Menu


عبد الله بن محمد التويجري
عبد الله بن محمد التويجري

القصيم تصيب بريدة في مقتل .. فبأي ذنب قتلت ؟؟!!!.

الثلاثاء - 4 ربيع الآخر 1430 - 31 مارس 2009 - 07:57 م
القصيم تصيب بريدة في مقتل .. فبأي ذنب قتلت ؟؟!!!. تحظى منطقة القصيم ـ كغيرها من مناطق المملكة ـ بدعم سخي ولا محدود من حكومتنا الرشيدة ـ أعزها الله ـ بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ( حفظهما الله وسدد على طريق الخير خطاهما ) والمنطقة بشكل عام بحاجة للكثير من المشاريع التي تصب في مصلحة المواطن وراحته ورفاهيته وبنظرة ومقارنة بسيطة بين مدن ومحافظات المنطقة نجد بوناً شاسعاً واختلافات جوهرية ظاهرة للعيان بينها وهذا له عدة أسباب من أهمها : 1 ـ حسن الأداء وكفاءة وإخلاص من بيدهم الحل والعقد في هذه عن تلك . 2 ـ الأعيان والأهالي كمصدر تشجيع أو احباط ففي بعضها ـ ما شاء الله عليهم ـ حماس منقطع النظير وأخرى على النقيض برود غير طبيعي وكأن الأمر لا يعنيهم . 3 ـ التفاوت وعدم العدل والمساواة في توزيع الإعتمادات المالية للمشاريع على مستوى المنطقة . فبريدة وهي المركز الإداري وهي الأكبر والأكثر من حيث المساحة وعدد السكان نصيبها يعتبر الأقل مما حرمها الكثير من المشاريع الضرورية وتسبب في بطء شديد في إنجاز بعضها وتوقف ( اجباري ) لأخرى إلى أجل غير مسمى مثل طريق الملك فهد الذي لم يكتمل انجازه حتى الآن بسبب الضعف والشح في الإنفاق وكذلك طريق الملك عبدالله وطريق الملك عبدالعزيز ( الخبيب سابقاً ) الذي يئن ويصرخ تحت وطأة الزحمة والفوضى ويستغيث لإنقاذه من الضيق وكثرة الإشارات وشارع الثمانين في حي مشعل ( الذي طلع له قرون ) وغيرها الكثير من الطرق التي وئدت في مهدها ؟!! ولم يقتصر ويتوقف الأمر إلى هذا الحد بل تعدى إلى ما هو أعظم فصحة الإنسان في خطر والمستشفيات في بريدة ( زحمة في زحمة ) فمستشفى الملك فهد مُشغل فوق طاقته القصوى وكذلك مستشفى الولادة والأطفال فهو في حالة يرثى لها نتيجة الأعداد المهولة للمراجعين فالولادة بالأسياب والسيارة بالباب والغرف مشغولة 100%ومن لا يعجبها فلتذهب للمستشفيات الخاصة لتجد العناية ( الخاصة ) والقائمة تطول ولا أريد أن أسترسل وأطيل ويعلم الله أنه ليحزنني أي تقصير وحرمان أي مواطن في أي مدينة أو محافظة كانت من هذا الوطن المعطاء من حقه الذي كفلته له الدولة لكن هذا يجب أن لا يكون على حساب الآخرين فبريدة عانت وما زالت تعاني وتضررت كثيراً من كونها ( أم القصيم ) وأكبر دليل أنها العاصمة الوحيدة المغيبة من على اللوحات الإرشادية في الطرق السريعة لإحلال القصيم ( تعسفاً ) بدلاً من بريدة ( العاصمة ) ؟؟!!! فبأي ذنب قتلت عاصمة منطقة القصيم ؟؟ ولماذا تظل واقفة لقلة الإمكانيات وغيرها في تطور مستمر ؟؟ أليست ميزانية الخير والعطاء للجميع ؟؟ وأين رجال وأعيان بريدة الأوفياء المخلصين ؟؟ ألم يحن الوقت لتكوين هيئة تعنى بتطوير وتحسين المدينة وبكل ما من شأنه رقيها وتطورها والمطالبة بحقوقها المسلوبة ؟؟!!!. مع أطيب تحياتي ،،، عبدالله بن محمد التويجري
الكلمات المفتاحية