alexametrics
Menu


تنشرها ( عاجل ) ... صورة قاتل بينظير بوتو لدى ارتكابه جريمته بين الحشود..!!

تنشرها ( عاجل ) ... صورة قاتل بينظير بوتو لدى ارتكابه جريمته بين الحشود..!!
  • 429
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 23 ذو الحجة 1428 /  02  يناير  2008   12:37 م

متابعه ( سلطان المحيطب )- تم الكشف عن صورة حديثة تكشف وبوضوح الشخص الذي أطلق النار على رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو وأرداها قتيلة بعدها فجر نفسه من خلال حزام ناسف كان يلف بطنه أسفر عن مقتل وأصابة العشرات في واحد من أهم الحوادث في التاريخ الباكستاني الحديث.. ويظهر بالصورة الشخص الانتحاري وقاتل بوتو وهو يرتدي نظارة سوداء وحليق اللحية يوجه مسدسه نحو بوتو فيما كانت تطل من خلال الفتحة العلوية للسيارة التي أقلتها بعد خطاب أمام انصارها .. موقف الحكومة الباكستانية، هو الاصرار على على أن سبب وفاة بوتو يعود إلى ارتطام رأسها بمقبض فتحة سقف سيارتها نتيحة الانفجار، رغم عدم التصديق المتزايد لهذه الفرضية. إذ يقول حزب المعارضة الرئيسي الذي تزعمته بوتو انها أصيبت بالرصاص، وهو ما يصدقه معظم الباكستانيين. وعزز هذا الاعتقاد، بثّ مشاهد مصوّرة، تُظهر بشكل واضح شاباً يطلق النار من مسدس على بوتو، من مسافة تبعد نحو 3 امتار، فيتحرك وشاحها الأبيض، ثم تظهر مشاهد سقوطها داخل العربة المصفحة. وطغى الجدل حول الطريقة التي اغتيلت فيها بوتو على مسألة معرفة من يقف وراء الهجوم. وهو جدل بدأ مع إعلان وزراة الداخلية الباكستانية، بعد 24 ساعة من وفاتها، أن 3 طلقات أطلقها مهاجم انتحاري قبل أن يفجر نفسه. لكن أضاف أن لا الرصاص ولا شظايا الانفجار تسببت بقتلها، مشيرة إلى أنها توفيت عندما خفضت رأسها ودفع الانفجار رأسها للارتطام بمقبض برز من فتحة السقف، وحطم الارتطام جمجمتها. بعدها، اجتمع وزراء من الحكومة المؤقتة مع كبار الصحفيين، واعتذروا عن الطريقة \"الفجة\" التي أعلن بها المتحدث باسم وزارة الداخلية عن النتيجة التي توصلت اليها الحكومة. لكن وزير الداخلية في الحكومة المؤقتة حامد نواز قال ان الحكومة لم تغير موقفها. وأشار إلى أن تصريحات المتحدث \"كانت فجة الى حد ما، لكن لم يكن هناك تغير في الموقف الفعلي\" بأن رأس بوتو ارتطم بالمقبض. وردا على سؤال عن اللقطات المصورة التي تظهر الرجل وهو يطلق النار على بوتو قال نواز \"سيبحث التحقيق هذه المسألة أيضا\". وبينما قتل في الانفجار الذي وقع بعد لحظات أكثر من 20 شخصاً، لم يصب أي من مرافقي بوتو الذين كانوا داخل سيارتها. نظرية المؤامرة وأعطى الجدل حول الطريقة التي توفيت بها بوتو فعلا دفعة لنظريات المؤامرة، في بلد يرى كثير من شعبه أن يد أجهزة الامن أو الدول الاجنبية القوية، تقف حتما وراء كل أزمة سياسية. وقال رئيس سابق للمخابرات أسد دوراني ان اندفاع الحكومة لتفسير وفاة بوتو \"لم يكن ضروريا على الاطلاق\" ولن ينهي الاتهامات المتعلقة بفشل الامن. وأضاف \"نظرا لشغفهم للعثور على شيء ما لتبرير موقفهم فإنهم أحيانا يلفقون أشياء تعود لتؤرقهم\". وقال طبيب ان الاطباء الذين فحصوا بوتو قالوا انه لم تظهر رصاصة ولا شظية في الاشعة السينية التي أجريت لها. واضاف ان الجرح الوحيد في رأسها لم يكن على ما يبدو جرح ناجم عن رصاصة وانما يشير على ما يبدو الى ارتطام بجسم ثقيل. وأصدر الاطباء تقريرا غير حاسم يقول ان سبب الوفاة \"جرح مفتوح في الرأس مع كسر في عظام الجمجمة أفضيا الى توقف في القلب والرئتين\". وقالت الحكومة ان جثة بوتو لم تشرح نزولا على طلب أفراد أسرتها. لكن زرداري اعتبر انه لم تكن هناك ضرورة لتشريح الجثة لانه كان من الواضح تماما أن الوفاة حدثت نتيجة لرصاصة. كما أبدى تشككه في الكيفية التي كان سيجرى بها التشريح. وقال للصحفيين \"عشت هنا لفترة طويلة تكفي لان أعرف كيف وأين كان سيجرى التشريح\". صورة توضح شخصية قاتل بوتو http://www.burnews.com/contents/myuppic/6074477b5bca81664.jpg بوتو تودع الدنيا http://www.burnews.com/contents/myuppic/4254477b5a8a7ef57.jpg آخر خطاب لبينظير بوتو قبل اغتيالها http://www.burnews.com/contents/myuppic/4364477b5a9ed6d92.jpg ================================================== تعليقات الزوار ابو فهد الصورة باعتقادي غير صحيحة ومفبركة !! وذلك لان يد القاتل في الصورة اطول من اللازم اي انها غير طبيعية - مركبة- لذلك لا يمكن الاعتماد على الصورة كدليل الا اذا دعمتها ادلة اخرى تدين صاحب هذه الصورة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك