Menu
إجراءات مشددة على سجن كوبر المحتجز فيه الرئيس السوداني المخلوع

أفادت الجهات الأمنية المشرفة على اعتقال قادة النظام السوداني السابق، أنها أزالت شاشة التليفزيون من الزنزانة المخصصة للرئيس المعزول عمر البشير في القسم الشرقي من سجن «كوبر»؛ وفق ما ذكرت صحيفة «اليوم التالي» المحلية.

وقررت تلك الجهات تقليص عدد الصحف اليومية الممنوحة للبشير إلى صحيفتين فقط، وأمرت بتشديد الحراسة على المعتقلين، ومنعهم من استخدام الهاتف تماما.

ووفق الصحيفة، فقد شملت الإجراءات المشددة أيضًا، حصر العلاج داخل السجن، إلا في الحالات الحرجة، بعد أن تكررت مطالبات بعض المعتقلين بتحويلهم إلى مستشفى «علياء»، التابع للسلاح الطبي في حالات عادية. فيما لفتت «اليوم التالي» إلى أن البشير لم يطلب تحويله إلى مستشفى «علياء»، ولم يشك إلا من آلام في الرُكب، استوجبت إيفاد معالج طبيعي له.

 وتقرر أن يتم أخذ العينات المستهدفة بالفحص المعملي بواسطة فنيي معامل يتبعون للشرطة، وأن يتم ذلك في الوحدة الصحية التابعة للمعتقل، أو من داخل الزنازين المخصصة للاعتقال.

ويقع سجن «كوبر» في مدينة الخرطوم بحري، ويضم 14 قسمًا، من بينها قسم المدانين بأحكام إعدام، وآخر لأصحاب السوابق، وثالث لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، ورابع للمعتقلين السياسيين. ويمتد السجن، الذي تم تشييده إبان الحكم البريطاني للسودان عام 1903، على مساحة 5 آلاف متر مربع تقريبًا في حي «كوبر»، الذي أخذ اسمه من السجن.

وتعود تسمية السجن إلى أول قائم عليه عقب تشييده في أوائل القرن العشرين، وهو ضابط بريطاني يدعي «كوبر»، إلا أن كبار السن لا يزالون يطلقون عليه اسم «توبر».

2019-09-21T17:19:42+03:00 أفادت الجهات الأمنية المشرفة على اعتقال قادة النظام السوداني السابق، أنها أزالت شاشة التليفزيون من الزنزانة المخصصة للرئيس المعزول عمر البشير في القسم الشرقي من
إجراءات مشددة على سجن كوبر المحتجز فيه الرئيس السوداني المخلوع
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


إجراءات مشددة على سجن «كوبر» المحتجز فيه الرئيس السوداني المخلوع

تقليص عدد الصحف الممنوحة له وإزالة شاشة التليفزيون من محبسه

إجراءات مشددة على سجن «كوبر» المحتجز فيه الرئيس السوداني المخلوع
  • 732
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 محرّم 1441 /  21  سبتمبر  2019   05:19 م

أفادت الجهات الأمنية المشرفة على اعتقال قادة النظام السوداني السابق، أنها أزالت شاشة التليفزيون من الزنزانة المخصصة للرئيس المعزول عمر البشير في القسم الشرقي من سجن «كوبر»؛ وفق ما ذكرت صحيفة «اليوم التالي» المحلية.

وقررت تلك الجهات تقليص عدد الصحف اليومية الممنوحة للبشير إلى صحيفتين فقط، وأمرت بتشديد الحراسة على المعتقلين، ومنعهم من استخدام الهاتف تماما.

ووفق الصحيفة، فقد شملت الإجراءات المشددة أيضًا، حصر العلاج داخل السجن، إلا في الحالات الحرجة، بعد أن تكررت مطالبات بعض المعتقلين بتحويلهم إلى مستشفى «علياء»، التابع للسلاح الطبي في حالات عادية. فيما لفتت «اليوم التالي» إلى أن البشير لم يطلب تحويله إلى مستشفى «علياء»، ولم يشك إلا من آلام في الرُكب، استوجبت إيفاد معالج طبيعي له.

 وتقرر أن يتم أخذ العينات المستهدفة بالفحص المعملي بواسطة فنيي معامل يتبعون للشرطة، وأن يتم ذلك في الوحدة الصحية التابعة للمعتقل، أو من داخل الزنازين المخصصة للاعتقال.

ويقع سجن «كوبر» في مدينة الخرطوم بحري، ويضم 14 قسمًا، من بينها قسم المدانين بأحكام إعدام، وآخر لأصحاب السوابق، وثالث لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، ورابع للمعتقلين السياسيين. ويمتد السجن، الذي تم تشييده إبان الحكم البريطاني للسودان عام 1903، على مساحة 5 آلاف متر مربع تقريبًا في حي «كوبر»، الذي أخذ اسمه من السجن.

وتعود تسمية السجن إلى أول قائم عليه عقب تشييده في أوائل القرن العشرين، وهو ضابط بريطاني يدعي «كوبر»، إلا أن كبار السن لا يزالون يطلقون عليه اسم «توبر».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك