alexametrics
Menu
حماد السهلي

موعد مع حفرية

الخميس - 26 ذو الحجة 1439 - 06 سبتمبر 2018 - 12:38 ص

منذ أن انتقلت إلى منزلي الجديد قبل عدة سنوات وفي طريقي من المنزل إلى العمل جمعتني علاقة سنوية مع حفرية تبدأ مع بداية العام الدراسي وتستمر حوالي خمسة أشهر ثم، تدفن ويدفن معها أسرار كثيرة ولقاءات كانت تجمعنا عندما أقف عند الإشارة وأشاهد نفس التفاصيل السابقة لم يطرأ عليها أي تغيير سوى الشركة المنفذة للحفرية التي تتغير سنويًّا، ثم تترك الحفرية مفتوحة تسقط فيها السيارات بجميع أنواعها من باصات طلاب وطالبات ومقيمين ومواطنين وعوائل مع سائقهم، وتتسبب في زحام وحوادث واحتكاك بين السائقين ومستنقع مائي عند هطول الأمطار.

لا أعلم لماذا سنويًّا تفتح هذه الحفرية وفي وقت الدراسة بالتحديد؟ هناك أخطاء أو ربما تجاوزات فادحه في الموضوع، لماذا تفتح مناقصة سنويًّا على نفس الموقع؟ هل كان هناك خلل من المقاول السابق؟ ولماذا لا يحاسب؟ وكيف تتكرر المشكلة سنويًّا؟ أم أن هذه الحفرية هي البقرة الحلوب التي تدرّ الحليب للمقاولين الذين تعاقبوا عليها؟ ربما تكون هناك شوارع في أحياء أخرى يحفر فيها نفس الحفرية، وتدفن فيها أسرار أخرى، ويأتي مقاول آخر في موعد آخر.

أتساءل كثيرًا: من يقوم بهذا العمل؟ هل هو يتحدى الجهات الرقابية؟ أم أن لديه إجراء نظامي يجعله يكرر القيام بهذا العمل سنويًّا دون أن يكترث لأحد؟

بدأت الدراسة وأنا على موعد مع الحفرية السنوية في نفس الشارع ونفس الحي، وتبقى التفاصيل مدفونه قبل أن تدفن الحفرية بعد عدة أشهر.

الكلمات المفتاحية