alexametrics


تؤدي إلى "ما هو أسوأ من الموت"..

نجاح أول عملية زراعة رأس بشرية.. وعلماء: تبعاتها "مرعبة"

نجاح أول عملية زراعة رأس بشرية.. وعلماء: تبعاتها "مرعبة"
  • 25592
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الجمعة - 28 صفر 1439 - 17 نوفمبر 2017 - 07:18 مساءً

نجح العلماء في إجراء عملية زراعة رأس على جثة، في انتظار تنفيذها على شخص حي.


وقال الجراح المشهور سيرجيو كانافيرو، إن عملية الزراعة الناجحة على الجثة، تبين أن التقنيات الطبية الحديثة التي تم تطويرها لإعادة ربط العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية، ستسمح للجثة بالتعايش مع الرأس بشكل جيد، ويبدو أيضًا أن الجراحة يمكن أن تصل إلى الهدف المراد تحقيقه بأن تستغرق 18 ساعة.

وكانت نوايا كانافيرو مثيرة للجدل؛ حيث اكتسب إلى جانب شهرته، سمعة سيئة بشأن إجراء مثل هذه العمليات، حيث تحدث عن أنه سجّل أول مريض له وهو رجل روسي يدعى فاليري سبيريدينوف، والذي سيحتفظ برأسه مجمدًا ثم يتم وضعه على جسم مانح جديد.

وقال الجراح، إن "أول عملية زراعة رأس على جثة بشرية قد تمت"، والمرحلة التالية هي نقل رأس لأجسام المتبرعين الذين ماتت أدمغتهم.

وتابع -خلال مؤتمر عقد في فيينا- بأن "هذه أول عملية من هذا النوع في العالم تنفذ بنجاح، وإن كان من الواضح أن ذلك لن يتحقق فعليًّا إلا إذا خضع شخص ما لهذه العملية وتمكّن من العيش فعليًّا بعدها".

وعلى الرغم من تقديم كانافيرو لأدلة متعددة على نجاح مثل هذه العملية على أشخاص أحياء بما في ذلك نجاعتها على الفئران والقردة، إلا أن الأطباء يحذرون من تبعاتها المرعبة على البشر الأحياء، والتي قد تؤدي إلى "ما هو أسوأ من الموت"، جرّاء المعاناة المروعة التي ستنتج عن التكيف مع جسد جديد.

اقرأ أيضا

لأول مرة.. زراعة رأس إنسان بجسد شخصٍ آخر

تحديد موعد أول عملية لزراعة رأس بشري

 

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك