Menu
خالد إبراهيم أبو غانم

نصر فيتوريا إلى أين؟!

الاثنين - 27 ذو الحجة 1441 - 17 أغسطس 2020 - 03:25 م

سؤال مهم وإجابته تهم ملايين من عشاق هذا الكيان الكبير، فيتوريا اسم كبير وحقق تغييرًا في شكل فريق النصر من بعد كارينيو، وصنع له شخصية أبهرت الجميع، لكن الفريق في هذا الموسم ابتعد عن هذه الشخصية، وظهر النصر في الكثير من المباريات بشكل غير مقبول مما أثار أستغراب الكثير من المراقبين وصدمة لجماهير كرة القدم.

النصر كان من أبرز المرشحين للفوز بلقب الدوري للسنة الثانية على التوالي بل والفوز بالبطولات المحلية والقارية كافة؛ لما يمتلكه من عناصر مميزة تعد الأبرز في الدروي السعودي وعلى الخارطة الآسيوية.

لكن الفريق ظهر بشكل لا يتناسب مع الإمكانات المتوفرة للفريق من الدعم الجماهيري والشرفي والمالي الكبير واستقرار فني وإدارة تعمل بجهد بارز لتوفير متطلبات الفريق والمدرب كافة، لكن المستوى الفني والنتائج لا تعكس ذلك.

كنت من المعارضين لتغيير المدرب ومن المؤيدين لتغيير مساعدينه إضافة لتعزيز الفرق الفني بمساعد مدرب وطني.

لكن بعد كل لقاء يخوضه الفرق والاستماع لتبرير فيتوريا وحديثه عن اللقاء يزداد يقيني أنه لم يعد يملك ما يقدمه للنصر.. ولعل فشله الذريع في عبور الهلال منافسه التقليدي – بعيداً عن الكوارث التحكيمية- وتقليص الفارق النقطي بأخطاء فنية بحته تضاف لأخطاء الحكم الفرنسي الكوارثية، وتلتها ما حدث في مباراة الوحدة أكدت أن فيتوريا يقود النصر إلى مناطق لن تُرضي عشاقه!!.

الدوري وانتهى بفوز الهلال، وأمام الفريق مهمة كبيرة المتمثلة في بطولة آسيا وكأس الملك والموسم القادم بشكل متتالٍ وبلا فترات راحة، مما يوجب على إدارة النصر اتخاذ القرار الآن وليس غداً، إما بالتعاقد مع اسم كبير يملك فكرًا وقوة شخصية تستطيع توظيف أفضل لاعبي الدوري السعودي وتحقيق تطلعات جماهيره العريقة وتقديم مستويات ونتائج توازي ما يقدم للفريق من عمل كبير وإمكانات، أوإقناع فيتوريا بتغيير مساعدية وجلب مساعدين على مستوى يعزز من إمكانات الفريق فنياً ولياقياً وفكرياً حتى لا يخسر الفريق كل ما يبني، والخروج من البطولات واحدة تلو الأخرى..

الكلمات المفتاحية