alexametrics
Menu


مقتل 20 حوثيًا بينهم قيادي بالميليشيا في مواجهات بالضالع

بعد تحرير قلعة يراخ والمطاوسة..

مقتل 20 حوثيًا بينهم قيادي بالميليشيا في مواجهات بالضالع
  • 286
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 جمادى الآخر 1440 /  17  فبراير  2019   09:08 م

قُتل 20 عنصرًا من ميليشيات الحوثي الانقلابية، بينهم القيادي أبوحيدر المداني، بينما أصيب 15 آخرون، خلال استكمال الجيش اليمني تحرير مديرية الحشا، غربي محافظة الضالع.

جاء ذلك بعد تطور ميداني جديد؛ حيث حرر الجيش اليمني، مناطق سوق الطاحون، وقلعة يراخ، والمطاوسة، وحوشب، وفقًا لموقع سبتمبر نت التابع للجيش اليمني.

كانت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قد شنت غارات جوية على تحركات لميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء، واستهدفت

تعزيزات في منطقة حريب نهم؛ حيث كانت في طريقها إلى عناصر الميليشيا، ودمرت عددًا من الآليات التابعة للميليشيا الانقلابية.  

كان الجيش اليمني، قد واجه أمس السبت، ميليشيا الحوثي الانقلابية غربي محافظة تعز، وكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، كما شهدت جبهة البرح بمديرية مقبنة، معارك بين الجيش والميليشيا التي واجهت انكسارات متتالية، بسقوط  أكثر من 40 عنصرًا منها.

يُذكر أن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش اليمني، الفريق الركن بحري عبدالله النخعي، قد أكد أنه لن يسمح بوجود موطئ قدم لإيران، أو نشر ثقافتها ومشروعها التدميري في اليمن، والمنطقة العربية.

وأوضح النخعي، خلال لقائه في عدن، قائد القوات السعودية العاملة ضمن قوات التحالف العربي، أن الشعب اليمني وبمساندة دول التحالف العربي، سيُحبط المشروع الإيراني، وستنتصر قيم العدالة والمساواة، وإرساء قواعد الدولة المدنية الحديثة والعادلة، الذي اتفق عليها اليمنيون في مخرجات الحوار الوطني.

وناقش النخعي مع قائد القوات السعودية العاملة ضمن قوات التحالف العربي، عددًا من الجوانب الأمنية والعسكرية على مختلف الصُعد، وتعزيز الجبهات القتالية لاستكمال تحرير ما تبقى من المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

وسياسيًا، وافقت الأطراف المشاركة بلجنة إعادة الانتشار في الحديدة على فتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر، وإعادة الانتشار في موانئ «الحديدة والصليف ورأس عيسى»، بما يضمن إخلاء تلك الموانئ.

يأتي ذلك ضمن الموافقة على تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق ستوكهولم، التي يليها تنفيذ انسحابات متبادلة لقوات الطرفين على جانبي طريق صنعاء، وفتح ممر آمن لعبور المساعدات الإنسانية، وفقًا لقناة العربية.

ومن المرتقب أن تتولى فرق المراقبين الدوليين التابعة لبعثة الأمم المتحدة بقيادة الجنرال لوليسجارد، مراقبة تنفيذ الاتفاقات التي تضمنتها اجتماعات اللجنة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك