alexametrics
Menu


أوبريت «أخوة راسخة» يجسد عمق الأخوة السعودية الكويتية

«آل الصباح وآل سعود دم ونسب وعهود»

أوبريت «أخوة راسخة» يجسد عمق الأخوة السعودية الكويتية
  • 676
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1440 /  11  فبراير  2019   10:40 م

جسَّد أوبريت «أخوة راسخة» الذي عُرض اليوم الاثنين، بمركز جابر الأحمد الثقافي بالعاصمة الكويتية؛ روح الأخوة وعمق العلاقات الدافئة التي تربط بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية.

وتغنى في الأوبريت الذي يأتي ضمن فعاليات معرض «الفهد.. روح القيادة» الذي أقيم برعاية أميرية كويتية؛ الفنانان السعودي محمد عبده والكويتي عبدالله الرويشد، بكلمات الشعراء الكويت ساهر ومنصور الواوان ومن السعودية فهد الدعاس.

ولحن الأوبريت الذي اقتبس كلمات صرح بها الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- عن الكويت والعلاقة الوطيدة التي تربطها مع السعودية؛ الملحن الكويتي الدكتور عبدالله القعود.

وعرض الأوبريت خمس لوحات غنائية راقصة مع عرض صور وفيديوهات تروي عمق العلاقات بين البلدين؛ حيث عرضت اللوحة الأولى بعنوان «حبل الود» علاقة آل الصباح وآل سعود وجاء فيها: «آل الصباح وآل سعود دم ونسب وعهود.. شعبينهم شعب وتفريقهم صعب»، فيما حكت اللوحة الثانية بعنوان «فيض المودة» عن المودة العميقة بين شعبي البلدين الشقيقين.

وجاءت اللوحة الثالثة بعنوان «فهد الفيصلي» ومن كلماتها: «فهد ومن مثله على مر الأزمان يحمل دول وشعوبها في فؤاده إلا الكويت يشوفها غير الأوطان.. الشعب شعبه والأراضي بلاده».

وعُنونت اللوحة الرابعة «الحلم الكبير» تبادلت فيها بنتان سعودية وكويتية، أحلامهما، في حين رفعت اللوحة الخامسة «رايات حبنا» راية الحب بين البلدين عاليًا ومن كلماتها: «إن قلت السعودية كنه تقول الكويت.. بالك تقول شلون كنا وراح نكون.. عين وهدب حنا على بعضنا نمون» و«رايات حبنا فوق تعتلي رايات.. حبنا مواني الحب وحنا سماها».

ويتضمن «معرض الفهد.. روح القيادة» الذي انطلق اليوم برعاية أميرية كويتية ويستمر حتى الـ23 من فبراير الحالي؛ 14 جناحًا تقدم توثيقًا كاملاً لسيرة الملك فهد -رحمه الله- عن نشأته ومناصبه وإنجازاته وحياته الشخصية، وحضوره السياسي الفاعل في تاريخ المملكة العربية السعودية، والأمة العربية، والعالم أجمع.

ويقدم المعرض أيضًا توثيقًا لتاريخ العلاقات السعودية الكويتية، متضمنًا صورًا تعرض لأول مرة، وتقام على هامشه برامج ونشاطات، وندوتان تتناولان العلاقات التاريخية بين السعودية والكويت بقاعة السينما بمركز المؤتمرات في مركز الشيخ جابر؛ تقام الأولى في 17 فبراير الحالي، ويشارك فيها كل من الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد السماري، وأستاذ التاريخ بجامعة الكويت الدكتور سعود العصفور، ويديرها الإعلامي محمد الوسمي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك