Menu

الجارتان النوويتان.. باكستان تمدّ يد السلام والهند تشكك وترفع حالة التأهب العسكري

لم تفلح تصريحات «حسن النوايا» في تهدئة الموقف

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خليل، الخميس، أن بلاده ستطلق غدًا سراح الطيار الهندي المحتجز لديها، واصفًا تلك الخطوة بأنها «بادرة سلام»، بينما أكد قادة الجي
الجارتان النوويتان.. باكستان تمدّ يد السلام والهند تشكك وترفع حالة التأهب العسكري
  • 1000
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خليل، الخميس، أن بلاده ستطلق غدًا سراح الطيار الهندي المحتجز لديها، واصفًا تلك الخطوة بأنها «بادرة سلام»، بينما أكد قادة الجيش الهندي، أن قواتهم ستبقى في حالة تأهب قصوى، رغم ما أظهرته باكستان من حسن نوايا.

وأكد رئيس الوزراء الباكستاني، أن بلاده ستطلق، يوم الجمعة، سراح الطيار الذي أسقطت القوات الباكستانية طائرته هذا الأسبوع، في إطار جهود نزع فتيل أزمة بين الجارتين النوويتين.

وفي كلمة له أمام البرلمان في إسلام أباد، قال خان: سنطلق سراحه غدًا كبادرة سلام.

في المقابل، أعلن كبار قادة الجيش الهندي، اليوم الخميس، أن القوات الهندية ستبقى في حالة تأهب قصوى، رغم وعد باكستان بالإفراج عن الطيار، وجدّد كبار جنرالات القوات الجوية والجيش والبحرية الهندية، تأكيدهم أن قواتهم أسقطت مقاتلة باكستانية من طراز«إف-16» في المعركة الجوية التي جرت بين الجانبين في الجزء الهندي من إقليم كشمير.

وقال الجنرال في الجيش سوريندرا سنغ ماهال: «نحن مستعدون تمامًا وعلى أقصى درجات الجهوزية للرد على أي استفزاز من باكستان». 

وأعلنت الهند، الأربعاء الماضي، أنها أسقطت طائرة باكستانية في إقليم كشمير المتنازع عليه، بينما أشارت إلى أن باكستان أسقطت إحدى الطائرات الهندية في اشتباكات جوية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية راجيش كومار، في مؤتمر صحفي، أنه تم استهداف الطائرة الباكستانية أثناء مشاركتها في عملية لضرب منشآت عسكرية في الجانب الهندي، قائلًا: «رصدت قوات برية الطائرة الباكستانية أثناء سقوطها من الجوّ في الجانب الباكستاني.. وفي هذا الاشتباك، خسرنا للأسف طائرة ميغ-21.. فقد الطيار، وقالت باكستان إنها تعتقله». 

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن -في وقت سابق- أنه أسقط طائرتين هنديتين في المجال الجوي الباكستاني، سقطت إحداهما في كشمير الهندية والأخرى في كشمير الباكستانية، وعلى ضوء التصعيد العسكري بين الجارتين النوويتين، أغلقت باكستان مجالها الجوي حتى إشعار آخر، حسبما أفادت هيئة الطيران المدني.

وكانت وزيرة الخارجية الهندية شوشما سواراج، قد أكدت خلال زيارة إلى الصين، الأربعاء أنّ بلادها لا تريد مزيدًا من التصعيد مع باكستان، مشيرة إلى أن القوات الهندية ضربت، يوم الثلاثاء، هدفًا محدودًا، وصفته بأنه معسكر تدريبي لأحد التنظيمات المتطرفة، الذي تبنّى قبل أسبوعين هجومًا انتحاريًّا قتل فيه 41 عسكريًّا هنديًّا في الشطر الهندي من كشمير.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك