alexametrics
Menu


الغاز الصخري لن يمكّن الولايات المتحدة الأمريكية من أن تتفوق على المملكة

لا يمكن الاعتماد عليه في حل أزمة الطاقة في العالم

الغاز الصخري لن يمكّن الولايات المتحدة الأمريكية من أن تتفوق على المملكة
  • 2785
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 7 جمادى الأول 1436 /  26  فبراير  2015   11:24 م

انتهت جميع الآمال التي عقدتها الولايات المتحدة الأمريكية، في أن يمكنها غازها الصخري من اعتلاء عرش أكبر دولة مصدرة للبترول في العالم، بدلًا من المملكة العربية السعودية بخيبة الأمل، وذلك بعد أن أثبتت التجربة أن الغاز الصخري قد يعدّ مصدرًا جديدًا للطاقة، إلا أنه لا يمكن الاعتماد عليه في حل أزمة الطاقة في العالم.

وفي حوار لـ"فاتح بيرول" -المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، مع صحيفة "تليجراف" البريطانية- أكد "فاتح بيرول" أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تستطيع -بالرغم مما تشهده من طفرة في إنتاج الغاز الصخري- أن تحلّ محل المملكة العربية السعودية، كأكبر دولة منتجة للبترول في العالم.

وتابع "فاتح بيرول" كلامه قائلًا إن اكتشاف الغاز الصخري قد يكون أمرًا رائعًا للولايات المتحدة الأمريكية، نظرًا لما يشكّله هذا الاكتشاف من دعم لاقتصادها، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تستطيع أن تستخدم هذا الغاز لتقديم حلول حقيقية وفعالة لمشكلات الطاقة التي يواجهها العالم.

ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية قوله: "إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تستطيع -أبدًا- أن تصبح يومًا أحد المصدرين الكبار للبترول في العالم. لقد تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من تغطية جزء كبير من حاجتها الداخلية للطاقة، ومن ثم قلت حاجتها لاستيراد البترول من الخارج، ولكنها لن تستطيع –أبدًا- أن تحلّ محلّ المملكة العربية السعودية". ونبّة "فاتح بيرول" إلى أن الغاز الصخري قد أضاف شيئًا من التنوع على سوق الطاقة، إلا أنه لم يتمكن من تقديم حلّ حقيقي لمشكلة الطاقة في العالم.

وأشار "فاتح بيرول" إلى أن الدول المنتجة للبترول من خارج مجموعة منظمة أوبك، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والبرازيل، أسهمت في إحداث وفرة في إنتاج البترول طيلة الثلاثين السنة الماضية، وقامت بتزويد العالم بالطاقة، إلا أنه من الصعب جدًّا الاعتماد عليهم في تلبية حاجة العالم من الطاقة. وأكد "فاتح بيرول" أن دول الخليج -وعلى رأسها المملكة- ستظل هي المسيطر الرئيسي على سوق النفط خلال السنوات القادمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك