Menu
مواجهة بين أمريكا والصين في «قمة أبيك».. وتساؤلات حول مشاركة ترامب

تبدأ قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) أعمالها، اليوم الجمعة، وسط تساؤلات مهمة فيما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يشارك في الحدث الذي يُعقَد على الإنترنت أم لا.

وذكرت وسائل إعلام في الدولة المضيفة (ماليزيا)، نقلًا عن مسؤولين أمريكيين، إأ ترامب سوف يشارك في الحدث.

وذكر مسؤول بارز بالحكومة الأمريكية، مساء أمس الخميس، أن ترامب يعتزم المشاركة في جزء من المناقشات.

وطبقًا لجدوله الرسمي، سيُشارك ترامب في الاجتماع الافتراضي لزعماء أبيك من البيت الأبيض، وإذا فشلت طعونه القضائية على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، ربما تكون القمة آخر فرصة لترامب للرد على الرئيس الصيني شي جين بينج.

وتحدَّث الرئيس الصيني شي جين بينج  (خلال حدث على هامش القمة، أمس الخميس)، عن إنجاز استراتيجي ضخم للصين لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وإعادة الإنتاج والحياة بسرعة إلى طبيعتها.

وكان ترامب قد ألقى اللوم على بكين فيما وصفه مرارًا بـالفيروس الصيني، الذي –طبقًا لبيانات رسمية– أصاب 11.5 مليون أمريكي، وأودى بحياة أكثر من 250 ألف شخص، وهو العدد الأكبر في أي دولة.

ومن بين زعماء أبيك الـ21 المقرر أن يشاركوا في الاجتماع عبر رابط فيديو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوجا.

وكانت قمة أبيك عام 2019 قد ألغيت بسبب احتجاجات في الشوارع في الدولة المضيفة (تشيلي).

 وفي عام 2018، منعت التوترات بين الصين وأمريكا التي كان يمثلها نائب الرئيس مايك بنس؛ التكتل من إصدار بيان ختامي، للمرة الأولى منذ بدء اجتماعات أبيك في عام 1989.

2020-11-22T16:24:14+03:00 تبدأ قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) أعمالها، اليوم الجمعة، وسط تساؤلات مهمة فيما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يشارك في
مواجهة بين أمريكا والصين في «قمة أبيك».. وتساؤلات حول مشاركة ترامب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مواجهة بين أمريكا والصين في «قمة أبيك».. وتساؤلات حول مشاركة ترامب

تستضيفها ماليزيا اليوم الجمعة

مواجهة بين أمريكا والصين في «قمة أبيك».. وتساؤلات حول مشاركة ترامب
  • 120
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 ربيع الآخر 1442 /  20  نوفمبر  2020   01:04 م

تبدأ قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) أعمالها، اليوم الجمعة، وسط تساؤلات مهمة فيما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يشارك في الحدث الذي يُعقَد على الإنترنت أم لا.

وذكرت وسائل إعلام في الدولة المضيفة (ماليزيا)، نقلًا عن مسؤولين أمريكيين، إأ ترامب سوف يشارك في الحدث.

وذكر مسؤول بارز بالحكومة الأمريكية، مساء أمس الخميس، أن ترامب يعتزم المشاركة في جزء من المناقشات.

وطبقًا لجدوله الرسمي، سيُشارك ترامب في الاجتماع الافتراضي لزعماء أبيك من البيت الأبيض، وإذا فشلت طعونه القضائية على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، ربما تكون القمة آخر فرصة لترامب للرد على الرئيس الصيني شي جين بينج.

وتحدَّث الرئيس الصيني شي جين بينج  (خلال حدث على هامش القمة، أمس الخميس)، عن إنجاز استراتيجي ضخم للصين لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وإعادة الإنتاج والحياة بسرعة إلى طبيعتها.

وكان ترامب قد ألقى اللوم على بكين فيما وصفه مرارًا بـالفيروس الصيني، الذي –طبقًا لبيانات رسمية– أصاب 11.5 مليون أمريكي، وأودى بحياة أكثر من 250 ألف شخص، وهو العدد الأكبر في أي دولة.

ومن بين زعماء أبيك الـ21 المقرر أن يشاركوا في الاجتماع عبر رابط فيديو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوجا.

وكانت قمة أبيك عام 2019 قد ألغيت بسبب احتجاجات في الشوارع في الدولة المضيفة (تشيلي).

 وفي عام 2018، منعت التوترات بين الصين وأمريكا التي كان يمثلها نائب الرئيس مايك بنس؛ التكتل من إصدار بيان ختامي، للمرة الأولى منذ بدء اجتماعات أبيك في عام 1989.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك