Menu

وجهًا لوجه.. ناجاساوا يعتمد على الزيادة العددية وآل بليهي بالمرصاد

الهلال وأوراوا.. نهائي دوري أبطال آسيا بالأرقام «4»

مع اقتراب موعد حسم لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإقامة مباراة الإياب للدور النهائي بين فريقي أوراوا الياباني والهلال، في اللقاء الذي سيقام على ملعب سايتاما؛
وجهًا لوجه.. ناجاساوا يعتمد على الزيادة العددية وآل بليهي بالمرصاد
  • 86
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

مع اقتراب موعد حسم لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإقامة مباراة الإياب للدور النهائي بين فريقي أوراوا الياباني والهلال، في اللقاء الذي سيقام على ملعب سايتاما؛ تبرز أهمية التعرف على قدرات العناصر التي يضمها الفريقان باعتبارها هي التي ستحسم المواجهة فعليًّا على أرض الملعب، خاصةً أن كرة القدم لم تعد مجرد رياضة تعتمد على الأمور الفنية فحسب، بل أصبحت تعتمد بقدر كبير على البيانات وتحليلها للوصول إلى صورة أقرب إلى ما يمكن أن يحدث فعليًّا خلال المباريات.

وبما أن من المعروف أن الهلال له تشكيلة شبه ثابتة، فيمكن التركيز على عناصرها، وهو ما ستقوم به صحيفة «عاجل» الإلكترونية، خلال الأيام المتبقية على النهائي المرتقب.

آل بليهي.. صخرة الدفاع

يعد المدافع علي آل بليهي أحد ركائز تشكيلة الهلال، وهو عنصر دائم في قائمته مهما تغير المدربون؛ وذلك بفضل قوته في الأداء وقدرته على التعامل مع المواقف الصعبة والمواجهات الثنائية، فضلًا عن التزامه بالقيام بواجباته الأساسية على أكمل وجه.

وخلال الموسم الحالي من دوري أبطال آسيا، لعب آل بليهي البالغ من العمر 30 عامًا، 13 مباراة أساسيًّا؛ أي أنه شارك في كل المباريات دون أن يستبدل بإجمالي 1170 دقيقة.

احذر ألعاب الهواء

آل بليهي نجح في تشتيت الكرة 24 مرة، ومنع ثلاث تسديدات للمنافسين، كما قطع الكرة عشرين مرة.

وبلغت نسبة نجاحه في استخلاص الكرة من لاعبي الفرق المنافسة 77.8%، ومن بين الالتحامات التي قام بها، خرج فائزًا في 51.4%، لكن هذه النسبة تتراجع قليلًا إلى 39.3% في الالتحامات الهوائية.

آل بليهي نفذ 661 تمريرة؛ منها 594 تمريرة ناجحة بنسبة 89.9%، وبلغ معدل تمريراته في المباراة الواحدة 50.8 تمريرة، كما بلغت نسبة تمريراته الطولية 47.7%، فيما بلغت نسبة تمريراته التي أرسلها إلى الأمام 37.1%، وبنسبة 33.9% إلى اليمين، وبنسبة 17.4% إلى اليسار، فيما بلغت نسبة التمريرات التي أرسلها إلى الخلف 11.6% فقط.

مدافع بدرجة هداف

ويتشارك المدافع الصلب مع زميله الكوري «سو»، الميل إلى الابتعاد عن المشاركة في النواحي الهجومية. ومع ذلك، قد بلغت نسبة التمرير الناجح في ملعب المنافس 83.3%، لترتفع النسبة في ملعب الهلال إلى 93.1%.

وبسبب حرصه الدفاعي والتقيد بمركزه، لم يرسل آل بليهي سوى كرة عرضية واحدة فقط، دون أن يشارك في صناعة فرص التهديف، كما سدد ثلاث كرات باتجاه مرمى المنافسين فأحرز هدفين.

ناجاساوا.. لاعب خطير

يعتمد فريق أوراوا بقدر كبير على خط وسطه الذي لا يمكن فصله بوضوح عن خط الهجوم، ويبرز من بين لاعبي الوسط كازوكي ناجاساوا البالغ من العمر 27 عامًا، وهو يسهم بفاعلية في الهجوم الياباني، ويعد أحد مصادر الخطورة التي تأتي من الخلف إإلى الأمام.

اللاعب الياباني شارك في 11 مباراة مع أوراوا هذا الموسم من مسابقة دوري أبطال آسيا، منها تسع مباريات لعبها أساسيًّا، لكن تم استبداله خمس مرات، بإجمالي 824 دقيقة لعب.

الدور الدفاعي

ولا يتأخر ناجاساوا عن مساعدة زملائه في أداء الشق الدفاعي، فقام بـ13 عملية تشتيت للكرة، لكنه لم ينجح في منع المنافسين من التسديد على مرمى فريقه، لكنه قطع الكرة مرتين.

بلغت نسبة نجاح ناجاساوا في استخلاص الكرة 82.4%، ودخل في التحامات نجح في الحصول على الكرة منها بنسبة 47.4%، فيما فاز بـ30% من الالتحامات الهوائية.

وخلال الموسم الحالي، قام لاعب الوسط الياباني بتمرير الكرة 379 مرة، منها 315 تمريرة ناجحة بنسبة 83.1%، وبلغ معدل التمريرات التي ينفذها في المباراة الواحدة 41.4 تمريرة، فيما كان للتمريرات الطولية نصيب لا بأس به من تمريراته بنسبة 62.5%.

ومن بين التمريرات التي نفذها اللاعب الياباني، جاءت 24.8% منها للأمام، وهي نسبة ضعيفة نسبيًّا، فيما جاء 23.7% منها باتجاه اليمين، و25.9% فقط باتجاه اليسار، وبلغت نسبة تمريراته إلى الخلف 25.6%.

وبلغت دقة التمريرات التي ينفذها في ملعب المنافس 72.1%، لترتفع النسبة إلى 91.3% عند التمرير في ملعب أوراوا.

الزيادة العددية

وأرسل ناجاساوا ثماني كرات عرضية من لعب مفتوح؛ منها ثلاث فقط ناجحة، وهو دليل على عدم إجادته اللعب على الأطراف، لكنه صنع هدفين لزملائه، بجانب صناعة 13 فرصة للتهديف.

كما نجح اللاعب الياباني في تسجيل هدف بالقدم اليمنى من داخل منطقة الجزاء؛ ما يعني أنه يتقدم فجأةً ليباغت المدافعين بالزيادة العددية، فضلًا عن أنه سدد سبع مرات باتجاه شباك المنافسين.

الدور القيادي

وبهذا فإن آل بليهي عليه أن يحذر كثيرًا من التحرك المباغت من جانب ناجاساوا، كما يجب أن يقوم بدوره القيادي لخط الدفاع بتكليف لاعبي الوسط بالرقابة والتغطية لتتم معادلة الزيادة العددية قبل أن تشكل خطورة على مرمى الهلال.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك