alexametrics
Menu
عبد الله اليوسف
عبد الله اليوسف

جـــــــدار غــــــــــزه....

السبت - 17 محرّم 1429 - 26 يناير 2008 - 02:48 م
http://www.burnews.com/contents/myuppic/30997479b1dc4c3554.jpg هو الشعب الصابر00 وهو الشعب المقاوم00 وهو الشعب الذي سلب منه كل شيء!! لقد أعاد الانتفاض على جدار غزه ذكرى الانتفاضة الخالدة التي استطاع التزلف السياسي أن يعيدها إلى نقطة الصفر رغم المكاسب الكبرى التي حققته الانتفاضة بجميع مراحلها والتي أوجدت انتصارات تاريخيه منها الاعتراف بحق الدولة الفلسطينية تحاشيا للانتفاضة 0000 ولأن العمل السياسي احد أسباب قتل الطموح في إنهاء القضية فإن العرب حضرو من القمم والمؤتمرات مالا يمكن حصره بل أن اللقاءات من اجل القضية فاقت ما يقام بجميع دول العالم في قضايا أخرى !! ولكن ما هي النتائج ؟؟ حصار مستمر وقتل بغطاء دولي وقطع لجميع سبل الحياة وتهجير ونزاع بين إطراف السلطة الفلسطينية والضحية القضية 00 والرابح الصهيونية التي حققت أهدافها في نمو العصابة على مدى ستين عاما متواصلة منذ بداية الاحتلال العملي للأرض الفلسطينية ونحن نقابلها بالشجب والاستنكار 000 إن هدم جدار غزه كان الحل الشعبي الحاسم أمام سياسة القتل والتجويع 000 ولو ترك هذا الشعب يتعامل مع قضيته دون تدخل أصحاب المصالح لهدمت أسوار وجدران القضية التي عجزت عنها السياسة الضعيفة !! لن نستطيع بالشكوى والرجاء أن نحل مشاكلنا ولكن نحن مطالبين بعمل يفرض على الآخرين قبول أي رأي نقوله فكم هي أقولنا التي ذهبت أدراج الرياح في عالم تحقق فيه الأمم أهدافها ونحن لا زلنا ننتظر حلاً للقضية الأكبر – فلسطين ــ عبدالله اليوسف ay9999ay@hotmail.com ================================================================== تعليقات الزوار منى المحمد أدمعت العين ياعبدالله .. اللهم فك حصارهم يارب صالح اللاحم مقال مؤثر وجاء في وقته .. اغبط الكاتب على شجاعته وقوة حضوره.. بريداوي فعلا نسيناهم في غمرة الحياة .. من القلب شكرا ابو يوسف فاطمه ليس هناك اقوى من ارادة شعب يريد الحياة ...احسنت ياعبدالله محايد الامل بالله كبير وهؤلاء الخنازير نهايتهم قريبه شيخ ممتاز جدا هذا المقال اسلوبا ومضمونا ..بارك الله في الكاتب ووفقه لما يحبه ويرضاه متفكر ستظل قضية فلسطين معلقة , هكذا يريدها السياسيون في الغرب لأن تعليقها يخدم مصالحهم وحلها يعني خسائر كبيرة للسياسيين الغربيين , والعرب ليسوا أغبياء فهم يدركون ذلك الأمر , ولكن لسان حالهم يقول (مشيها يابويا ) , فحال السياسيين العرب بالنسبة لتعاملهم مع القضية كحال ذلك الشخص الذي يتلاعب فيه شخص آخر له سلطة كبيرة عليه وكل يوم يكذب عليه , وهو يدرك أنه يكذب عليه ولكنه يهز رأسه ويقول أنت صادق أنت صادق يريدونها معقلة لايردونها تخطو خطوة إلى الأمام ولاخطوة إلى الخلف واحد رد أخي عبدالله.. لولا مقص الرقيب هنا قوي .. لأخبرتك عن جدران كثيره ، بعضها طين من قدمه. أرجو أن تسهب في مثل هذا. وأنت دائماأراك رائع منيرة عمر السليم الله يكون بعونهم ويفك اسر السنين ،، فبينما هنا التجهيزات لقمة خطيرة واحتياط امني رهيب ودقيق فهناك في غزة ترتفع الاصوات لاسلحة مُدمرة نكتفي ببضع دموع حينما نراها وبعدها القضية مجهولة الحلول !! جدار غزة لفته انسانية راائعه
الكلمات المفتاحية