Menu


أمريكا تدرس رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

اشترطت رؤية تغييرات جوهرية في حكومته

صرّح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، بأن الولايات المتحدة ستبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب إذا رأت تغييرات جوهرية في حكومته وبعد حدو
أمريكا تدرس رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
  • 208
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

صرّح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، بأن الولايات المتحدة ستبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب إذا رأت تغييرات جوهرية في حكومته وبعد حدوث انتقال سياسي سلس.

وقال المسؤول في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز»: «مستعدون لبحث رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب إذا حدث تغير ملموس في البلاد وانتقال سلس».

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوقفت المحادثات المتعلقة بتطبيع العلاقات مع السودان بعد أن عزل الجيش الرئيس عمر البشير الأسبوع الماضي.

وقرر رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عبدالفتاح البرهان، إعفاء النائب العام، بعد يوم من مطلب تجمع المهنيين السودانيين بإقالته.

وشمل قرار البرهان، أيضًا إعفاء المساعد الأول للنائب العام وإنهاء خدمة رئيس النيابة العامة، وفقًا لفضائية سكاي نيوز.

يأتي قرار رئيس المجلس العسكري بالسودان، بعد يوم من إصداره مراسيم  بترقية عدد من الضباط إلى رتبتي الفريق أول والفريق، وإعادة تشكيل رئاسة الأركان المشتركة، وإعلان إحالة الفريق أول عوض بن عوف رئيس المجلس السابق إلى التقاعد.

وكان تجمع المهنيين السودانيين رفع، أمس الاثنين، مجموعة من المطالب إلى المجلس العسكري الانتقالي، مشددًا على ضرورة الاستجابة لرغبات «الشارع السوداني».

ودعا التجمع الذي يعد الجماعة الرئيسة في الحراك السوداني الذي أطاح بنظام الرئيس السابق عمر البشير، إلى حل مؤسسات النظام السابق، و«تشكيل مجلس سيادي مدني بمشاركة عسكرية محدودة».

كما طالب بإقالة رئيس القضاء ونوابه وإقالة النائب العام، ودعا لإقامة مؤتمر دستوري ولجنة مختصة بإعداد دستور دائم.

وخاطب تجمع المهنيين السلطات السودانية للكشف عن أسماء رموز النظام السابق المعتقلين، وإطلاع الرأي العام على أماكن التحفظ عليهم.

ومن المطالب الأخرى التي دعا إليها تجمع المهنيين خلال مؤتمر صحفي نقله التليفزيون السوداني، إعادة النازحين واللاجئين وتعويض المتضررين، والتصدي للتدهور الاقتصادي وتطوير المنظومة الحقوقية، وتمكين المرأة السودانية ومكافحة كل أشكال التمييز.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك