alexametrics
عبد الباقي محمد المشيقح

عبد الباقي محمد المشيقح

لا يكن غدك كأمسك

الأربعاء - 25 ذو القعدة 1428 - 05 ديسمبر 2007 - 01:26 مساءً

http://www.burnews.com/contents/myuppic/2160847567cb77531d.jpg بسم الله الرحمن الرحيم لا يكن غدك كأمسك ندرك جميعا وبالفطرة أن فرصة الإنسان بالعيش في هذه الدنيا محدودة الزمن وأن عمره فيها مجزأ إلى أيام وأجزاء من اليوم وأن الفرص لا تتكرر مرتين فما مضى ينتهي ولا يسترد. كما نعلم بأن جزءا غير يسير من عمر الإنسان المعاش غير مهيأ لتحمل متطلبات الحياة وصعابها فالطفولة والشيخوخة تمثلان فترة ضعف في مشوار الإنسان بهذه الحياة وبذا يمكن القول أن فترة العطاء والمنافحة لا تمثل سوى الثلث أو أقل من ذلك ... وهنا لنا وقفة تأمل ومراجعة مع هذا الجزء المتبقي والذي يمثل ذروة الحياة والعطاء للإنسان في رحلته بهذه الدنيا . فالناس في اتجاهاتهم وتطلعاتهم وغاياتهم في هذه الحياة على أنماط فمنهم الطموح الذي يعي دوره ورسالته في هذه الحياة استجابة لخالقه الذي كلفه بخلافته في الأرض وعمارتها فيتفانى في مسار العطاء والإبداع واستثمار الدقائق قبل الساعات ليرضى عن نفسه أولاً.. ويرضى عنه خالقه تعالى ثم مجتمعه المحيط به ... ومنهم المتقاعس الخمول الذي يهدر الوقت ويتعاظم عنده المشوار ويرتخي أمام اللذائذ والشهوات ويرضى بالخمول ... ولله في خلقه حكم .. يقول معالي د/ محمود محمد سفر في كتابه ثقب في جدار التخلف { فكرنا الإسلامي يقول إن دور الإنسان الأساسي على هذه الأرض هو عبادة الله وعمارة الأرض ، وهاتان مهمتان كبيرتان لا يقدر الرجال على القيام بها إلا إذا عرفوا المعايير التي تحكمهم وتحكم أعمالهم وتحكم نتائج الأعمال ص 63 } من يهن يصعب الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام في أحد الأيام مررت بشاب لا يتجاوز عمره الرابعة عشر قرب سور مدرسته ثانيا ركبتيه إلى صدره وقد أثقل الهم رأسه فأوقعه بين ركبتيه سارحا في همه وغمه فأشفقت عليه من وضعه وأثارني الفضول في البحث عن سبب هذا المنظر الكئيب الذي بدى عليه .. فعرفت أنه قد رسب في سنته الدراسية وهنا تساءلت : ما معنى الرسوب والإعادة عند هذا الشاب اليافع وكيف يكون ذلك مزعجا لمثله ؟ إنها بأبسط أساليب الشرح والتفصيل تعني إعادته لسنته الدراسية مرة أخرى بكل أشكالها ومتطلباتها وزمنها وهذا يمثل خسارة له في عمره ومشوار حياته ... فعرفت أنه يمر بفترة لوم ومحاسبة ذاتية على هدر الجهد والوقت المتاح وعدم استثمار الفرص التي مرت به وأن العام الذي سيقضيه يمثل تكرارا لعام قضاه . هنا تبادر إلى ذهني جملة من الصور أبرزها . كم عدد الأشخاص الذين يرسبون في حياتهم مع إشراقة كل يوم . فيعيشون يومهم كأمسهم فلا مستقبل مرسوم لديهم ولا تطلعات محددة عندهم حتى أصبحت حياتهم كحركة الدولاب التي لا تتجاوز قطر محكوم ؟ ثم ما هي معايير التجديد والتغيير في حياتنا ؟ وهل تلك التغييرات متتابعة أم طارئة .؟ وهل لدينا مراكز محاسبة ذاتية على ما نهدره من وقت ؟ وهل كل شخص فينا مطالب بالتجديد أم أن ذلك حصرا على أشخاص محدودين في المجتمع ؟ إن بناء الحضارات على مختلف العصور وتدوين سجلاتها بالقيم والإنجازات الحضارية عامة لا يتم إلا من خلال ثمرة أقلام ورؤى صفوة المفكرين فيها بمختلف تخصصاتهم واتجاهاتهم الذين يعون رسالتهم في الحياة ويؤمنون بدوهم في بناء أمتهم فتأتي إبداعاتهم مصقولة بعيدة عن الضعف والضمور في العطاء وعن ضبابية الأهداف . وبالتالي ينعكس هذا التوجه على عامة أبناء المجتمع حيث تتسامى خطوات الاقتداء والمنافسة وتتعاظم وقفات النقد والمحاسبة ويهرب الجميع من تيار التهميش والإقصاء . والعكس مع حالة انزواء النخبة وتغليب المصالح الذاتية والانغماس في بحار اللذة وغياب المحاسبة على قيمة الوقت وطمس معالم الإبداع . هنا تتساوى الخطوات وتقترب أبعاد الأفق فيكون اليوم وغد صورة من أحداث ووقائع الأمس ... ساعتها نقول على المجتمع السلام . عبد الرحمن بن صالح المشيقح newarabedu.com --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- تعليقات الزوار المتابع لكي ننجح يجب علينا أن نؤمن أنه بمقدورنا تحقيق النجاح ابو فهد مقال ينبض بالمنطق والقوة التعبيرية
الكلمات المفتاحية