Menu


«اقتصاد الكربون الدائري» يتصدر مناقشات مبادرة «مستقبل الاستثمار 2019» بالرياض

خلال فعاليات اليوم الثاني للفعاليات

دخلت مبادرة «مستقبل الاستثمار للعام 2019»، المنعقدة في العاصمة الرياض، يومها الثاني بسلسلة من النقاشات الحيوية حول قضايا البيئة، وقطاع الطاقة، ومدى سرعة وحجم ال
«اقتصاد الكربون الدائري» يتصدر مناقشات مبادرة «مستقبل الاستثمار 2019» بالرياض
  • 37
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

دخلت مبادرة «مستقبل الاستثمار للعام 2019»، المنعقدة في العاصمة الرياض، يومها الثاني بسلسلة من النقاشات الحيوية حول قضايا البيئة، وقطاع الطاقة، ومدى سرعة وحجم التحول اللازمين للحصول على مصادر الطاقة المتجددة.

ومن بين النقاشات التي دارت اليوم، كانت الفرص والتحديات التي  يواجهها ما يعرف بـ «اقتصاد الكربون الدائري»، والتقنيات الحديثة التي تعمل على إحداث تحول جذري في قطاع النفط؛ استجابة للضغوط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والبيئية القائمة في جميع أنحاء العالم.

وفي كلمة خاصة وجَهها رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية جايير بولسونارو، في جلسة اليوم الأربعاء، تحدث عن التحول السياسي الذي تشهده بلاده، والتدابير التي تتخذها حكومته للتصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية في البرازيل.

وشدَد الرئيس البرازيلي، على أن مهمة الحكومة هي تحرير قوى السوق بُغية دفع عجلة النمو الاقتصادي، مبشرًا المستثمرين من جميع أنحاء العالم بأن «البرازيل عادت وبقوة، وأن هناك عالما من الفرص ما زال متاحًا للجميع».

و تطرقت مناقشات اليوم الثاني من جلسات المبادرة إلى نماذج الاستثمار المشترك، وكيف تُسهم في تحقيق النجاح والنمو الواسع ضمن مجالات الابتكار المختلفة؛ حيث أكد كبير الاستراتيجيين في صندوق الاستثمارات العامة دينيس جونسون، أن «الصندوق مستمر في تنفيذ استراتيجيته الاستثمارية، ويُخطط لمزيد من التركيز على تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتقنيات اللازمة لتأسيس وبناء المدن الذكية، علاوة على الاستثمار في الارتقاء بمستوى تقديم خدمات الرعاية الصحية، وتعزيز مستويات الأمن السيبراني.

ويحضر فعاليات وجلسات مبادرة مستقبل الاستثمار في دورته الثالثة للعام 2019 قرابة 300 متحدث من الشخصيات العالمية المرموقة، ما بين صانع قرار ومستثمر وخبير من أكثر من 30 دولة، وتعكس خلفيات الحضور تلك السمة العالمية للمبادرة؛ حيث تبلغ نسبة ممثلي قارة أمريكا الشمالية 39%، بينما يأتي 20% من حضور المبادرة من أوروبا، وتحوز آسيا نسبة 19% من المتحدثين، بينما كانت نسبتهم من دول منطقة الشرق الأوسط قرابة 15%. وأكد أكثر من 6000 شخص حضورهم الحدث الكبير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك