Menu
بمشاركة عربية سعودية.. مهرجان نور للثقافة والفن ينطلق نهاية مارس

تُطلق الشركة السعودية للكهرباء، بنهاية مارس الجاري، مهرجان نور للثقافة والفنون، الذي يستمر أسبوعًا بمقر نادي الشركة في الرياض؛ انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية للشركة، مستهدفة جميع الفئات العمرية.  

ومن المقرر أن يشهد المهرجان تدشين المعرض الثقافي والأوبريت الفني، والعديد من الندوات العلمية الثقافية والأدبية، بمشاركة نخبة من المثقفين والمبدعين السعوديين، والعرب، من خلال الندوات والجلسات الثقافية، سعيًا إلى نقل التجارب المعرفية والإبداعية للمهتمين.

وسيشتمل المهرجان على عدد من الفعاليات الفنية، أبرزها فقرة بعنوان «صوت الأرض»، التي تٌعرض خلالها أعمال الفنان الراحل طلال مدّاح، تكريمًا لدوره الرائد في إثراء الحركة الفنية في المملكة، والوطن العربي.

كما ستشهد المهرجان جلسات ثقافية وعروضًا مسرحية على مدار الأيام السبعة، والعديد من الفعاليات والفقرات المتنوعة، من خلال معرض تفاعلي ينتقل بالزائر إلى تاريخ الثقافة والفن على مر التاريخ؛ وصولًا إلى العصر الحديث، إضافة الى تخصيص ممر أطلق عليه: «شارع الفن» يعرض عددًا من اللوحات الفنية والفنون التشكيلية، ومواهب متعددة للشباب السعودي. 

ويهدف المهرجان إلى تعزيز الركائز الرئيسية التي ينطلق منها، وهي «الإنسان، الثقافة، والفن»، كما يحرص على تعزيز الجانب القيمي لدى الطفل؛ حيث سيقدم برامج متنوعة تدعم الركائز الثلاث، ومناشط متعددة تعزّز الجانب الثقافي والفني في المملكة، في خطوة رائدة للشركة السعودية للكهرباء تجاه المجتمع بشكل عام، والمهتمين بالجوانب الثقافية والفنية بشكل خاص.

كانت الشركة السعودية للكهرباء قد أوضحت، أن استراتيجية برنامج «بناء» لتوطين صناعات الكهرباء، تتضمن ثلاث مبادرات رئيسية تهدف إلى تشجيع ودعم التصنيع المحلي.

وتركز المبادرة الأولى على تطوير سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المصنعين والمقاولين المحليين، فيما تتناول المبادرة الثانية وضع سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعمل من خلال المبادرة الثالثة على تحديد الفرص الاستثمارية للصناعة والخدمات.

وأطلقت «السعودية للكهرباء» برنامج (بناء) لبناء وتوظيف القدرات الوطنية، انطلاقًا من اهتمام الشركة بتعظيم المحتوى المحلي، وتحفيز الشركات الوطنية في مجال الكهرباء؛ للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030؛ حيث تسعى الشركة من خلال استراتيجية توطين صناعات الكهرباء الخاصة بالمقاولين، إلى الاعتماد على تطوير سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المقاولين المحليين.

2020-09-16T12:34:05+03:00 تُطلق الشركة السعودية للكهرباء، بنهاية مارس الجاري، مهرجان نور للثقافة والفنون، الذي يستمر أسبوعًا بمقر نادي الشركة في الرياض؛ انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية
بمشاركة عربية سعودية.. مهرجان نور للثقافة والفن ينطلق نهاية مارس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بمشاركة عربية سعودية.. مهرجان نور للثقافة والفن ينطلق نهاية مارس

تنظمه الشركة السعودية للكهرباء

بمشاركة عربية سعودية.. مهرجان نور للثقافة والفن ينطلق نهاية مارس
  • 107
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 رجب 1440 /  08  مارس  2019   09:39 م

تُطلق الشركة السعودية للكهرباء، بنهاية مارس الجاري، مهرجان نور للثقافة والفنون، الذي يستمر أسبوعًا بمقر نادي الشركة في الرياض؛ انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية للشركة، مستهدفة جميع الفئات العمرية.  

ومن المقرر أن يشهد المهرجان تدشين المعرض الثقافي والأوبريت الفني، والعديد من الندوات العلمية الثقافية والأدبية، بمشاركة نخبة من المثقفين والمبدعين السعوديين، والعرب، من خلال الندوات والجلسات الثقافية، سعيًا إلى نقل التجارب المعرفية والإبداعية للمهتمين.

وسيشتمل المهرجان على عدد من الفعاليات الفنية، أبرزها فقرة بعنوان «صوت الأرض»، التي تٌعرض خلالها أعمال الفنان الراحل طلال مدّاح، تكريمًا لدوره الرائد في إثراء الحركة الفنية في المملكة، والوطن العربي.

كما ستشهد المهرجان جلسات ثقافية وعروضًا مسرحية على مدار الأيام السبعة، والعديد من الفعاليات والفقرات المتنوعة، من خلال معرض تفاعلي ينتقل بالزائر إلى تاريخ الثقافة والفن على مر التاريخ؛ وصولًا إلى العصر الحديث، إضافة الى تخصيص ممر أطلق عليه: «شارع الفن» يعرض عددًا من اللوحات الفنية والفنون التشكيلية، ومواهب متعددة للشباب السعودي. 

ويهدف المهرجان إلى تعزيز الركائز الرئيسية التي ينطلق منها، وهي «الإنسان، الثقافة، والفن»، كما يحرص على تعزيز الجانب القيمي لدى الطفل؛ حيث سيقدم برامج متنوعة تدعم الركائز الثلاث، ومناشط متعددة تعزّز الجانب الثقافي والفني في المملكة، في خطوة رائدة للشركة السعودية للكهرباء تجاه المجتمع بشكل عام، والمهتمين بالجوانب الثقافية والفنية بشكل خاص.

كانت الشركة السعودية للكهرباء قد أوضحت، أن استراتيجية برنامج «بناء» لتوطين صناعات الكهرباء، تتضمن ثلاث مبادرات رئيسية تهدف إلى تشجيع ودعم التصنيع المحلي.

وتركز المبادرة الأولى على تطوير سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المصنعين والمقاولين المحليين، فيما تتناول المبادرة الثانية وضع سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعمل من خلال المبادرة الثالثة على تحديد الفرص الاستثمارية للصناعة والخدمات.

وأطلقت «السعودية للكهرباء» برنامج (بناء) لبناء وتوظيف القدرات الوطنية، انطلاقًا من اهتمام الشركة بتعظيم المحتوى المحلي، وتحفيز الشركات الوطنية في مجال الكهرباء؛ للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030؛ حيث تسعى الشركة من خلال استراتيجية توطين صناعات الكهرباء الخاصة بالمقاولين، إلى الاعتماد على تطوير سياسات وآليات؛ لدعم وتحفيز المقاولين المحليين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك