Menu


الكويت: متمسكون برفضنا القاطع لأي تطاول على سيادتنا أو قوانينا

أكدت حرصها على علاقات الصداقة التاريخية مع الفلبين

الكويت: متمسكون برفضنا القاطع لأي تطاول على سيادتنا أو قوانينا
  • 1613
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 14 شعبان 1439 /  30  أبريل  2018   02:51 ص

قال خالد الجار الله، نائب وزير الخارجية الكويتية، إن بلاده تُشارك الرئيس الفلبيني حرصه على علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين والسعي المشترك لتعزيزها وتوطيدها.

وعلق الجار الله، على المؤتمر الصحفي للرئيس الفلبيني ، أمس الأحد، قائلاً: " الكويت حريصة على رعاية حقوق جميع المقيمين في الكويت وحمايتها وسلامتها وحفظها ، ومن ضمنهم الجالية الفلبينية ، في إطار قوانين العمل المعمول بها في الكويت ، والتي حظيت بإشادة دولية واسعة من قبل وكالات وهيئات حقوق الإنسان العالمية"

وأشار نائب وزير الخارجية الكويتية، إلى تقديرهم للدور الذي تقوم به الجالية الفلبينية في مختلف القطاعات في الدولة، وفق "الراي" الكويتية.

وشدد الجار الله، على تمسك الكويت برفضها القاطع لأي تجاوز أو تطاول على سيادتها أو قوانينها، مشيراً إلى أن موقفها سيكون حاسماً دائماً في مواجهة هذا التطاول.

وتابع: " الكويت مستعدة للتعاون مع الأصدقاء في الفلبين للنظر في السبل الكفيلة لحل كافة القضايا العالقة والخاصة بالعمالة الفلبينية بما فيها مسألة 800 مواطن فلبيني موجودين في مراكز الإيواء إضافة إلى أية مسائل أخرى عالقة".

وأشار إلى قناعته بأن علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، كفيلة بتجاوز هذا الظرف الاستثنائي، متطلعاً للعمل مع الأصدقاء في الفلبين للانطلاق بالعلاقات بين البلدين إلى آفاق أرحب تحقق مصالحهما المشتركة وتعزز التعاون بينهما.

وبدأت الأزمة، في فبراير الماضي، عندما أعلن وزير العمل الفلبيني سيلفستر بيلو، أنه "أمر إدارة العمالة الفلبينية في الخارج بوقف منح شهادات التوظيف الخارجية للعمال المرتبطين بالكويت"، ليسري القرار في اليوم نفسه، حسب إعلام محلي.

وجاء قرار الحظر غداة إعلان الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي أنه يخطط لعقد مباحثات مع مسؤولين كويتيين، على خلفية وقوع سلسلة وفيات بصفوف فلبينيات عاملات بالكويت، على حد زعمه.

ووفق بيانات رسمية صادرة في 2016، يعمل نحو 2.2 مليون فلبيني خارج بلادهم، منهم 276 ألفًا في الكويت.

وطلبت الكويت، الأربعاء الماضي، من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها، كما استدعت سفيرها في مانيلا للتشاور، بعد أيام على تصرفات من السفارة الفلبينية اعتبرت تعدياً على قوانين البلاد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك