Menu

الإضراب يغلق بنوك لبنان.. و«الحاج» يحدد موقف ماكينات «الصرف الآلي»

بعد مخاوف تتعلق بسلامة 11 ألف موظف..

قال رئيس اتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان جورج الحاج، لوكالة «رويترز»، إن البنوك في العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق أخرى مغلقة اليوم الثلاثاء بسبب الإضراب، وأوضح أ
الإضراب يغلق بنوك لبنان.. و«الحاج» يحدد موقف ماكينات «الصرف الآلي»
  • 9
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال رئيس اتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان جورج الحاج، لوكالة «رويترز»، إن البنوك في العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق أخرى مغلقة اليوم الثلاثاء بسبب الإضراب، وأوضح أن «ماكينات الصرف الآلي ستزود بالنقد».

ودعا الاتحاد الذي يمثل 11 ألف موظف، إلى إضراب أمس الاثنين، بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، مشيرًا إلى احتجاجات ضد بنوك، ومطالب للعملاء بسحب الودائع. وتفرض البنوك قيودًا على السحب بالدولار والتحويلات إلى الخارج.

وذكر بيان صادر عن الاتحاد، أمس الاثنين، أن الإضراب مستمر حتى «عودة الهدوء إلى الأوضاع العامة التي يحتاجها القطاع المصرفي لمعاودة العمل بشكله الطبيعي المعتاد».

ومنذ أن فتحت المصارف أبوابها مجددًا في الأول من نوفمبر الجاري بعد إغلاق استمر أسبوعين، تسعى البنوك إلى تفادي هروب الأموال من خلال منع معظم التحويلات إلى الخارج.

وفرضت البنوك قيودًا على سحب أموال بالعملة الأجنبية، رغم إعلان مصرف لبنان المركزي أنه لا قيود رسمية على الأموال، وأدت تحركات البنوك إلى تهديدات ضد موظفيها.

وقال رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان: «إن عملاء يحملون أسلحة دخلوا بعض البنوك، وإن حراس الأمن كانوا خائفين من أن يتصدوا لهم».

وأدت أسابيع من الاحتجاجات إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وتعطل فرص الإصلاحات في ميزانية 2020، ومزيد من السحب من احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي المستنزفة بالفعل.

وخفضت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، الأسبوع الماضي، تصنيف بنكي عودة وبيبلوس إلى CCC-، وهو رابع أدنى تصنيف ممكن.

كما خفضت وكالة موديز أنفستورز سيرفيس، الخميس، التصنيف الائتماني لأكبر ثلاثة بنوك في لبنان من حيث الأصول إلى مستويات أعلى للمخاطر، وهو ما يعكس ضعف الجدارة الائتمانية للحكومة اللبنانية، في وقت تتضرر فيه البلاد من الاضطراب السياسي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك