Menu


بالصور.. العلا لوحة طبيعية تجمع عبقرية الزمان والمكان

تحظى باهتمام القيادة..

تعد العلا من المحافظات التاريخية الهامة في المملكة؛ لكونها توثق أعرق معطيات التاريخ الإنساني، بالأدلة الشاهدة على روعة الحضارة وعمق التاريخ، التي تجمع بين عبقري
بالصور.. العلا لوحة طبيعية تجمع عبقرية الزمان والمكان
  • 343
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تعد العلا من المحافظات التاريخية الهامة في المملكة؛ لكونها توثق أعرق معطيات التاريخ الإنساني، بالأدلة الشاهدة على روعة الحضارة وعمق التاريخ، التي تجمع بين عبقرية الزمان والمكان.

كانت العلا محط اهتمام الرحالة والمؤرخين حتى من غير العرب؛ حيث قطعوا آلاف الأميال سعيًا إلى دراستها والنهم من أسرارها التاريخية؛ وذلك اعتدادًا برؤية علمية مفادها أن «العلا بما ميَّزها من مدائن صالح وغيرها من الآثار التي يمتد عمرها إلى أكثر من ثلاثة قرون قبل الميلاد؛ تعد كنزًا للحضارات الإنسانية التي زخرت بها الجزيرة العربية».

وتقع العلا في الجزء الشمالي الغربي من المدينة المنورة، ونالت شهرة دولية لكونها من أغنى وأقدم المواقع التاريخية والأثرية على مستوى العالم؛ لوجود مدائن صالح. وكانت موقعًا تجاريًّا مهمًا على طريق القوافل القديم، ليصنفها المؤرخون حينئذٍ مركزًا تجاريًّا جمع بين التجارة القادمة من جنوب شرق إفريقيا وجنوب شرق آسيا وجنوب شبه الجزيرة العربية، وخضعت لسيطرة أربع دول هي: ديدان، ولحيان، ومعين، والأنباط، في تاريخ يمتد إلى القرن السادس قبل الميلاد، وفقًا لموقع السياحة السعودية.

ومن التاريخ إلى الجغرافيا؛ حيث تجمع محافظة العلا بين العراقة والجمال في مكان واحد؛ حيث المناظر الجبلية الخلابة بتنوعها وبكثبانها الرملية ذات اللون الذهبي الجذاب، والنخيل الذي يبدو كأنه صورة طبيعية بديعة، فضلًا عن صفاء جوها الهادئ ونقاء هوائها؛ ما يجعل المحافظة مقصدًا للزوار، ارتكازًا على ما تتمتع به من مكانة تاريخية رافقتها إلى عصر الإسلام، فضلًا عما يرصده المهتمون بدراسة المنطقة حيث نقش زهير والبلدة التراثية وجبل الفيل.

واعتدادًا بالثراء التاريخي والجغرافي للمحافظة، باتت من أولويات الاهتمام لدى القيادة الرشيدة، لترجح التوقعات بشأنها وصول حجم الاستثمارات في مشروع تطوير العلا بحلول عام 2020 إلى 2.6 مليار ريال، مع استقبال 400 ألف سائح سنويًّا، وتوفير أكثر من 4200 وظيفة لأبناء وفتيات الوطن، مع بناء 1878 غرفة فندقية في المحافظة، وفقًا للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ أطلق أمس الأحد، محمية شرعان الطبيعية في محافظة العلا، كجزء من سلسلة المشروعات الاستراتيجية الرئيسة التي تقوم بها الهيئة الملكية لمحافظة العلا.

وتم إنشاء أكبر صندوق عالمي من نوعه لحمايـة النمر العربي، باسـم الصندوق العالمي لحماية النمر العربي؛ إذ سـيمكِّن هذا المشـروع محميـة شـرعان الطبيعية، بالإضافة إلى مواقع أخرى، لتكون منطقة مناسبة لإطلاق وإعادة توطين النمر العربي في المستقبل.

وتهدف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، من خلال إطلاق الصندوق العالمي لحماية النمر العربي، إلى أن يكون هذا الصندوق هو الأكبر من نوعه فـي العـالم.

ويُركّز تطوير المحمية الطبيعية على إعادة تأهيل النظام البيئـي الطبيعـي، وإعـادة تـوطين الأنـواع الأصـيلة فـي المنطقـة، وتطوير الغطاء النباتي عن طريق زراعة أشجار الأكاسيا الأصـيلة، وإطـلاق الأنـواع البريـة فـي المحميـة طبقـًا للمقـاييس العالمية، وفقًا لإرشادات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة خاصةً.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك