Menu


بعد «نوبات الارتجاف».. ميركل تُعدل البروتوكول وتجلس في مراسم رسمية

رغم التأكيدات بأنَّ حالتها الصحية جيدة

جلست المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال المراسم الرسمية لاستقبال رئيسة وزراء الدنمارك في العاصمة برلين؛ إذ طلبت من مسؤولي المراسم تعديل البروتوكول، بعد يوم و
بعد «نوبات الارتجاف».. ميركل تُعدل البروتوكول وتجلس في مراسم رسمية
  • 5939
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

جلست المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال المراسم الرسمية لاستقبال رئيسة وزراء الدنمارك في العاصمة برلين؛ إذ طلبت من مسؤولي المراسم تعديل البروتوكول، بعد يوم واحد من رؤيتها وهي ترتعش أمام الكاميرات للمرة الثالثة خلال عدة أسابيع.

وبدت ميركل، اليوم الخميس، هادئة أثناء جلوسها إلى جوار رئيسة الوزراء الدنماركية مته فريدريكسن، أثناء عزف النشيدين الوطنيين لكل من ألمانيا والدنمارك خارج مبنى المستشارية في برلين، ولم تبدُ عليها علامات المرض.

وأشار تقرير نشرته صحيفة «بيلد» الألمانية إلى أنَّ ميركل طلبت تعديل بروتوكول الاستقبال الذي عادة يُلزم القادة بالوقوف أثناء النشيد الوطني.

وأصيبت المستشارة الألمانية التي تبلغ من العمر 64 عامًا، بنوبة ارتجاف، علنًا، خلال استقبال رئيس الوزراء الفنلندي، أنتي رينّه، بمراسم عسكرية، أمس الأربعاء، في برلين.

وذكر شهود عيان أنَّ ميركل ارتعدت طويلًا عند عزف النشيدين الوطنيين، وأثناء تواجدها أعلى المنصة.

وارتجفت ميركل منتصف شهر يونيو الماضي عند استقبال الرئيس الأوكراني الجديد فولوديمير زيلينسكي.

ولم يمضِ سوى تسعة أيام على هذه الواقعة حتى أصيبت ميركل بنوبة مماثلة عند حضور مراسم أداء اليمين لوزيرة العدل الألمانية الجديدة، كريستينا لامبريشت، أمام الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، في القصر الجمهوري.

وكشف عدد من المختصين لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية الاحتمالات التي يمكن أن تتسبب في الحالة التي تصيب المستشارة الألمانية، قد تكون ناتجة عن آثار جانبية لدواء أو عن انخفاض مستوى السكر في الدم أو حالة يُطلق عليها الارتعاش الانتصابي وهي حالة عصبية نادرة.

وبعد تزايد القلق حول صحة المستشارة الألمانية، أكدت ميركل في يونيو الماضي أن حالتها الصحية جيدة.

وقالت ميركل أمام الصحفيين في مدينة أوساكا اليابانية، على هامش قمة مجموعة العشرين الأخيرة، ردًا على سؤال حول ما إذا كان بإمكانها تفسير سبب إصابتها بهذه النوبات، وما إذا كانت استشارت طبيبًا: «أنا مقتنعة بأن هذه الردات ستذهب من تلقاء نفسها، مثلما جاءت».

وأعربت ميركل عن تفهمها للسؤال، وقالت: «ولكن ليس لدي شيء خاص لأقوله سوى أنني بحالة جيدة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك