Menu
اجتماع «الجوار الليبي» يتمخض عن 3 قرارات أبرزها رفض التدخل الأجنبي

خرج اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي المنعقد، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة بجملة من القرارات لاحتواء الأزمة الليبية.

وشملت القرارات رفض التدخل الأجنبي، وضرورة حظر الأسلحة ومنع تدفقها إلى التراب الليبي، والتأكيد على أنه لا حل للأزمة إلا الحل السياسي الليبي- الليبي.

وقال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، في مؤتمر صحفي عقب اختتام الاجتماع، الذي حضره وزراء كل من الجزائر ومصر وتونس وتشاد والسودان ومالي إضافة إلى ألمانيا: تم التأكيد على ضرورة احترام ليبيا كدولة واحدة موحدة، واحترام سيادة السلطات الشرعية على كامل التراب الليبي.

وأضاف بوقادوم، أن هذا الاجتماع لا يعد آلية وإنما اجتماع تشاوري للتنسيق، وإسماع كلمة دول الجوار في المحافل الدولية، مؤكدًا «التشاور والعمل وتقديم الدعم للاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة في جهودهما لحل الأزمة الليبية».

ولفت بوقادوم إلى أنه لا بد أن نقدم رأينا للجميع، كما تم في مؤتمر برلين؛ حيث تم التأكيد على أهمية الإصغاء لدول الجوار، مع ضرورة مشاركة الاتحاد الأفريقي في تسوية الأزمة الليبية ودعم الحل السياسي، قائلًا: «إن مشاركة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في الاجتماع جاءت لاطلاعنا على نتائج مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية».

اقرأ أيضًا:

البرلمان العربي يعدد الجرائم المترتبة على تحالف أردوغان - السراج في ليبيا

مصرع 28 من «مرتزقة أردوغان» في ليبيا.. وتحذير من «انتهاكات تركية»

 

2020-01-23T20:04:38+03:00 خرج اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي المنعقد، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة بجملة من القرارات لاحتواء الأزمة الليبية. وشملت القرارات رفض التدخل الأجنبي،
اجتماع «الجوار الليبي» يتمخض عن 3 قرارات أبرزها رفض التدخل الأجنبي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اجتماع «الجوار الليبي» يتمخض عن 3 قرارات أبرزها رفض التدخل الأجنبي

بحضور ممثلي 7 دول أفريقية ومشاركة ألمانيا

اجتماع «الجوار الليبي» يتمخض عن 3 قرارات أبرزها رفض التدخل الأجنبي
  • 5
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
28 جمادى الأول 1441 /  23  يناير  2020   08:04 م

خرج اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي المنعقد، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة بجملة من القرارات لاحتواء الأزمة الليبية.

وشملت القرارات رفض التدخل الأجنبي، وضرورة حظر الأسلحة ومنع تدفقها إلى التراب الليبي، والتأكيد على أنه لا حل للأزمة إلا الحل السياسي الليبي- الليبي.

وقال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، في مؤتمر صحفي عقب اختتام الاجتماع، الذي حضره وزراء كل من الجزائر ومصر وتونس وتشاد والسودان ومالي إضافة إلى ألمانيا: تم التأكيد على ضرورة احترام ليبيا كدولة واحدة موحدة، واحترام سيادة السلطات الشرعية على كامل التراب الليبي.

وأضاف بوقادوم، أن هذا الاجتماع لا يعد آلية وإنما اجتماع تشاوري للتنسيق، وإسماع كلمة دول الجوار في المحافل الدولية، مؤكدًا «التشاور والعمل وتقديم الدعم للاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة في جهودهما لحل الأزمة الليبية».

ولفت بوقادوم إلى أنه لا بد أن نقدم رأينا للجميع، كما تم في مؤتمر برلين؛ حيث تم التأكيد على أهمية الإصغاء لدول الجوار، مع ضرورة مشاركة الاتحاد الأفريقي في تسوية الأزمة الليبية ودعم الحل السياسي، قائلًا: «إن مشاركة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في الاجتماع جاءت لاطلاعنا على نتائج مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية».

اقرأ أيضًا:

البرلمان العربي يعدد الجرائم المترتبة على تحالف أردوغان - السراج في ليبيا

مصرع 28 من «مرتزقة أردوغان» في ليبيا.. وتحذير من «انتهاكات تركية»

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك