Menu


مبارك المحيميد
مبارك المحيميد

وصباح العيد إذا تنفس

الثلاثاء - 30 رمضان 1429 - 30 سبتمبر 2008 - 02:35 ص
وصباح العيد إذا تنفس كبر مكبر ، وصاح الديك على جداره ، وغردت الأطيار في أسرابها ، وعبقت في الدار رائحة القهوة ، وتفرق في الجو بقايا دخان من مفرقع ناري ، وتلطخت خدود الصغار بالحلوى ، وامتلأت جيوبهم بالهدايا . وصباح العيد إذا تنفس كان ثورة اجتماعية باتفاق غير معلن ، نتصبح فيه بالتمر بعد أن كان محرما مدة شهر كامل ، ونرفع أصواتنا بالتكبير ونملأ بها الفجاج والطرقات ، ويخرج الأطفال مثل الفراشات بعد هطول المطر وهم يختالون بألبستهم الجديدة وما أدركوا بعد أنهم مؤشر لذائقة أهليهم ! وصباح العيد إذا تنفس حمل كل عائل صدقته على كتفه ميمما دار جاره المحتاج يطرقه برفق ويدس صدقته من وراء الباب ، واصطف الرجال في المصلى من بينهم الصغار ومن خلفهم ذوات الخمار الأسود في سطور كأنه سطور قصيدة لم يكتبها أعظم شاعر على وجه الأرض . إذا مايمم الأقوام منا ** مصلى العيد وارتحلوا الضعينا وفي ربواتهم رهج كثيف ** وقد قطعوا الطريق مكبرينا فإنا والصباح لفي سباق ** بأن نوفي الزكاة البائسينا بأقط أو بأرز أو زبيب ** ومما في بيوت المقتوينا فنخرجها ونعلم أن منها ** سيجزي ربنا المتصدقينا وصباح العيد إذا تنفس تصافحت أيدٍ ، وتعانقت قلوب ، وتزاور أقارب وأصحاب ، وفاح على وجه الأرض السلام . كنت أتساءل دائما : ماذا لولم يكن ختام رمضان بهذه الصورة ؟ أي شيئ ستكون لحظة فراقه ؟ منذ أن كنت صغيرا وأنا أرى رمضان كائنا سمحا كريما يمر على الناس فيغمرهم بكنفه ويخرجون الزكوات والصدقات وسائر الهبات ، ويكثر الجود ، وتقرب فيه السماء من الأرض ، وتشيع الروحانية في الأرجاء ، حتى إذا آذن بالرحيل انقبض القلب وضاق الفؤاد وحشرج الصدر ليتنفس صباح العيد بمسحة طبيب حاذق وسائس فرائحي بارع يخفف اللوعة شيئا فشيئا فيرتق الفتق ويجبر المكسور . وصباح العيد إذا تنفس فإنه سيكون مختلفا عن بقية الصباحات وكل عام وأنتم بخير . مبارك المحيميد mam21699@hotmail.com
الكلمات المفتاحية