Menu


عبد الرحمن اليحيى
عبد الرحمن اليحيى

لماذا الاختلاط يا رئيس الهيئة؟

الاثنين - 27 ذو الحجة 1430 - 14 ديسمبر 2009 - 07:40 ص
لماذا الاختلاط يا رئيس الهيئة؟ بعد الاطلاع على أدلة الشيخ الغامدي رئيس هيئة مكة حول جواز الاختلاط وانه أمر طبيعي في حياة الأمة واعتبر أن المانعين يعيشونه واقعا في بيوتهم فهي تمتلي بالخدم وتمتلئ بالرجال الغرباء .وذلك في صحيفة عكاظ يوم الأربعاء22/12/1430هـ. ومن أجل أن يتضح الأمر للجميع فإليكم الأدلة الصريحة والصحيحة سواء كانت نقلية أو عقلية ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة. أولاً: أما قوله أن بيوت المانعين من الاختلاط تمتلئ بالخدم والرجال الغرباء فالجواب عليه ( إنها لإحدى الكبر وهذه الفتوى ليست جديدة فقد تبنى هذه الفتوى قبل فترة احد كبار المسئولين في المؤسسات الدينية وقد رد عليها الشيخ الطريفي ساعتها ثم قام الشيخ احمد الغامدي رئيس هيئة مكة بتبني هذه الأفكار مرة أخرى والسبب في ذلك لأن مروجي الاختلاط يبحثون عن رجل صاحب مركز ديني يتبنى مثل هذه الأفكار ليسهل ترويجها ويصدقها الناس لأنهم يعلمون أن الجاهل والعالم ولذي يقرأ والأمي كلهم يعلمون بحرمة الاختلاط . وسواء أفتى بها الغامدي أو غيره فكل مؤمن ومؤمنة يرفضون هذا الأمر جملة وتفصيلا أما الزائغون والزائغات فهم يبحثون عن الاختلاط ويودون لو هلك الناس كما هلكوا. ثانيا : العلم دين لا يجوز أخذه عمن هب ودب والحجة في الدليل و العلماء هم ورثة الأنبياء ثم ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله يقبض العلم بموت العلماء فيتخذ الناس رؤوسا جهلا ) وفتوى ابن باز وابن عثيمين بتحريم الاختلاط معروفة وهما معروفين لدى كثير من الناس. ثالثا : الأصل في وضع المرأة لزوم البيت كما في قولة تعالى ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن ترج الجاهلية الأولى ) لان درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح ومن هنا فرضت على الرجال صلاة الجماعة في المساجد ولم تفرض على النساء صلاة الجماعة بل رغب الشرع النساء في الصلاة في البيوت كما في الحديث ( وبيوتهن خير لهن ) في حين انه ورد وعيد شديد في حق الرجال المتخلفين عن صلاة الجماعة بل إن أم حميد رضي الله عنها أخبرت النبي صلى الله عليه وسلم أنها تحب الصلاة معه فقال لها ( إن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها معي ) ثم إذا دعت الحاجة إلى صلاة النساء في المساجد قيدت بضوابط أن يخرجن تفلات وغير متعطرات وان يعزل النساء عن الرجال وان ينصرفن أولا ويتأخر الرجال عنهن في الخروج وبين أن خير صفوف النساء آخرهن كله منعا للاختلاط ودرأً للفتنة . ولهذا عزل رسول الله النساء عن الرجال وجعلهن خلف الرجال وأمر المرأة إذا عرض لها عارض في الصلاة أن تصفق ويسبح الرجال ويجوز لها إذا دعت الحاجة إلى الكلام أن تتكلم بشرط عدم التخضع في القول أما الحج والعمرة فلا يمكن عزلهن كما هو الحاصل في الصلاة لان في عزلهن أثناء الحج والعمرة فيه خطورة عليهن ولا يمكن ذلك وهذا الاختلاط قاصر على الطواف والسعي ومن المصلحة أن تبقى المرأة مع محرمها ولهذا لما ذكر احد الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم انه اكتتب في غزوة كذا وذكر بان امرأته خرجت حاجة فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرج مع زوجته ) لأن من شروط حج المرأة وجود المحرم وعليه لا يمكن عزل النساء عن الرجال في الحج والعمرة كما هو الحاصل في الصلاة . فإذا أمر الشارع المرأة أن تقر في بيتها وعزل الرجال عن النساء في الصلاة لأنه يمكن فصلهن ويمكن تحديد مكان لهن بخلاف الحج فكيف يقرها الشرع على تخالط الرجال في الجامعات وهو يمكن فصلهن وما هو المانع من عزل النساء عن الرجال فلقد قامت هذه البلاد بتجربة فريدة في هذه العصر وتم عزل النساء عن الرجال في جميع مراحل التعليم ووصلن إلى أعلى المراتب وقدم البعض منهن أبحاث علمية رائدة لكن دعاة الضلالة يريدون بالمجتمع شرا من خلال إفساد الحياة بخروج النساء إلى الأسواق والجامعات والشركات حتى يفسدوا النساء ويفسدوا المجتمع . رابعا : أمر الله النساء بالحجاب وعلل الشرع ذلك بأنه اطهر لقلوب الرجال والنساء في آن واحد فالمرأة حينما تخرج متحجبة لا يرى منها شيء كما في قوله تعالى ( ذلك أدنى أي يعرفن فلا يؤذين ) فلا يطمع فيها احد لأنه لا يرى منها شيء لكن لو خرجت المرأة سافرة ومتبرجة فلا شك أنها تعرض نفسها لئن يطمع فيها الرجال فيؤذيها من في قلبه نفاق أو مرض ومن هنا بعد أن أمر الله النساء بالحجاب حذر من المنافقين وأنهم ملعونين أينما ثقفوا وفيه إشارة إلى أنهم هم أعداء الحجاب ولذلك أمر الإسلام المرأة بالحجاب وحذر من المنافقين وأصحاب القلوب المريضة الذين يأمرون بالسفور والتبرج والاختلاط ويدعوننا إلى الفتنة والرذيلة . وأنا أتساءل مع الجميع من الذي يدعوا إلى الفتنة أهو من يأمر بالحجاب ويمنع الاختلاط أم هو من يأمر بالاختلاط وينهى عن الحجاب لاشك أن رسول الله قد فصل في هذا الأمر فقال ( ما تركت فتنة اضر على الرجال من النساء) أما من يدعوا إلى الاختلاط وينهى عن الحجاب ولا يرى فيه باسا ويشنع على من يحرم الاختلاط فهذا قلبه ميت لأنه لو كان قلبه حيا لأنكر هذا المنكر لكن في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا فانقلبت عندهم الموازين ففي الحديث ( وقلب اسود مرباد لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما اشرب هواه ) . يقول الله تعالى (والمنافقون والمنافقات يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ) فإذا ماتت قلوبهم انقلبت عندهم الموازين فيرون المنكر معروفا والمعروف منكرا . يقول العلماء وسبب إتباع الشبهات أمرين فقدان العلم وسوء القصد ( فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله ) يعنى تأويله على وفق هواه . بعض الزائغون يرددون بان المرأة الواثقة والشريفة تعمل في أي مكان وتحافظ على نفسها والجواب عليه هل هن اطهر من نساء النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال الله فيهن ( وقرن في بيوتكن) . خامسا : والحق ما شهدت به الأعداء سئل بروفسور ألماني بلغ أعلى درجات العلم في العلوم الجنسية عن أحسن علاج للجنس فقال ( لم أجد في العلوم كلها أفضل من آية نزلت على محمد (صلى الله عليه وسلم) فسألوه عنها فقال ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يقول ( العين تزني وزناها النظر ) وهؤلاء يقولون قلوبهم طاهرة أين الطهارة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول العين تزني وزناها النظر ). خلاصة الأمر: الاختلاط حرام وكشف المرأة لوجهها لايجوز ولبس النقاب فيه نوع سفور وتبرج ولو أفتى فيه من أفتى وهذا الأمر يؤمن به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر أما من يريد تغير شرع الله ودين الله إتباعا لأهواء الناس ورغباتهم واخذ يقدم ويؤخر ويؤصل ويقعد فنقول له الله الموعد واليه التحاكم وبين يديه التخاصم وأنا أبرأ إلى الله من كل مفتون وزائغ يدعوا إلى الاختلاط والرذيلة وترك الحجاب يقول الله ( فان عصوك فقل إني بريء مما تعملون) كتبه : عبد الرحمن اليحيا إمام جامع النور 25/12/1430هـ
الكلمات المفتاحية