Menu


«رسالة رسمية» توضح آخر تطورات «اتفاق ستوكهولم» حول الحديدة

جريفيث: الحكومة الشريك الرئيس في عملنا باليمن..

«رسالة رسمية» توضح آخر تطورات «اتفاق ستوكهولم» حول الحديدة
  • 779
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 شعبان 1440 /  15  أبريل  2019   09:19 ص

اعترف المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث بـ«تأخير طرأ على تنفيذ اتفاق ستوكهولم»، رغم أن نص الاتفاق يشدد على «وقف إطلاق النار في اليمن، وإعادة الانتشار العسكري في الحديدة».

ووثق جريفيث موقفه في رسالة رسمية موجهة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، موضحًا (بحسب العربية) أن الأمم المتحدة «ما زالت تتعامل بكل جدية لتذليل أي تحديات» حول الاتفاق.

وفيما هنأ جريفيث هادي ومجلس النواب بمناسبة انعقاد جلسته في سيئون، فقد جدد التأكيد على التزام الأمم المتحدة بـ«العمل مع الحكومة اليمنية لإعادة الأمن والاستقرار لربوع البلاد».

ونبه إلى أن الأمم المتحدة تتمسك بالتزامها في «استمرار العمل مع الحكومة اليمنية، الشريك الرئيس في وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية الشاملة».

وطالبت الأمم المتحدة، في وقت سابق، بأن يقوم مجلس الأمن بـ«إرسال رسائل قوية إلى الحوثيين حتى يتم إنجاز تقدم في الحديدة قبل النظر في أي خطوات قادمة في عملية السلام باليمن».

سياسيًّا، أعلن 16 حزبًا سياسيًّا يمنيًّا، أمس الأحد، كيانًا جديدًا باسم «التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية الداعم للشرعية واستعادة الدولة».

وقال التحالف الوطني (وفق بيان الإشهار في سيئون بحضر موت) إن هذه الخطوة تعكس استشعار الأحزاب والقوى السياسية اليمنية لمسؤوليتها الوطنية.

وأوضحوا أن التحالف يعزز الدور السياسي للأحزاب في دعم استعادة الشرعية، وإنهاء الانقلاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة، وبسط سلطاتها على كامل التراب اليمني».

وأكدوا أن تشكيل التحالف هدفه دعم مسار استعادة الدولة وإحلال السلام وإنهاء الانقلاب، واستعادة العملية السياسية السلمية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبناء الدولة الاتحادية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك