Menu


ajel admin

البشت والشعور

الأربعاء - 2 ذو الحجة 1428 - 12 ديسمبر 2007 - 07:14 م
البشت والشعور جميلٌ صوتُ ذلك الشاب وجميلٌ لون بشته العودي الأخاذ إمام مسجدٍ صليتُ خلفه ذات يوم صلاة العشاء وبعد الصلاة استدنا احد اُمهات الكتب من الرف بجانبه وشرع بقراءة بعض المسائل ومن ثم يقف ويعلق ويشرح بما فُتح عليه من الإخلال الواضح بالمعاني المقصودة وإسهاب في المسائل الجليّة الواضحة التي يفهمها عامة الناس ناهيك عن متعلمهم او مثقفهم قياسه في الحكم على المسألة العادات الاجتماعية وإن كانت محض خطأ حيث لم يعلم بعد أنه ليس كل شائع صواب كما انه ليس كل صواب شائع وما علم هذا المغفل الذي لا يتعدى فهمه (ولا اقول علمه ) حدود بشته أن ليس كل من لبس البشت يكون قد اوتي حظاً من العلم والفهم ولكنه الشعور الذي ينتاب بعض السذج الذين يلبسون ملابس غيرهم ليشعروا بعقول اهلها شعوراً فقط ليزهو ويتباهى وما علم هذا وامثاله أن نظرات الناس اليهم لو افصحت عما خلفها من الاحتقار واخذ مثله على قدر عقله لدسو رؤوسهم بالتراب حزناً على حقيقتهم إن إنزال الناس فوق منازلهم ومكانتهم التي تليق بهم أمراً يجعلنا نأسف ونتلاوم بسببه وانظر حواليك كيف تبعث خصوصا كلمة (ياشيخ) الفرح واالاستطراب على من ليسو اهلا لها فالطبيب الذي ظاهره التدين اصبح شيخاً والقارئ حسن الصوت اصبح شيخاً والمفحط الذي هداه الله عن ايذاء الناس اصبح شيخاً والمذيع والصحفي الذي يأتي يقابل العلماء عادةً اصبح شيخاً واللاعب والفنان ممن مّن الله عليهم بالهداية كذلك و و و كن شيخا وعالماً في مجالك وفي حدود تخصصك لكي تكون فاعلا في خدمت دينك ومجتمعك واياك الخوض فيما ليس لك به إلمام وإدراك فتزل وتُزل فاصله ،،، شِرفُت في حضور وليمةِ عشاء كان فيها احد العلماء الفضلاء المعروفين وبينما. الحضوريتجاذبون الحديث مع الشيخ اراد احد الحضور ان يتملق مع الشيخ فقال انتم ياشيخ أمل الامة ولولا الله ثم انتم لكان كذا وكذا واكثر بالاطراء والمدح فما كان من الشيخ الا ان نهرهُ واسكته وعلق الشيخ على ما قال بقوله (إن مثل هذا الكلام اخطرواشد علىالعلماء من المرض العضال ) اللهم احفظ لنا علمائنا العاملين الناصحين وارزقهم الصواب فيما يقولون ويفعلون . عبد السلام بن إبراهيم الـخـضيري ================================================================== خالد الي الاخ : عبدالسلام بعد التحية مقال رائع لانملك امامة الا ن نرفع قبعه الاحترام والتقدير لهذا الكلام الرائع رغم ان المسئلة ليست لتعميم وان شاءالله انهم فئة قليلة في مجتمعنا ... نطالبك بان لاتحرمنا من جديدك وبانتظارك سامي شكرا لك أخي عبد السلام واحيي فيك شعورك وغيرتك وإن كانت قادتك إالى القسوة في بعض المفردات اسال الله لك التوفيق والسداد عبد الله عبد الرحمن العايد اخي عبدالسلام ابداعك ليس غريب على اناملك لكن الغريب تأخر هذه الابداعات عن النشر ولكن في ظل الاسماء المستعارة لم يبقى شي حبيس الادراج .. ارجوا ان تنشر ابدعاتك الادبية عاجلا وفي عاجل لانها بحق تستحق الابداع . بورك فيك وفي ادبك
الكلمات المفتاحية