alexametrics
Menu


186 كجم تُنْجي بدينًا مصريًا من "جوانتانامو"

"السوَّاح" معتقل منذ 14 عامًا

186 كجم تُنْجي بدينًا مصريًا من "جوانتانامو"
  • 331
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 7 جمادى الأول 1436 /  26  فبراير  2015   01:26 م

قالت لجنة حكومية أمريكية مسؤولة عن مراجعة وضع السجناء في معتقل جوانتانامو، إنه يمكن "إطلاق سراح" سجين مصري بسبب مرضه والزيادة المفرطة في وزنه.

وأوضحت "هيئة المراجعة الدورية" المؤلفة من ممثلين عن ست وزارات ووكالات تابعة للحكومة الأمريكية، أن طارق السواح (57 عاما) لم يعد يمثل تهديدا لأمن الولايات المتحدة، ويمكن نقله إلى بلد يمتلك "بنى تحتية طبية مناسبة"، وفق ما نقلته عنها وكالة الأنباء الفرنسية الخميس 26 فبراير 2015.

وأكدت الهيئة أنها "رأت بالتوافق أن مواصلة تطبيق قانون الاعتقال العسكري على المعتقل لم تعد ضرورية".

وجاء هذا القرار- وفق الهيئة- بعدما "لاحظت تغييرا في عقيدة المعتقل وتخليه عن العنف ووضعه الذي يُعدُّ من بين أفضل المعتقلين في جوانتانامو، إلى جانب وضعه الصحي وجهوده لتحسينه".

والمعتقل ليس على اتصال بمتطرفين خارج جوانتانامو، وتعهدت عائلته بمساعدته لإعادة دمجه بعد نقله، وفق الهيئة ذاتها.

وأوصت "هيئة المراجعة الدورية" بنقل السواح إلى بلد مناسب له، يتيح له عناية طبية مناسبة وضمانات أمنية.

وبذلك سيكون السواح المعتقل رقم 55 الذي يتقرر الإفراج عنه أو نقله.

ولا شيء يشير حتى الآن، إلى أن الحكومة وجدت بلدا يستقبله. وتعمل وزارتا الخارجية والدفاع على إقناع عدة دول باستقبال معتقلين في جوانتانامو بعد إطلاق سراحهم.

ووفق صحيفة "ميامي هيرالد" الأمريكية، فإن السواح كان يزن 98 كجم في 2002؛ لكن في يونيو 2006 زاد وزنه إلى 186 كجم.

وجرى اعتقال السواح في ديسمبر 2001 على الحدود الباكستانية الأفغانية، ونقل إلى جوانتانامو عام 2002، وأقر بأنه أعطى دروسًا في تقنيات المتفجرات في معسكر القاعدة؛ حيث هنَّأه أسامة بن لادن "شخصيا على عمله الجيد"، حسب وثيقة نشرها موقع "ويكيليكس".

وسبق أن طالبت وزارة الخارجية المصرية في خطاب موجه إلى نظيرتها الأمريكية عام 2012 بالإفراج عن السواح، والذي يُعد آخر سجين مصري بجوانتانامو.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك