن في أمير ما ، انتقوا أمراء سابقين صالحين ثم أثنوا وترحموا عليهم لتحصل المقارنة بين الأمير فلان ، والأمراء السابقين ، والمراد بعد المقارنة انتقاص أمير العصر، وإذا أرادوا الطعن في عالم ما ، إما لنشاطه أو علمه أو شهرته ، قالوا بعد الحديث عنه: ( الله يحسن القصد أو النيات) ومرادهم رميه بالرياء ، وإذا عجزوا عن هذا وذاك ، فأنهم يركزون على السلبيات ، ويقولون: هدفنا الإصلاح أو يقولون: الله يستر علينا وعليه ! وقصدهم أنه ذو فضائح ، ويقولون: اتركوه ياناس ! وهم يريدون ذمه بذلك أو يقولون: ما يخفى أعظم ! ولا أعظم من افترائهم ، أو يقولون: يا رجال ما ودنا نتكلم في أحد! وهدفهم أن هناك أشياء خفية ، أو يدعون مصلحة الأمة ، أو الدفاع عن الحق ، أو الذب عن السنة ، أو غير ذلك من التعليلات الشيطانية . الحق أن غيبة اليوم ليست كغيبة الأمس ، فالناس بالأمس البعيد كانوا يلقون الكلام على عواهنه من غير إعداد أو ترتيب أو تنظيم ، ويقعون في الغيبة بشكل واضح وصريح ، وقد يكون بشكل عفوي أما اليوم فالغيبة وللأسف أصبحت فناً وأسلوباً دخلتها المقدمات ، والمحسنات ، وبراعة الاستهلال مع وجود التقنية الحديثة ، والتي تنشر الغيبة بشكل كبير ليشترك فيها الآلاف من الناس بل قد يبلغ الملايين . فما أحسن عاقبة من وقع الناس في عرضه وأكلوا لحمه ، وما أسوأ عاقبة الآكل والمغتاب والله الموعد . وإلى اللقـــــــــــاء .. كتبه فهد بن سليمان التويجري مدير إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد في محافظة المجمعة
الكلمات المفتاحية