Menu


واقعة السعودي "الناشري" تفضح سجون الـCIA في رومانيا

المحكمة الأوروبية تتابع وقائع التعذيب

استمعت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لشهادة محامية أمريكية، تتهم فيها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ(CIA)، بدفع ملايين الدولارات لدولة رومانيا من أجل
واقعة السعودي "الناشري" تفضح سجون الـCIA في رومانيا
  • 40833
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

استمعت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لشهادة محامية أمريكية، تتهم فيها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ(CIA)، بدفع ملايين الدولارات لدولة رومانيا من أجل استضافة سجون سرية، تُخصص لتعذيب المتهمين بالإرهاب، ضمن برنامج الترحيل السري في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج دبليو بوش.

وقالت صحيفة "ميامي هيرالد"، إن المحامية، أمريت سينج، أخبرت المحكمة في الجلسة الافتتاحية الأربعاء 29 يونيو2016، والخاصة بقضية السجون السرية في رومانيا في الفترة من 2003-2005، أن حكومة رومانيا تواطأت لقبول هذه السجون السرية للـCIA على أراضيها، وهو الأمر الذي نفته سلطات "بوخارست".

وكشفت سينج، وهي أمريكية من جذور هندية ناشطة في قضايا التعذيب وحقوق الإنسان، عن أن موكلها، المواطن السعودي عبد الرحيم الناشري (من أصول يمنية)، اعتقل في سجن سري في العاصمة بوخارست تابع لـCIA عام 2004، وخلال وجوده هناك تعرض لأشكال مختلفة من التعذيب.

وأضافت المحامية أن الناشري حاليًا معتقل في سجن جوانتانامو، بدعوى أنه العقل المدبر لتفجير انتحاري من تنفيذ تنظيم القاعدة استهدف السفينة الحربية "يو إس إس كول" قبالة سواحل اليمن في أكتوبر عام 2000، والذي أسفر آنذاك عن مقتل سبعة عشر أمريكيا.

ورد ممثل الحكومة في القضية أن كل اتهامات المحامية "سينج" مجرد تلميحات وإشارات وليست تأكيدات، وأن القضية مازالت تخضع للتحقيق من قبل السلطات.

وقالت المحكمة إنها سوف تصدر حكمها في غضون أشهر قليلة وتقرر ما إذا كانت رومانيا قد سمحت لـCIA بالتعذيب على أراضيها عن علم، أما أنها فشلت في منع تعذيب المواطن السعودي.

والناشري معتقل في جوانتانامو منذ 2006 وهو في الخمسينيات من عمره ويواجه عقوبة الإعدام، وهو أحد 3 معتقلين اعترفت الحكومة الأمريكية بتعريضهم للتعذيب بواسطة الإيهام بالغرق.

وكانت قصة الناشري أشبه بأفلام هوليوود؛ حيث اعتقل في بدبي عام 2002، ونقل إلى أحد سجون وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) في أفغانستان قبل أن يتم نقله إلى معتقل آخر في تايلند، ثم نقل إلى العاصمة المغربية الرباط في يونيو 2003، وظل هناك حتى سبتمبر 2003، ثم نقل جوًا إلى جوانتانامو، وفي مارس 2004 تم نقله من جوانتانامو إلى الرباط مرة أخرى، ثم إلى سجن تابع لـCIA في العاصمة الرومانية بوخارست، قبل أن يظهر ثانية في جوانتانامو في سبتمبر 2007.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك