Menu


الكشف عن مصير الأجهزة الحساسة بسفينة روسيا الغارقة

في عملية استغرقت 3 ساعات..

الكشف عن مصير الأجهزة الحساسة بسفينة روسيا الغارقة
  • 1578
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 2 شعبان 1438 /  28  أبريل  2017   04:24 م

أكدت معلومات، الجمعة (28 أبريل 2017) أن أجهزة الاستطلاع الحساسة، التي كانت موجودة على متن السفينة الروسية الغارقة (ليمان)، تم تفكيكها في عملية نوعية استغرقت 3 ساعات، قبل غرق السفينة بالبحر الأسود، قرب سواحل تركيا.

وقال مصدر عسكري روسي، إن طاقم سفينة الاستطلاع، فكك جميع أجهزة الاستطلاع قبل غرق السفينة. ونقلت وكالة "إنترفاكس" أن طاقم السفينة بعد الاصطدام بسفينة تجارية، حاول إنقاذها، لكنه لم ينجح سوى في تفكيك الأجهزة الحساسة.

 وأكد المصدر أن هذه العملية كانت ضرورية لمنع وقوع الأجهزة الحساسة في أيدي أي طرف أجنبي، وسط معلومات عن أن السبب وراء الاصطدام يعود إلى ضباب كثيف كان يغطي المنطقة، وأن هذه الأجواء المناخية لم ترصدها منظومة الرادار على متن السفينة الغارقة.

بدوره، نشر "EHA News" الإخباري التركي صورًا لعملية إنقاذ البحارة الروس من السفينة الغارقة؛ حيث أجلى خفر السواحل التركي 63 من البحارة الروس، فيما صعد 15 عسكريًّا روسيًّا إلى متن السفينة التجارية التي اصطدمت بها سفينة الاستطلاع.

وكانت السفينة التجارية التي تبحر تحت علم دولة توجو، تنقل ماشية من رومانيا إلى الأردن، لكن الأنباء حول مقصد رحلة سفينة الاستطلاع تضاربت؛ إذ قال الجانب التركي إنه لم يتلق طلبًا بشأن مرور السفينة العسكرية الروسية للمضيقين؛ ما دفع ببعض الخبراء إلى الاعتقاد أن "ليمان" كانت تقوم بمهمة في الجزء الغربي من البحر الأسود.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك