alexametrics
Menu


قريبا ... التقاعد تتيح اختيار جميع البنوك للمتقاعدين..

قريبا ... التقاعد تتيح اختيار جميع البنوك  للمتقاعدين..
  • 69
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 15 محرّم 1429 /  24  يناير  2008   11:01 ص

عاجل - ( سامي الناصر ) - أكد المشرف العام على قطاع المتقاعدين في المؤسسة العامة للتقاعد في فرع المنطقة الشرقية فهد الصالح، أن هناك آلية سيتم اعتمادها خلال العام الجاري تتيح الفرصة للمتقاعدين والمستفيدين من التعامل مع أي مصرف يفضلونه من المصارف المحلية لصرف معاشات التقاعد، بدلاً من اقتصارها على مصرف واحد، وذلك بعد الانتهاء من قائمة المعلومات، وبخاصة أن بعض المتقاعدين تجاوزت أعمارهم مئة عام، وكل أرقامهم المدنية قديمة. وأضاف الصالح في ندوة عقدتها المؤسسة في المنطقة الشرقية أمس، بعنوان «المتقاعدون، ما لهم وما عليهم»، انه «سيتم منح المتقاعدين بطاقات خاصة للتعريف بالمتقاعد، وتسهيل أموره اليومية، وهي تمنح مجاناً، وتختلف عن البطاقة التي تمنحها جمعية المتقاعدين». وأوضح أن المؤسسة «تعمل حالياً، على تحديث أنظمتها، وبيانات المتقاعدين، إذ يوجد حوالي 700 ألف متقاعد، جميعهم يمتلكون حسابات خاصة يتم تحويل رواتبهم عليها»، وقال: «إن أي خلل في العملية يكون متعباً لنا وللمتقاعدين والمستفيدين»، ورحب بـ»المقترحات كافة التي تسهل عمليات الصرف، وتقديم الخدمة». وفي النقاشات التي أعقبت الندوة حول وفاة كل من الزوج والزوجة، وهل يُصرف للمستفيدين راتب الاثنين، أم راتب أحدهما، أوضح المستشار القانوني في المؤسسة جبر الجبر، أنه «يدفع الراتب الأعلى»، مشيراً إلى أن «الزوجة ما دامت موظفة فلا تستفيد من راتب زوجها المتوفى، فيما تستفيد من راتبها التقاعدي، ولا علاقة لها بمعاش زوجها التقاعدي». وشهدت الندوة، التي استضافتها الغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية، مشاركة عدد كبير من الموظفين الحكوميين المتقاعدين من مدنيين وعسكريين، إذ تم التأكيد على أهمية التواصل مع المؤسسة، ومناقشة عدد من المسائل ذات العلاقة بموضوع التقاعد. وقال المراقب الداخلي في المؤسسة العامة للتقاعد إبـراهيم الرويـس، الـذي تحـدث نيابـة عن محـافـظ المؤسـسة محمـد الخراشـي، أن «الهـدف الرئيس للمؤسسة هو توفـير الحماية الاجتماعية والمـظـلة التأمينية لموظفي الدولة، المدنيين والعسكريين، إذ تسعى بجميع طـاقـاتها نحو تأمين مورد مالي للمتقاعدين، بعد انتهاء خدماتهم الوظيـفية، وكذلك للـورثـة المستفيدين منهم، بناء على ما يقـره نظام التقاعد، ووفـقـاً لمبـدأ التكافل الاجتـمـاعي، كـما تحرص المؤسسة على صـرف المستحقـات التقـاعـديـة في أسرع وقت، وبكل سير وسهولة، وتعمل على تحقيق الاستقرار المعيشي للمتقاعد وأسرته، وعدم تعرض المعاش لأي توقف أو انقطاع». وأضاف أنه «من اجل تقديم أفضل الخدمات، وصرف المستحقات في أسرع وقت ممكن، تعمل المؤسسة على التواصل مع المتقاعدين والمستفيدين عن قرب، وفي أماكن وجودهم، وتفادي تكبدهم عناء السفر إلى المقر الرئيس، لمتابعة أمورهم وحقوقهم التقاعدية، لذلك حرصت المؤسسة على إنشاء فروع لها في جميع مناطق المملكة، إذ وافق مجلس إدارتها على افتتاح 12 فرعاً، يتبعها 34 مكتباً في المحافظات التابعة للمناطق الإدارية في المملكة، كما تم ربط الفروع والمكاتب بنظام آلي مع المركز الرئيس في الرياض، لمعالجة أي مستندات تخص المتقاعدين أو المستفيدين من الورثة، لصرف المعاش التقاعدي في أسرع وقت ممكن». وحول حقوق المرأة، أشار الرويس إلى أن «الأحكام الواردة في نظام التقاعد كافة تخضع لها المرأة الموظفة شأنها شأن الموظـف، ونظـام التقـاعد كفـل للموظـفة بعد نهاية خـدمتـها الحصول على كل المزايا الـواردة فيه، وكذلك حصول المستفيدين من ورثتها عليها بعد وفاتها، كما أن للمرأة الحق في استلام مستحقاتها بنفسها مباشرة، أو توكيل من تراه للاستلام نيابة عنها، ولذلك قامت المؤسسة بإنشاء قسم نسائي تعمل فيه مجموعة من الموظفات المؤهلات، يستلمن ويتابعن معاملات المتقاعدات والمستفيدات، بهدف تسهيل إجراءات صرفها وتيسيرها، لاختصار الوقت عليهن من خلال التنسيق مع الإدارات ذات العلاقة». واستعرض خلال الندوة التي استمرت زهاء ثلاث ساعات، ابرز الأنشطة التي تقوم بها المؤسسة لخدمة المتقاعدين والمتقاعدات، مثل تسوية حقوق المتقاعدين بعد انتهاء خدمتهم، وحقوق عوائلهم بعد وفاتهم. والنشاط الاستثماري الذي تقوم به المؤسسة، بهدف دعم مركزها المالي، وتوفير حياة كريمة لهذا الجيل والأجيال المقبلة، ولاستمرار المنافع والعطاءات التي تقدم للمتقاعدين والمستفيدين، من قبيل إنشاء مركز الملك عبدالله المالي، وهو اكبر مركز مالي في الشرق الأوسط، ومجمع تقنية المعلومات والاتصالات ليكون مركزاً للأبحاث العلمية، ومشروع إسكان منى، ومعارض تجارية في الرياض. ================================================== تعليقات الزوار مسلط عبد الله كبار السن من المتقاعدين يعانون الامرين من الانظمه العقيمه التي تطبق في حقهم . فكل مايقارب سنه يطلب منهم مراجعة البنك العربي حتى يراهم الموظف بأنهم لازالوا على قيد الحياه . وأي حياه وهم كل مره يطلبون منه ذلك يذّكرونه بالموت . حسبنا الله عليهم وعلى انظمتهم المريضه. هذا الخيار الاول والخيار الثاني يطلب منهم الذهاب الى القاضي لإحضار صك (إثبات حياه) فما بلكم إذا كان الرجل يمشي على عكاز او رجل كبير على كرسي متحرك او مريض او مشلول او .. او .. وكيف يوكل غيره هل تعتقدون بأن يأتي له كاتب عدل او الشيخ ليوكل ابنه او احد اقاربه ... من المفروض ان يستمر الراتب التقاعدي بعد انتها الخدمه الى 100 سنه على الاقل وبعدها يأخذونه حلال عليهم ... فمصلحة التقاعد لديها من المشاريع مايكفيها وتمتلك اسهم بالملايين في الشركات وهذه الاموال من اين اتت بها مصلحة التقاعد اليست من المبالغ التي يخصمونها من رواتب الموظفين عندما كانوا في الخدمه إذا هم مسئولين عن الموظف مدى حياته ويجب عليهم ترتيب نظام يخدمه حتى عند دفنه فهم مدينون للموظف ولحم اكتافهم من خيراته طوال خدمته فالمال مال الموظف والتجاره التي يمارسونها من اموال الموظفين فلم ننسى إحباط الامال التي كان يبنيها الموظفين والمتقاعدين على مشروع (إسكان) الفاشل الذي وضعوه ليبقى الموظف مديون لهم طوال حياته وبعد مماته .. نسوا انهم سيبنون له من ماله الذي لديهم مصلحة التقاعد شركه كبيره تمارس التجاره في اموال الموظفين وتقوم بإقراضهم إياها بفوائد مضاعفه احمد حسبنا الله على من جبرنا على البنك العربي الذي لا يعرف من العروبة غير اسمه ... المتقاعد لا يجد ادنى احترام في جميع الدوائر الحكومية بدأ من المستشفيات مرورا بجميع المرافق مثل المطارات , سكك الحديد , النقل الجماعي , الكهرباء , الهاتف , مكتب العمل . القائمة تطول ولكن اقول كل المرافق الحكومية لا تعير المتقاعد ادنى احترام

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك