Menu
الحريري يخضع لعملية قسطرة قلب في باريس

خضع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الاثنين، لعملية قسطرة قلب في العاصمة الفرنسية باريس.

وأكد مكتب الحريري (في بيان)، أنه أجرى عملية قسطرة قلب ووضع دعامة في المستشفى الأمريكي في باريس، وفقًا لصحيفة النهار اللبنانية.

من جانبه، قال طبيب الحريري الدكتور عصام ياسين: «إن رئيس الوزراء البالغ من العمر 48 عامًا في حالة صحية جيدة وسيعود مساءً لمنزله في باريس»، مشيرًا إلى أن العملية التي خضع لها الحريري تكللت بالنجاح وأن ذلك الإجراء الطبي تم على سبيل الوقاية.

بدوره، أجرى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، اتصالًا برئيس الحكومة، اطمأن خلاله على سلامته بعد خضوعه للعملية.

يذكر أن العلاقات السعودية – اللبنانية، تحمل طابعًا عمليًّا؛ انطلاقًا من الدور الدبلوماسي والسياسي للملكة القائم على دعم استقرار الدول العربية والإسلامية، حيث أطلق سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبدالله بخاري، في سبتمبر الماضي، مبادرة «جسور» التي جمعت وجهاء وشيوخ العشائر العربية في لبنان تحت عنوان «عروبتنا انتماء وأصالة»، وذلك بحضور عدد من السياسيين اللبنانيين وسفراء الدول العربية المعتمدين في لبنان وأركان السفارة .

وقال بخاري: إن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال ساعية للخير والسلام وعاملة على دعم جهود الاستقرار والازدهار في لبنان وغيره، وحريصة على تنمية ثقافة الاعتدال في وجه التطرف وثقافة قبول الآخر في وجه سياسات الصد والإلغاء والإقصاء، وستبقى قلعة حصينة في وجه الشر والإرهاب والغلو، ودار خير وسلام لطلاب الخير والسلام.

وفي مقتبل مارس الجاري، استقبل بخاري عددًا من طلاب السنة النهائية في قسم العلوم السياسية بالجامعة اللبنانية - الأمريكية برئاسة رئيسة القسم الدكتورة لينا كريدية، في سفارة المملكة؛ حيث تناول اللقاء عمل السفارة ومهامها الدبلوماسية، وفقًا للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وقال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان: «إن رسالتنا ورؤيتنا في العمل الدبلوماسي السعودي بلبنان تتلخص بدبلوماسية مستدامة ترتكز على قيم مشتركة وشراكات استراتيجية من أجل تعزيز السلم والأمن الدوليين».

من جانبها، أشادت رئيسة قسم العلوم السياسية بالجامعة اللبنانية - الأمريكية الدكتورة لينا كريدية، بالعلاقات اللبنانية – السعودية، وبدور المملكة في اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب في لبنان وأعاد الاستقرار إليه، قائلة: «نتطلع دومًا بإيجابية إلى الدور السعودي في لبنان».

2019-03-25T17:33:58+03:00 خضع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الاثنين، لعملية قسطرة قلب في العاصمة الفرنسية باريس. وأكد مكتب الحريري (في بيان)، أنه أجرى عملية قسطرة قلب ووضع د
الحريري يخضع لعملية قسطرة قلب في باريس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الحريري يخضع لعملية قسطرة قلب في باريس

طبيبه أكد نجاحها

الحريري يخضع لعملية قسطرة قلب في باريس
  • 929
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رجب 1440 /  25  مارس  2019   05:33 م

خضع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الاثنين، لعملية قسطرة قلب في العاصمة الفرنسية باريس.

وأكد مكتب الحريري (في بيان)، أنه أجرى عملية قسطرة قلب ووضع دعامة في المستشفى الأمريكي في باريس، وفقًا لصحيفة النهار اللبنانية.

من جانبه، قال طبيب الحريري الدكتور عصام ياسين: «إن رئيس الوزراء البالغ من العمر 48 عامًا في حالة صحية جيدة وسيعود مساءً لمنزله في باريس»، مشيرًا إلى أن العملية التي خضع لها الحريري تكللت بالنجاح وأن ذلك الإجراء الطبي تم على سبيل الوقاية.

بدوره، أجرى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، اتصالًا برئيس الحكومة، اطمأن خلاله على سلامته بعد خضوعه للعملية.

يذكر أن العلاقات السعودية – اللبنانية، تحمل طابعًا عمليًّا؛ انطلاقًا من الدور الدبلوماسي والسياسي للملكة القائم على دعم استقرار الدول العربية والإسلامية، حيث أطلق سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبدالله بخاري، في سبتمبر الماضي، مبادرة «جسور» التي جمعت وجهاء وشيوخ العشائر العربية في لبنان تحت عنوان «عروبتنا انتماء وأصالة»، وذلك بحضور عدد من السياسيين اللبنانيين وسفراء الدول العربية المعتمدين في لبنان وأركان السفارة .

وقال بخاري: إن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال ساعية للخير والسلام وعاملة على دعم جهود الاستقرار والازدهار في لبنان وغيره، وحريصة على تنمية ثقافة الاعتدال في وجه التطرف وثقافة قبول الآخر في وجه سياسات الصد والإلغاء والإقصاء، وستبقى قلعة حصينة في وجه الشر والإرهاب والغلو، ودار خير وسلام لطلاب الخير والسلام.

وفي مقتبل مارس الجاري، استقبل بخاري عددًا من طلاب السنة النهائية في قسم العلوم السياسية بالجامعة اللبنانية - الأمريكية برئاسة رئيسة القسم الدكتورة لينا كريدية، في سفارة المملكة؛ حيث تناول اللقاء عمل السفارة ومهامها الدبلوماسية، وفقًا للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وقال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان: «إن رسالتنا ورؤيتنا في العمل الدبلوماسي السعودي بلبنان تتلخص بدبلوماسية مستدامة ترتكز على قيم مشتركة وشراكات استراتيجية من أجل تعزيز السلم والأمن الدوليين».

من جانبها، أشادت رئيسة قسم العلوم السياسية بالجامعة اللبنانية - الأمريكية الدكتورة لينا كريدية، بالعلاقات اللبنانية – السعودية، وبدور المملكة في اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب في لبنان وأعاد الاستقرار إليه، قائلة: «نتطلع دومًا بإيجابية إلى الدور السعودي في لبنان».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك