Menu
افتتاح بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة بالطائف

افتتح محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني، أمس الخميس، بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة الحركية، بمشاركة 14 ناديًا من أندية المملكة، على ملاعب مدينة الملك فهد الرياضية بالحوية.

ورحب رئيس مجلس إدارة نادي الطائف لذوي الاحتياجات الخاصة، أحمد العبيكان بالمشاركين بالبطولة، مشيدًا بإنجازات نادي الطائف لذوي الاحتياجات الخاصة، وتحقيقه العديد من البطولات وحصده ميداليات متعددة.

وأشاد العبيكان بجهود هيئة الرياضة في المملكة، مثمنًا في هذا الصدد دعم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة لأبنائه الرياضيين، وتقديم الدعم لهم ومساندتهم في كل محفل محلي ودولي .

من جهته، أوضح رئيس اللجنة المنظمة للبطولة حسين هوساوي، أن البطولة تقام على مدى ثلاثة أيام، ويتنافس فيها 14 ناديًا من أندية المملكة للاحتياجات الخاصة هي أندية الرياض والأحساء والقصيم ومكة المكرمة وتبوك ونجران وجازان والمدينة المنورة وأبها وحائل والجوف وجدة والمنطقة الشرقية والطائف.

وأشار إلى مشاركة 135 لاعبًا في الكراسي المتحركة والبتر ورمي الرمح ودفع الكرة الحديدية والوثب الطويل للبتر ومسابقة رمي الصولجان للكراسي، بالإضافة إلى مسابقة 4 في 100 للكراسي والبتر، مبينًا أن مسافات المسابقات هي 100 متر كراسي متحركة وبتر و200 متر كراسي متحركة وبتر، و400 متر كراسي متحركة وبتر.

بعدها كرم محافظ الطائف الأندية المشاركة في البطولة والمنظمين، ثم انطلقت منافسات البطولة.

وتهتم المملكة العربية السعودية بحقوق أصحاب الحاجات الخاصة وتوليهم اهتمامها، وأوضح ذلك الدكتور بندر بن محمد العيبان، رئيس هيئة حقوق الإنسان، رئيس وفد المملكة بجنيف، عندما قال إن السعودية اتخذت العديد من التدابير الرامية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بشكلٍ خاص.

ولفت العيبان، إلى أن هذه التدابير مُنسجمة مع المعايير الدولية ذوات الصلة، منها اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وكشف العيبان عن مُضي المملكة قُدمًا نحو حماية وتعزيز تلك الحقوق، وذلك انطلاقًا من المبادئ الدستورية التي قام عليها الحكم، والتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وإيمانًا منها بأن الأشخاص ذوي الإعاقة يمثّلون مكونًا مهمًا من مكونات المجتمع، وشريكًا أساسيًا في إرساء منظومته القانونية والمؤسسية، وتحقيق التنمية المستدامة.

وجاء ذلك، في بيان المملكة الأربعاء الماضي، في جلسة مناقشة تقريرها «الأول» المقدم، وفقًا لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدورة الـ21 للجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الذي تلاه العيبان.

2020-11-18T01:54:29+03:00 افتتح محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني، أمس الخميس، بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة الحركية، بمشاركة 14 ناديًا من أندية المملكة، على ملاعب مدينة الملك
افتتاح بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة بالطائف
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

افتتاح بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة بالطائف

بمشاركة 14 ناديًا سعوديًا من مختلف المناطق..

افتتاح بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة بالطائف
  • 121
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
15 رجب 1440 /  22  مارس  2019   12:55 ص

افتتح محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني، أمس الخميس، بطولة المملكة لألعاب القوى لذوي الإعاقة الحركية، بمشاركة 14 ناديًا من أندية المملكة، على ملاعب مدينة الملك فهد الرياضية بالحوية.

ورحب رئيس مجلس إدارة نادي الطائف لذوي الاحتياجات الخاصة، أحمد العبيكان بالمشاركين بالبطولة، مشيدًا بإنجازات نادي الطائف لذوي الاحتياجات الخاصة، وتحقيقه العديد من البطولات وحصده ميداليات متعددة.

وأشاد العبيكان بجهود هيئة الرياضة في المملكة، مثمنًا في هذا الصدد دعم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة لأبنائه الرياضيين، وتقديم الدعم لهم ومساندتهم في كل محفل محلي ودولي .

من جهته، أوضح رئيس اللجنة المنظمة للبطولة حسين هوساوي، أن البطولة تقام على مدى ثلاثة أيام، ويتنافس فيها 14 ناديًا من أندية المملكة للاحتياجات الخاصة هي أندية الرياض والأحساء والقصيم ومكة المكرمة وتبوك ونجران وجازان والمدينة المنورة وأبها وحائل والجوف وجدة والمنطقة الشرقية والطائف.

وأشار إلى مشاركة 135 لاعبًا في الكراسي المتحركة والبتر ورمي الرمح ودفع الكرة الحديدية والوثب الطويل للبتر ومسابقة رمي الصولجان للكراسي، بالإضافة إلى مسابقة 4 في 100 للكراسي والبتر، مبينًا أن مسافات المسابقات هي 100 متر كراسي متحركة وبتر و200 متر كراسي متحركة وبتر، و400 متر كراسي متحركة وبتر.

بعدها كرم محافظ الطائف الأندية المشاركة في البطولة والمنظمين، ثم انطلقت منافسات البطولة.

وتهتم المملكة العربية السعودية بحقوق أصحاب الحاجات الخاصة وتوليهم اهتمامها، وأوضح ذلك الدكتور بندر بن محمد العيبان، رئيس هيئة حقوق الإنسان، رئيس وفد المملكة بجنيف، عندما قال إن السعودية اتخذت العديد من التدابير الرامية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بشكلٍ خاص.

ولفت العيبان، إلى أن هذه التدابير مُنسجمة مع المعايير الدولية ذوات الصلة، منها اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وكشف العيبان عن مُضي المملكة قُدمًا نحو حماية وتعزيز تلك الحقوق، وذلك انطلاقًا من المبادئ الدستورية التي قام عليها الحكم، والتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وإيمانًا منها بأن الأشخاص ذوي الإعاقة يمثّلون مكونًا مهمًا من مكونات المجتمع، وشريكًا أساسيًا في إرساء منظومته القانونية والمؤسسية، وتحقيق التنمية المستدامة.

وجاء ذلك، في بيان المملكة الأربعاء الماضي، في جلسة مناقشة تقريرها «الأول» المقدم، وفقًا لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدورة الـ21 للجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الذي تلاه العيبان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك