Menu


عبد المجيد اليحيى
عبد المجيد اليحيى

اللحيدان و ال سعود والتاريخ‎

الخميس - 25 رمضان 1429 - 25 سبتمبر 2008 - 05:06 ص
بــــسم الله الرحمـــن الرحيـــــــم الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المفتين كما تعلمون تأسست الدوله السعوديه عبر مراحلها الثلاث منذ عام 1157هجري 1744 ميلادي أي مايقارب من الثلاثمائة عام إلى يومنا هذا. ولكن المتابع والباحث في تاريخ الدوله السعوديه يجد العجب العجاب من أمر هذه الدوله عبر جميع عصورها ولكني هنا لن أستطرد في تاريخ الدوله فلست متخصص في التاريخ ولا التاريخ هو موضوعنا اليوم. . . الفتوى التي أصدرها فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء حفظه الله وماصاحبها من تشويه وتحريف إعلامي كبيرواللغط المصاحب لما بعد ذلك والحمله الإعلاميه الظخمه التي نظمت ضد الشيخ صالح والتي هي في إعتقادي أنها أسرع حمله تنظم وللأسف ضد شيخ نحسبه والله حسيبه أنه من الأطهار فهي حديث الشارع بكل أطيافه ، ، ، أعان الله رجال الإعلام على الحساب يوم الحاقه قال الشاعر لا شئ يعنـــــــــــــــيهم إلا تخلفـــــــــنا ونحن من بين أيــــــــــــديهم سنندثر ونحن في مهــــــــــمه الأحزان تحرقنا نار الخنـــــــــوع فما تبقي ولاتـــــذر العبقريــــــــات ماتت قبل صحوتـــــــها والمبدعونإاعترى إبداعهم خـــــــور كما يعلم الجميع أن ما للمملكه العربيه السعوديه من مكانه إستراتيجيه من الناحيه الدينيه والدنيويه فملوكها تشرفوا بأن يكونوا خدامآللحرمين الشريفين وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء قال الله تعالى } ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء { وملوكها كذلك يتربعون على أكبرحقول النفط المنتج والإحتياطي في العالم وهذه الميزتان كافيتان لأن يكون الإهتمام العالمي بالمملكه العربيه السعوديه من أي ثقب تشاء فتفضيل الله لهذه الأرض عن سائر المعموره يحيط بها من كل جانب ولله الحمد والمنه ماكان للمملكة السعوديه التي أفتخر بأن أكون أحد مواطنيها أن تكون اليوم بهذه الصوره أمام العالم من تطور حضاري إلا بسياسة محنكة لايجيدها إلا أندر رجالات العالم فالمملكه بلا شك وبلا منازع أنها تقود العالم الإسلامي والعربي سياسيآ بسياستها المحنكه عبر العصور التي مرت بها جميعآ فالدول لاترحم إلاإذا كانت هناك قوةً وهيبتآ تفرض نفسها وهذه الدول المختلفه لاتستطيع قيادتها إلا بحنكة لايتقنها في زمننا المعاصر سوى ملوك ال سعود وهذه هي الحقيقه والمتتبع لسيرة الملك عبد العزيز ال سعود رحمه الله وأبنائه من بعده يجد الجواب \" \" ومن هذا العجب هو أمر الوفاء المستديم في حكام ال سعود جميعآ فهده سياسة لا تحتاج لبرهان فما أن تعمل عملآ ولو يسيرآ تجاه هذه الدوله إلا وبالتأكيد سوف تجد عنوان الوفاء لك بالمرصاد فمثلآ ال بن جلوي كانوا ممن وقفوا مع الملك عبد العزيز في مرحلة ما وفي ظرف ما وكذلك ال بن معمر و ال الشيخ والأمثله على ذلك كثير ولايزال الوفاء حتى يومنا هذا منذ مايقارب المئة عام وممن دخل التاريخ في مرحلة مهمتة من حكم ال سعود بعد التأسيس شاء من شاء وأبى من أبى هو فضيلة سماحة العلامه الشيخ صالح بن محمد اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء في المملكه العربيه السعوديه وهي من أصعب المراحل لأنه بالتأكيد بعد الوصول إلى القمه مباشرة وهي المرحله الأكثر صعوبة من حيث الأولويه والتنظيم ولايخفى على الجميع أن من أولى الأولويات هو القضاء فالشيخ حفظه الله يمتاز بميزات قل أن تراها إلا في العلماء الربانيين المخلصين اللذين لايخافون في الله لومة لائم وقد عاصر الشيخ أكثر ملوك هذه الدوله منذ عهد الملك سعود وثم الملك المجدد فيصل وثم الملك الصالح خالد وثم الملك المحنك فهد والان الملك الحالي عبدالله أطال الله في عمره وقد لازم الشيخ هؤلاء الملوك وهو بفكر ديني واحد لم يتغير ولم يتبدل ألا وهو كتاب الله وسنة رسوله وكان ولايزال محل إحترام جميع هؤلاء الملوك و ما الأمراء أهل الحل والعقد عن ذلك ببعيد مثل ولي العهد الامير سلطان وحامي عرين هذه الدوله الأمير نايف وأميرنا المحبوب سلمان بن عبدالعزبز,,, أن تحضى!!! بثقة ملك في مرحلةٍ ما من عهده فهذا هو النجاح بحد ذاته الذي يؤلف فيه المؤلفون مؤلفات قد تزخر بها مكتبات العالم العربي ولكن \" \" \" أن تحضى بثقة خمسة ملوك عظماء على مدى أكثر من خمسين سنه في دولة كما ذكرنا آنفا يهتم بها العالم بأسره فأعتقد أنه يجب عليك أن تجمع المؤلفين والشعراء في أمسية هادئة على أحد سواحل دول العالم الساحره و في أحد أفخم منتجعاته لكي تطلب منهم أن ينسجوا لك من النثر والأدب خطبآ وأشعارا حتى تحاول أن تهيء لهم جوآ شاعريآ عسى أن ينقبوا لك من آبار اللغة عن أندر وأقوى المفردات الثمينه مدحآ وثنائآ في هده الشخصيه التي سوف يقف التاريخ عندها كثيرآ وعسى أن يوفوك جزء من حقك.. إنه التاريخ ياشيخ صالح أمامك ويخاطبك بكل فخر أن إمضي من أي باب تشاء فالعلم من أمامك والقضاء من يمينك والملوك من شمالك والمؤمنون من خلفك وما هذه الفتوى إلا مرآتآ للمؤمنين لما يظنونه في سماحتك فهذا أمر الله قد أجراه الله على لسانك ليهتز به العالم أجمع من أقصاه إلى أقصاه وليس ذلك للغرب الكافر فحسب إنما كذلك لمن كان ولايزال في قلبه مرض من أمتنا وهنيئآ لك ذلك إنك العالم من بين المئة عالم قد ميزك الله بذالك والعلم والإيمان والصدع بالحق فمضي على بركة الله ، ، وما تحظى به ياشيخنا الكريم من زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله في منزلكم إنما هو جزء من وفاء ملوك ال سعود لكم فأنتم من بدأ في رسم الخطوط العريضه لنظام القضاء في دولة الشرع والقضاء الذي هومن إتباعها للخالق وسر عدلها بين الخلائق وسر تميز نظامها بين العالمين في القرن الواحد والعشرين فهنيئآ لكم ذلك قال الشاعر ونهضت للإسلام نهضة صادق الـ عزمات ترأب من ثواه وتشعــب وغضبت للدين الحنيف ولم ـــتزل في الله ترضى منذ كنت وتغضـب غادرت أهـل البغي بين مجــــندل لقي الحمــام وخــائف يـتـرقـب!! وإني والله في غاية الغرابه كيف يكون ذلك الهجوم العنيف والمزيف والمبرمج على رجل لايتربع على الهرم القضائي فحسب بل له مكانته السياسية والعلمية والإجتماعيه المنفرده وإن كان لابد من عدم إحترام العلماء الأجلاء والتقليل من شأنهم فأين إحترامهم لولي الأمر الذي يتشدقون بطاعته المطلقه ليل نهار ! ! ! أما علموا أن دولة باكستان وهي تعتبر دولة من دول العالم الثالث قد إختلت فيها موازين القوى السياسيه بسبب التشكيك بقاضي القضاة ( شودري) لم يكتفي الشعب الباكستاني بذلك بل واصل المسيره حتى وصل الحال إلى ماوصل عليه الآن الذي لم ينتهي به الأمر حتى هذا اليوم. . أما المغرضون للشيخ صالح اللحيدان فهم معروفون لدى الجميع إنهم أهل الضرار إنهم المفحطون للمناصب الذين يتربصون بالكلمات الصادره من الشيخ عسى أن يجدوا فرجتآ لهم لينفذوا منها إلى المجتمع الذي قد رفضم المرة تلو المره ولايزال يرفضم لأنهم بإختصار يعرفون التفرقه بين أهل دار الأرقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم وبين أهل دار الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــندوه أما المفحطون إلى المناصب من أهل العملة الشيــطانيه المفلســه فيجب عليهم أن يعرفوا قدرهم من كتاب الله عزوجل قال الله تعالى } وضرب الله مثلآ رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شئ وهو كل على موله أينما يوجهه لايأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهوعلى صراط مستقيم { النحل (75) عظماء الأمم هم دررها الثمينه فهم مصابيحها في الدجى لايتكررون إلانادرآ وهنا لا يجوز لأي أحد أن يتهجم على فضيلة الشيخ صالح اللحيدان لإنه بإختصار أعلى سلطه قضائيه سعوديه وهو الذي يمثل السلطه الثالثه رسميآ ومن يثبت عليه أنه قد صرح بأي تصريح فعليه الإعتذار رسميآ لأنك تصرح في رأس الهرم القضائي السعودي أو تواجه ما سوف تقرره الحكومه تجاه أي شخص تكلم في رأس نزاهة القضائي السعودي\" \" \" ولسان حال الشيخ أنا لا أرد إســــــــــــــــاءةً بإســــــــــــاءةٍ حب الأذيــــــــــة من طباع العقـــــــرب أما العظماء الجدد الذين رسمهم الإعلام الساقط من أمام الكاميرا فهؤلاء لاتجدهم إلا أن يقفوا أمام قصص ومسلسلات أبناء السفاح بكل إعجاب وتأمل أو تسمع ألسنتهم لاتنطق إلا بالكلام البدئ (( كلام الشوارع )) كماوصفهم أحدالكتاب وبشكل عام لاتجدهم إلا على كل ماهو وضيع ودنئ وهنا يحق لهم ذلك فهذا هو تكريمهم لإنفسهم وهذا هو إختيارهم فلا عجب لن يشرق ضؤ من قلب لايعرف طعم الإيمان وقد أجاد أبو الأسود الدؤلي حيث قال يــــــأيها الرجل المـــــــــــعلم غيــــــره هلا لنفسك كان ذا التعليـــــــــــــــــــــم تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى كيما يصح به وأنت سقيـــــــــــــــــــــم لايخفى على كل مواطن سعودي أن الدوله السعوديه مرت بأزمات قويه جدآ كان ثقيلة على الحاكم والمحكوم وهنا كالعاده فلابد من تدخل الحنكه الملكيه السعوديه لحل الأزمه وكان ولا يزال الشيخ صالح بن محمد اللحيدان رئيس المجلس الأعلى للقضاء جزء مهمآ من هذه الحنكه وهنا هل يذكر التاريخ أن الوفاء بالجميل الذي يتمتع فيه الشيخ صالح واصل مسيرته أم أن التاريخ سوف يسجل أن هناك خيارآ أخر جاء به الزمن من مكان سحيق!!! قال الشاعر أحل الكفر بالأسلام ضيمـاً يطول عليه للدين النحيب فحق ضائع وحمى مبــاح وسيف قاطع ودم صبـيب عبد المجيـد بن حمـد اليـحيـى الرياض16/9/1429هجريه Ay0222@hotmail.com
الكلمات المفتاحية