alexametrics
سليمان النهابي

سليمان النهابي

المسوكف وصفعة التاريخ

الأربعاء - 11 ذو الحجة 1431 - 17 نوفمبر 2010 - 11:01 صباحًا

المسوكف وصفعة التاريخ يعتبر سوق المسوكف بمحافظة عنيزة رمزا تاريخيا يعيد لنا صبغة السوق التاريخي الذي يحمل الصورة الصادقة لزمن الوفاء والصدق وقد أبتلعه الزمن بآلياته ومعداته الثقيلة وأزال الزمن نموذجا من نماذج الصدق والوفاء ،، جاء سوق المسوكف الحاضر اليوم نموذج للسوق التاريخي القديم إلا أن القديم كان يحمل القيم الاجتماعية الصادقة التي فقدانها في عصر الماكياج الزائف والتلوين الذي منح أنسان اليوم ألوانا من المجاملات الغير مقبولة أبعدت الإنسان عن طبائع الوفاء والصدق وكثيرا من قيم المجتمع تعالوا بنا نستعرض سوق المسوكف الرمز لذلك الواقع الجميل وهل تحقق لنا من خلاله ماكنا نحلم به من صفات وطبائع ؟؟ في البدء يجب أن نذكر بشيء من التقدير لشركة تطوير عنيزة التي قدم خلالها أيناء الزامل وفقهم الله هذا الجهد المبارك ومنحوا مسقط رأسهم عنيزة هذا النموذج وفاءا لمدينتهم وتذكارا يعيد لنا صورة الزمن الجميل ،، لقد تكفلوا بإنشائه بمبالغ تجاوزت المليون ريال وعندما أنتهي المشروع وتسلمت أدارته هيئة السياحة وبدأ البائعون وهواة التراث بالعمل وفتحوا دكاكينهم حدثت هناك فجوة عميقة وجرح غائر لاأعرف تفاصيلها ولا أدرك حتى هذه اللحظة لماذا أبتعدت هيئة السياحة وهي المعنية بالتراث عن تشغيل هذا المعلم الترثي فانبرى أبناء الزامل مرة أخري من خلال تطوير عنيزة لإنقاذ الموقف وتسلموا مهمة التشغيل والإشراف عليه ،، أذا لم تكن هيئة السياحة قادرة علي تشغيل هذا المشروع التراثي فمن ياترى يستطيع؟؟ وهي التي نعرف ويعرف الجميع قدراتها الرائدة وإمكاناتها الرفيعة ،، أنا هنا أيها الأحبة لاأشكك مطلقا بمهارات وثقل أسرة الزامل في الإدارة والتشغيل والعطاء المخلص لمدينتهم لكنني أقول يكفينا من هذه الأسرة الكريمة اجتهادها وتبرعها والمبادرات المتتابعة للوطن العزيز والتي يحمد لها ذلك في مواقع كثيرة من بلادنا إلا أنني أستغرب أن تتخلي هيئة السياحة عن دورها في هذه المشروعات وتبتعد عن تشغيلها لمثل هذه المواقع ،، أنني أمل أن يكون هناك وضوح في الرؤية فإذا أبتعدت هيئة السياحة عن عنيزة وتركت أثارها فأنني أخشي أن يساء لهذه الآثار مع علمي وأدراكي تماما أن سوق المسوكف بأيدي أمينة تعمل من أجل رفعة هذا الوطن دون أن تفكر بعوائد ربحية ،، أتحدث لكم من واقع حرص علي بقية أثارنا وأخشي من سوء العبث أن يعبث بها والله الموفق والهادي ،، سليمان بن علي النهابي San ksa [email protected]

الكلمات المفتاحية